إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الوضع الأمني أيضاً وأيضاً كهاجس أولي وتعقيدات إضافية مع إطالة الأزمة السورية
المصنفة ايضاً في: مقالات

الوضع الأمني أيضاً وأيضاً كهاجس أولي وتعقيدات إضافية مع إطالة الأزمة السورية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 781
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الوضع الأمني أيضاً وأيضاً كهاجس أولي وتعقيدات إضافية مع إطالة الأزمة السورية

دخلت على خط التعقيدات اللبنانية في الايام الاخيرة نتيجة الازمة في سوريا عوامل اضافية يخشى كثر ان تترك مفاعيلها على لبنان على نحو اكثر خطورة من التوقعات الاساسية التي قامت منذ انطلاق الازمة قبل سنتين تقريبا. فهناك من جهة موجة النازحين السوريين الذين تزايدت اعدادهم في الآونة الاخيرة والمرشحة للازدياد تبعا لتردي الوضع على الارض في سوريا واتساعه الى مناطق عدة بما فيها المخيمات الفلسطينية التي تعرضت لاستهداف مباشر اضطر على اثره اللاجئون الفلسطينيون الى اللجوء الى المخيمات الموجودة في لبنان بنسب كافية لتثير المخاوف على صعد عدة. فالجانب الانساني امر لا يستطيع لبنان تجاهله ايا تكن مواقف الافرقاء او استهجانهم لموجات النزوح وفق ما عبر عنه وزراء في الحكومة طالبوا باقفال المعابر بين لبنان وسوريا علما ان مثل هذا الامر في حال حصوله سيرتب عليه انعكاسات سلبية جدا تزيد الانقسامات الداخلية ويؤدي كذلك الى رد فعل دولي رافض لمثل هذا الاحتمال على رغم ان لبنان غير قادر على استيعاب هذا العدد من النازحين ولا تسمح له امكاناته بمساعدتهم.

وما يخشى منه في شكل اساسي الى الجانب الاجتماعي والاقتصادي الذي تحاول دول عدة مساعدة لبنان على الاضطلاع بمسؤوليته حياله هو الجانب الامني الذي يخشى فيه على الاستقرار الداخلي، نظرا الى انه لا يمكن رصد لا طبيعة النازحين ولا خلفياتهم ولا حتى اهدافهم. ويحتاج لبنان في هذا الاطار الى مواكبة استخبارية من داخل جماعات النازحين فلسطينيين كانوا او سوريين من اجل ردع ما يمكن ان يعرض الاستقرار الامني للخطر. ولا تخفي مصادر ديبلوماسية معنية ان هذه المسألة من زاويتيها الانسانية والاجتماعية تشكل اولوية قصوى في الاهتمام الخارجي بلبنان في هذه المرحلة بحيث يتقدم هذا الاهتمام على الجدول الزمني للاستحقاقات السياسية اللبنانية على اهميتها. فهناك قلق خارجي على الامن في لبنان والقراءة السياسية الاولية هي لعدم المس به او تعرضه للاهتزاز. ولذلك فان هذا القلق يتعاظم من انتقال عوامل الازمة السورية الى لبنان عبر موجة النزوح وما يمكن ان تحمله في طياتها كما من العوامل السياسية المؤثرة كأحداث طرابلس اخيرا وفي مؤشرات اخرى. ويدخل في هذا الاطار الاخير العامل الآخر الذي يمكن ان يزيد تعقيدات الوضع اللبناني وتبعا لتداعيات الوضع في سوريا. اذ خلال ايام قليلة صدر اكثر من تصريح عن مسؤولين ايرانيين يتحدثون بصراحة ومن دون اي غموض عن دعم يقدمه "حزب الله" للنظام السوري وكان آخرها تصريح مساعد وزير الخارجية الايراني امير حسين عبد اللهيان علما ان ايران انتقلت منذ اشهر الى لعب اوراقها مكشوفة في سوريا ومعها "حزب الله" ايضا. ولاقت المواقف الايرانية اصداء سلبية دولية متشابهة على غرار موقف نائب الامين العام للامم المتحدة جيفري فيلتمان في كلام له امام مجلس الامن او ايضا تقرير لجنة الحقوق الدولية المكلفة من الامم المتحدة التحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في سوريا. ومع ان هذا العامل ليس جديدا، الا انه يغذي المزيد من التباعد اللبناني خصوصا في ضوء الاتهامات المتبادلة بين الافرقاء اللبنانيين وكان آخر جولاتها الحملة من افرقاء الحكومة على مساعدات انسانية ومالية للنائب عقاب صقر للثوار السوريين وصولا الى مذكرات توقيف من النظام السوري في حقه وحق الرئيس سعد الحريري بتهمة دعم المعارضة السورية. يضاف الى ذلك ما تضيفه هذه التطورات الى عوامل الانقسام الموجودة اصلا على خلفية اعتبارات سياسية والتي يضاف اليها الاعتبارات المذهبية بحيث تزداد الخشية على الوضع اللبناني والمخاوف من انتقال الازمة السورية اليه.

فهل تصل هذه المخاوف الى حد انحسار الاهتمام بالاستحقاق الانتخابي كالتزام لا بد من تنفيذه ايا تكن الظروف والاعتبارات ام انه بات استحقاقا يتم التعامل معه على اساس ما يحصل يوميا وما تأتي به التطورات على اساس كل يوم بيومه ولا مجال للتخطيط مسبقا في ظل استمرار انعدام الرؤية الاقليمية وتحديدا آفاق الحلول للازمة السورية؟ هذا ما بدأت تشي به بعض المواقف على الاقل.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)