إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عون: لن أسلمهم ذقني.. و«قانون الستين» يهدد بتطيير الانتخابات
المصنفة ايضاً في: مقالات

عون: لن أسلمهم ذقني.. و«قانون الستين» يهدد بتطيير الانتخابات

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 656
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عون: لن أسلمهم ذقني.. و«قانون الستين» يهدد بتطيير الانتخابات

برغم الغبار السياسي الذي يجتاح لبنان والمنطقة، تحت وطأة «عواصف» الربيع العربي، يبدو العماد ميشال عون واضحا في رؤيته، شفافا في قناعاته، حاسما في خياراته، وحازما في لهجته. أما الحملات العنيفة التي تُشن عليه من خصومه، فقد اعتاد «الجنرال» عليها وتآلف معها، حتى يكاد يراجع نفسه، إذا ما خفتت هذه الحملات في وقت من الأوقات، خشية من ان يكون قد ارتكب خطأ في مكان ما.
يهزأ عون من تأكيد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع ان شعبيته في الشارع المسيحي الى انحدار، لافتا الانتباه الى انه يسمع مثل هذه التقديرات منذ زمن طويل، ولو انها صحيحة لوجب عليّ ان أكون الآن موجودا على عمق 200 متر تحت الارض، بفعل التراجع الكبير في وضعي. ويتساءل: «إذا كان جعجع مقتنعا بما يقوله، فلماذا يستمر في شن الهجوم تلو الآخر عليّ»؟

مرشح.. في كسروان

وللدلالة على ثقته القوية بمتانة زعامته وحضوره الشعبي، يؤكد عون انه لن ينقل ترشيحه في الانتخابات النيابية المقبلة من قضاء كسروان الى قضاء بعبدا، كما ورد في إحدى الصحف، مشددا على انه باق باق باق في كسروان وسأخوض المعركة الانتخابية فيها، ولو كان التحدي في بعبدا لنقلت ترشيحي إليها.. أنا لا أهرب من التحدي، بل أواجهه.
ويشير عون الى ان هدفه هو الفوز بالمقاعد الخمسة في كسروان.. والمهم ألا تتدفق الأموال من الدول التي اعتادت تقليديا على الدفع وتمويل حملات فريق 14آذار.

«الستين» يهدد الانتخابات

لكن، هل ستحصل الانتخابات النيابية في موعدها؟
لا يخفي عون شكوكه في إجراء الانتخابات في موعدها إذا كانت ستتم على أساس قانون الستين، قائلا: «بصراحة.. أنا لن أسلمهم ذقني، ولن أقبل بأن يُفرض علينا قانون انتخاب بقوة الأمر الواقع».
ويلفت عون الانتباه الى ان طموحه هو اعتماد النسبية في دائرة واحدة على مستوى كل لبنان، وإلا ففي الدوائر المتوسطة، مشيرا الى ان النسبية ستجعله على المستوى الشخصي يخسر عددا من النواب في جبل لبنان، ومع ذلك فأنا قبلت بها، لانها تصنع الاستقرار وتحد من تأثير المال في شراء الأصوات وتعكس التنوع السياسي، وبالتالي فأنا قد أخسر بعض المقاعد لكن البلد سيربح.
وعلى خط مواز، يؤكد عون استعداده للمضي في طرح «اللقاء الأرثوذكسي» إذا كانت حظوظ النسبية ضعيفة في الوقت الحاضر، لافتا الانتباه الى انه سبق لنائبين في «تكتل التغيير والاصلاح» ان قدما اقتراح قانون بهذا الصدد، بمعزل عن مشروع القانون المحال من الحكومة على مجلس النواب، وأنا أطلب من سمير جعجع وبقية مسيحيي المعارضة ان ننزل جميعا الى مجلس النواب ونصوّت لمصلحة مشروع «اللقاء الأرثوذكسي» وليتحمل كل طرف مسؤوليته، وأنا من جهتي آخذ حلفائي في «حزب الله» وحركة «أمل» على مسؤوليتي.
ويستغرب عون اقتراح «فريق 14آذار» ان تعقد اللجنة الفرعية المعنية بمناقشة قانون الانتخاب اجتماعاتها في منزل أحد نواب المعارضة، متسائلا عما إذا كان يراد ان يمارس مجلس النواب أعماله ومهماته على طريقة الـ«دليفري».
ويتهم «الجنرال» المعارضة بتعطيل مجلس النواب وتبديل قواعد اللعبة، بحيث حلت زنودهم في الشارع مكان الأصوات في البرلمان، وعليهم ان يتحملوا، الآن ومستقبلا، تبعات تغيير المعادلة والتمرد على الدستور.

