إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حكومة باقية وانتخابات غير مضمونة
المصنفة ايضاً في: مقالات

حكومة باقية وانتخابات غير مضمونة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 981
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
حكومة باقية وانتخابات غير مضمونة

خلافا لما يردده اقطاب "14 آذار" يوميا فإن الحكومة الحالية لن تستقيل ولن تسقط. وخلافا لما يعتقده كثيرون في 14 و8 آذار فإن الارجح ان لا تجرى الانتخابات المقبلة في موعدها.

لا علاقة لبقاء الحكومة بعجز المعارضة عن اسقاطها بالوسائل السياسية، او بضغط الشارع، بل بكونها حكومة الذين جاؤوا بها وبرئيسها. وهؤلاء مستقوون اولا ببقاء النظام السوري حتى الآن، وثانيا بسلاح "حزب الله" الذي يُنسب الى "المقاومة" لكنه اصبح عنصرا رئيسيا في المعادلة الداخلية يتلاعب بالاكثرية في مجلس النواب من طريق الارهاب والترهيب ويشهر سيف الاغتيالات على خصومه.

الحكومة مرشحة للاستمرار ما استمر النظام السوري، وباتت سمعة اشخاصها، او بالاحرى معظمهم، مرتبطة بكونهم ادوات سورية وواجهة للسلاح غير الشرعي. ولا داعي للبحث والتنقيب، فمن يقرر بقاء نجيب ميقاتي او استقالته ليس "كرم الاخلاق" – وفقا لمصطلحات حسن نصرالله - وانما العلاقة الوثيقة التي تربطه بالنظام السوري. هذه العلاقة حتمت عليه بلع اغتيال وسام الحسن، على صعوبته، فضلا عن ارتضاء خطر الاغتيال الذي يتعرض له معظم اعضاء المعارضة. وهذه العلاقة فرضت عليه السكوت على فضائح حلفائه الوزراء، فيما تتآكل صدقية "الاستقرار" الذي تباهى به، لكنه استقرار لم ينعكس على الاقتصاد ولم يمكّن الحكومة من اقرار سلم الرواتب ولم يستدرج اي دعم خارجي تحديدا بسبب عدم الثقة بحكومة صنعها النظام السوري و"حزب الله" ممثلا للنظام الايراني.

الحكومة الوحيدة التي تناسب "8 آذار" وتحقق مصالح اطرافها هي هذه. لكنها بالتأكيد ليست مناسبة للاشراف على الانتخابات، مع افتراض التوصل الى قانون للانتخاب بالتوافق، وهو استحقاق لا يبدو سهلا، كذلك مع افتراض ان تسمح الظروف الامنية للجميع بخوض الحملة الانتخابية. غير ان هذه ستتداخل وتتأثر، وفقا للتوقعات، بذروة التفاعل في الازمة السورية وحسم مصير النظام، ما يعني ان اوضاع الحكومة واطرافها ستكون في حال من الاهتزاز وعدم اليقين. وفي حدود المعطيات الراهنة سيواصل الجميع التأكيد بأن لا شيء يمنع اجراء الانتخابات في موعدها.

لعل العنصر الوحيد الذي يمكن ان يصنع فارقا هو ما لا تتوقعه "14" ولا "8"، اي ان يحصل اختراق في مفاوضات ايران مع المجموعة الدولية، او حتى مع الولايات المتحدة. ففي هذه الحال ستدخل ايران مرحلة "ما بعد" النظام السوري لتضمن مصالحها، اولا بالتخلص من العقوبات، ثم بتقنين برنامجها النووي في حدود مشرفة، وتاليا بتكييف سياساتها مع الواقع الجديد. وهذا لا يدخل في باب التمنيات والاحلام، بل هناك مؤشرات كثيرة تنتظر اكتمال التحضيرات من الجانبين.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

عبدالوهاب بدرخان

عبدالوهاب بدرخان

صحافي وكاتب رأي ومحلل سياسي متخصص في الشؤون العربية والدولية. بدأ العمل عام 1974 في "النهار" في بيروت وشارك في تغطية ميدانية بداياتالحرب الأهلية. وانتقل عام 1979 الى "النهار العربي والدولي" في باريس حيث اهتم بالشؤون الفرنسية والاوروبية. في العام 1988 شارك في تأسيس جريدة "الحياة" في لندن. وعين مديراً للتحرير عام 1989، نائباً لرئيس التحرير عام 1998. غطى ميدانياً أحداثاً رئيسية في العديد من البلدان (افغانستان، العراق, الجزائر، السودان، مصر)، ومؤتمر القمة العربية والانتخابات في معظم البلدان العربية، وأجرى مقابلات مع عدد كبير من القادة والسياسيين.

المزيد من اعمال الكاتب