إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | "المستقبل" يتواصل مع سليمان مطلع العام لإزالة "الالتباس"
المصنفة ايضاً في: مقالات

"المستقبل" يتواصل مع سليمان مطلع العام لإزالة "الالتباس"

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 630
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
"المستقبل" يتواصل مع سليمان مطلع العام لإزالة "الالتباس"

يصر "فريق 14 آذار" على عدم المشاركة في جلسة الحوار الوطني التي دعا رئيس الجمهورية الى انعقادها في السابع من كانون الثاني المقبل، برغم عدم امتلاك هذا الفريق، حتى الآن، أي بديل عملي وواقعي قابل للصرف في السياسة، وبرغم ان الوضع المتفجر في سوريا - والقابل للتمدد الى دول الجوار بشهادة الموفد العربي والدولي الاخضر الابراهيمي - لا يسمح بترف المقاطعة.

والمفارقة اللافتة للانتباه ان بعض أطراف المعارضة اشترطت من أجل العودة الى طاولة الحوار مع الطرف الآخر تنفيذ لائحة طويلة من المطالب، لو تحققت، لانتفت اصلا مبررات الحوار، ولكانت "قوى 8 و14 آذار" قد ذابت في وعاء واحد وأعلنت عن ولادة "تحالف 22 آذار".

ووفق الرئيس فؤاد السنيورة فان المطلوب، قبل الجلوس الى الطاولة، إنهاء ظاهرة السلاح الفلسطيني خارج المخيمات وتنظيمه داخلها، وترسيم الحدود اللبنانية السورية، والبدء بمعالجة السلاح غير الشرعي، واعلان طرابلس مدينة منزوعة السلاح، وتسليم "حزب الله" المتهمين الاربعة في قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى المحكمة الدولية، وتسليم المشتبه فيه في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب الى القضاء اللبناني، وإعلان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله عن الاستعداد للبحث في وضع السلاح في كنف الدولة اللبنانية.

وإذا كان الرئيس ميشال سليمان قد عكس في كلامه الاخير من بكركي امتعاضا واضحا من عدم التجاوب مع دعوته الى الحوار، لا سيما ان رافضيها لا يقدمون له بديلا مقنعا، فان أوساط "تيار المستقبل" تؤكد ان موقف التيار من الحوار لن يؤثر في العلاقة الايجابية مع رئيس الجمهورية، مؤكدة التقدير لدوره الوطني، وكاشفة عن ان تواصلا سيتم بينه وبين قيادة "المستقبل" في مطلع العام المقبل لتحصين العلاقة وإزالة أي التباس.

وترى الاوساط ان التدقيق في الامور يبين ان ما يفعله "حزب الله" هو الذي يسيء الى رئيس الجمهورية، وليس ما يصدر عن "14 آذار"، لان الحزب هو من أفرغ الحوار الذي يحظى برعاية رئاسية من محتواه وجدواه بسبب عدم التزامه بما سبق ان تم الاتفاق عليه، من الجلسات السابقة في مقر مجلس النواب الى إعلان بعبدا الشهير، وبالتالي فان الحرص الحقيقي على موقع الرئاسة يستوجب التعامل بجدية مع نتائج الحوار، وليس تمييعها والتملص منها، كما يتصرف "حزب الله" الذي يقول شيئا على الطاولة ويفعل شيئا آخر خارجها، كـأنه يضحك على "14 آذار" في وضح النهار.

وتشدد أوساط "التيار الازرق" على ان المطلوب من "حزب الله" إظهار جدية حقيقية في التعاطي مع التزاماته، عبر تسديد ديونه السياسية لطاولة الحوار، "وإلا فلن تكون هناك فائدة من معاودة جلساتها"، مشددة على "ان هذا الموقف ليس موجها الى رئيس الجمهورية بل الى من ينسف قيمة الحوار".

وإذ تؤكد الاوساط ان "المستقبل" لا يتمسك بـ"قانون الستين"، تعتبر انه من غير المقبول في الوقت ذاته ان يصبح البلد أسير مزاج العماد ميشال عون، فإذا زاره في منامه في الدوحة "قانون الستين" يكون الجميع مطالبين بان يبصموا على هذا القانون، كما حصل في اتفاق الدوحة، وإذا رأى في منامه النسبية يغدو لزاما على الكل ان يبشروا بها، تحت طائلة توجيه كل انواع الاتهامات اليهم، ولا ندري أذا وافقنا معه اليوم على صيغة أن يكتشف في اليوم الأخير ما قبل الانتخابات أنه يريد تعديلها، ناهيك بما سيكون مطلبه المستقبلي.

وتشدد الاوساط على ان "المستقبل" يرفض وضعه امام معادلة الاختيار بين مشروع الحكومة (النسبية في دوائر متوسطة) و"مزاج عون"، لافتة الانتباه الى ان الثابت لدى "المستقبل" هو وضع قانون يحقق عدالة التمثيل ونزاهة العملية الانتخابية، وهو منفتح على النقاش تحت هذا السقف.

وتشير الاوساط الى ان الرئيس فؤاد السنيورة ابلغ البطريرك الماروني بشارة الراعي ان "تيار المستقبل" مستعد للتجاوب مع أي قانون انتخابي يطمئن الشريك المسيحي في الوطن، وانطلاقا من ذلك، فان الاولوية لدى التيار هي لتقسيم الدوائر الانتخابية بطريقة تريح المسيحيين، ومن ضمنهم بطبيعة الحال "مسيحيو 14آذار".

وتؤكد الاوساط ان حسابات "المستقبل" لا تنطلق من تعداد المقاعد التي سيخسرها او سيربحها كتيار حزبي، وإنما من مدى ملاءمة أي قانون انتخابي لـ"فريق 14 آذار" مجتمعا، على قاعدة "السلة الواحدة"، بمعزل عن الحصة الخاصة لكل من مكونات هذا الفريق، وبالتالي فإن "المستقبل" لن يقارب هذا الامر من زاوية ضيقة، بل من منظار مقتضيات المصلحة العليا للتحالف السياسي الذي ينتمي إليه.

وتعرب الاوساط عن اعتقادها ان هناك فرصة جدية امام اللجنة النيابية الفرعية للوصول الى نتيجة إيجابية على مستوى انتاج تصور توافقي لقانون الانتخاب، مرجحة ان تنجح اللجنة في مهمتها إذا صفت النيات، ومؤكدة ان "فريق 14 آذار" سيشارك في اجتماعاتها بانفتاح وبرغبة في التوصل الى تفاهم، على قاعدة عدم التمسك بـ"قانون الستين" وأيضا عدم الرضوخ لطروحات ميشال عون.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)