قانون انتخاب ثم حكومة

وإذ يرى عون ان المعطيات الراهنة لا تبرر التخلي عن الحكومة، يدعو الى ان يتم أولا التوافق على قانون انتخابي وفق النسبية او مشروع «اللقاء الأرثوذكسي» ثم يجري تأليف حكومة جديدة، مع الأخذ في الاعتبار ان تشكيل حكومة حيادية غير ممكن، لسبب بسيط هو ان الحياديين في لبنان غير موجودين.
ويتمسك عون بمواصلة معركته ضد الفساد، معتبرا ان الأولوية يجب ان تكون لتجفيف منابع الفساد ومحاسبة رؤوسه الكبيرة في الصف الأول، على قاعدة ان «الدرج يُشطف من فوق»، وعندها تتهاوى حجارة الـ«دومينو» تلقائيا، أما التركيز فقط على «البقشيش» الذي يأخذه موظف صغير فهو يندرج في إطار معالجة النتائج لا الاسباب.

«الإبراء المستحيل»

ويشير «الجنرال» الى انه يُفترض ان يصدر قريبا كتاب «الإبراء المستحيل» الذي يحمل توقيع النائب إبراهيم كنعان وساعد في إعداه فريق عمل من «التيار الوطني الحر»، وكتب هو مقدمته، موضحا ان هذا الكتاب سيعرض بالتفاصيل فضائح الهدر والسرقة في وزارة المال منذ العام 1993، وسيكون مرفقا بوثائق دامغة سترفع الى القضاء، ومن شأنها ان تضبط ارتكابات الفريق الآخر بالجرم المشهود.
ويبتسم عون حين يُسأل عما إذا كان سيرسل نسخة من الكتاب الى الرئيس فؤاد السينورة، قائلا: لماذا أهديه نسخة.. حتى أساعده في تحضير الدفاع عن نفسه؟

تورط «المستقبل»

وأبعد من الساحة الداخلية، يتهم عون «تيار المستقبل» بانه «غطس» في مواجهة إقليمية - دولية أكبر منه تدور في سوريا، ويحاول جر لبنان إليها، داعيا الى رفع الحصانة عن كل نائب يتورط في تسليح المعارضة السورية. ويرى ان المطلوب منا ان نحث السوريين على الاستفادة من تجربتنا القاسية خلال سنوات الحرب، والانخراط في الحوار الوطني للوصول الى حل ديموقراطي بأقل كلفة، وليس تشجيع غلبة فريق على آخر.
وعند التطرق الى ملف سلاح المقاومة، يقول عون انه متفاهم مع «حزب الله» على ان هذا السلاح لا يُستخدم إلا في مواجهة أي تهديد يستهدفه، معتبرا انه إذا كان هذا التهديد داخليا فينبغي التصدي له، لان ظهير المقاومة يجب ان يكون محميا.
ويلفت «الجنرال» الانتباه الى انه في أحيان كثيرة كان يشعر بـ«العذاب» عند مشاركته في طاولة الحوار، وكثيرا ما كنت أحضر من دون شهية على الكلام، لأن العديد من الجالسين معنا الى الطاولة يريدون ان يناقشوا في الاستراتيجية الدفاعية وسلوك المقاومة، بينما هم من أنصار الحل الديبلوماسي وليسوا مقتنعين أصلا بخيار المقاومة حتى يناقشوا في آلياته التطبيقية.
ويرى عون ان إسرائيل تتجه الى الاضمحلال، ملاحظا انها تنحدر نزولا منذ انسحابها عام 2000 مرورا بهزيمتها عام 2006 في حرب تموز وصولا الى إخفاقها في قطاع غزة عام 2008 وفي المواجهة الأخيرة.

جعجع.. «مشروع قديس»

وحين يُسأل عن تعليقه على قول سمير جعجع انه لا يجلس الى طاولة حوار تضم ميشال عون ومحمد رعد وأسعد حردان، يبتسم «الجنرال»، معربا عن اعتقاده انه يجب رفع ملف بعلامات القداسة التي تظهر على جعجع الى الفاتيكان، للنظر فيها، تمهيدا لتطويبه قديسا.
وحول خشيته على الاستقرار اللبناني، يقول عون انه لا يخشى على الاستقرار برغم النيران السورية، ويعتبر أنه شكل منذ العام 2006 بتفاهمه مع «حزب الله» احدى أبرز ركائز الاستقرار الذي يتنعم به جميع اللبنانيين من دون استثناء.
وكان عون قد استقبل أمس وفدا من رابطة متخرجي كلية الإعلام والتوثيق برئاسة الدكتور عامر مشموشي.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)