إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | «الاشتراكي» لمضيفيه: لكم نسبيتكم ولنا نسبيتنا!
المصنفة ايضاً في: مقالات

«الاشتراكي» لمضيفيه: لكم نسبيتكم ولنا نسبيتنا!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 635
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

«الاشتراكي» لمضيفيه: لكم نسبيتكم ولنا نسبيتنا!

بالأصل، الجولة مخصصة لعرض المبادرة الحوارية التي أطلقها وليد جنبلاط في الفضاء اللبناني الملبّد بغيوم الخلافات العمودية بين محوريْه. محاولة «شكلية» لاختراق مناطق التماس، والإبقاء على خطوط التواصل، ولو بالواسطة، بين القوى المتخاصمة.

ولكن طالما أنّ اقتراح «اللقاء الأرثوذكسي» هو سيّد الكلمة في الوقت الراهن، حوله تتكدس المواقف المؤيدة والمعارضة، فلا مانع من أن يكون الطبق الرئيس في اللقاءات التي يعقدها «الحزب التقدمي الاشتراكي»، ضمن جولته على القوى اللبنانية. لا بل، لا مانع من تحويل هذه الجلسات المشتركة إلى جبهة رافضة للاقتراح الذي أشعل النار في هشيم المشاريع الانتخابية.

قد يكون من باب الصدفة، أن يقع خيار الاشتراكيين في هذه المرحلة بالذات، على أطراف تجاريهم في رفضهم لمشروع «اللقاء الأرثوذكسي»، وقد يكون الأمر مقصوداً. ولكن في كلا الحالتين، لم يجد الضيوف أنفسهم وحيدين في رجم هذا الاقتراح، لا بل تحصّنوا بمواقف مضيفيهم الذين اصطفوا إلى جانبهم ليزيدوا من عديد الجبهة المعارضة لجبهة «التوافق المسيحي».

وعلى هذا الأساس، يعتبر الاشتراكيون أنّ صلاحية مبادرتهم لم تنته أبداً. وإنما زادت الحاجة لعرض أوراقها أمام اللبنانيين، لأنها صارت أكثر إفادة في هذه المرحلة بالذات، في ضوء الطروحات الطائفية القائمة، التي أعطتهم زخماً إضافياً للسير بتحركهم، كما يرون، لا سيّما وأنّ البعض لا يقدّر مدى الضرر الذي ستلحقه هذه الطروحات التي وجدت لها دوراً، من باب المزايدة فقط. ويشيرون إلى أنّ هذا الاقتراح يزيد من هواجسهم ومخاوفهم مما قد تحمله الأيام المقبلة.

وعليه يزيد الجنبلاطيون من حاجتهم إلى التمسك بالمبادرة الحوارية التي يحملونها في جعبتهم. ولهذا سيكثف الحزب لقاءاته خلال الأيام القليلة المقبلة، وستشمل خلال الفترة المقبلة رؤساء الطوائف اللبنانية لعرض أفكاره.

ومن هنا يدعو الاشتراكيون إلى تطوير النظام الانتخابي، من خلال وضع سلّة إصلاحات تكرّس النظام النسبي، لا تكتفي بإدخاله فقط إلى قانون الانتخابات، لأنه سيكون غير قابل للتحقيق في ظل نظام طائفي.

ولهذا أيضاً، لم تكن هناك حاجة للاستفاضة في شرح مخاطر اقتراح «اللقاء الأرثوذكسي» في اللقاء الذي جمع «الجنبلاطيين» بـ«الحزب الشيوعي»، كما بالرئيس سليم الحص، لا سيما وأنّ الفريقين يرفضان هذا المشروع، ولكنهما بطبيعة الحال، يؤيدان النظام النسبي، ولكن ليس على الطريقة الاشتراكية.

كما كانت مناسبة لعرض جولة أفق حول الوضع الداخلي، كما الوضع السوري، حيث من الطبيعي أن لا يلتقي «الاشتراكي» مع «الشيوعي» في قراءاتهما للأزمة السورية، إذ ترى الوتوات أنّ الصراع الدمشقي سيطول ومن غير المتوقع أن يرى خاتمة قريبة، معتبرة أن عسكرة المعارضة كانت واحداً من أسباب تعقيد الأزمة، وأن انعكاس ما يحصل في سوريا على الساحة اللبنانية، هو سلبي أو... سلبي!

وكان الرئيس الحص استقبل وفدا من «الحزب التقدمي الاشتراكي» ضم الوزيرين غازي العريضي وعلاء الدين ترو وامين سر الحزب ظافر ناصر.

وقال العريضي بعد اللقاء: «يأتي اللقاء في سياق تحرك الحزب انطلاقا من المبادرة السياسية التي اعلناها. كانت جلسة مفيدة لخبرته الواسعة ورأيه السديد والحكيم والعاقل .الحص من الرجال الوطنيين الذين لهم وجهة نظر مقدرة للخروج من اية ازمة».

ووصف كلام النائب وليد جنبلاط بأنه «دقيق حول كلمة انعزالية سياسية». وقال: «ليس مقصودا بها فريق معين بل التقدم نحو قانون انتخابات فيه طرح وطني متقدم». أضاف: «الحزب يتفاعل مع كل الافكار المطروحة ولسنا متشبثين برأينا انما منفتحون على اي رأي».

وطالب «جميع القوى السياسية بالانفتاح وعدم رفض الحوار لان ليس هناك طرف قادر على اخراج البلاد من الازمة»، معتبرا ان «مشروع النسبية المطروح حاليا يؤدي الى عزل فريق».

كما زار وفد من «الاشتراكي» ضم الوزيرين غازي العريضي وعلاء الدين ترو، يرافقهما امين السر العام في الحزب ظافر ناصر، مقر «الشيوعي» في الوتوات، واجتمع مع الامين العام خالد حداده ونائبه ماري الدبس وعدد من اعضاء المكتب السياسي

وقال العريضي: نحن متفقون على نقاط أساسية تقارب المسائل كل من موقعه، لكن في النهاية اصرارنا او رغبتنا او تمسكنا بالحوار كمبدأ، أعتقد أن الرفاق في «الحزب الشيوعي» يؤيدون هذا التوجه، وثمة قراءة واقعية لعدد من النقاط التي تطرح في البلد بيننا وبينهم، والتأكيد على اهمية الدولة في كل محطة ولقاء، رغم كل الترهل الذي يصيب مؤسسات الدولة.

وتابع: أضف إلى ذلك، فإن الشأن السوري أساسي واستراتيجي قد نتفق أو نختلف في قراءة التطورات وكيفية مقاربتها، لكننا متفقون على ان هذا الامر كبير جدا اكبر من طاقة اللبنانيين وادوارهم، وعلينا ان نعرف كيف نتعاطى معه بما فيه مصلحة لبنان، فأي تدخل ميداني في الشأن السوري الداخلي على الارض يشكل خطأ كبيرا.

من جهته، قال حداده: «إن المبادرة تنطلق من واقع أن البلد مهدد فعليا بحال من التفتيت وبدخوله عتبة الحرب الأهلية، فما يجري في العالم العربي، وتحديدا في سوريا، يزيد عوامل الانقسام والتفتيت. وانطلاق المبادرة من هذا الجانب يعني حرصا جديا من قبل الرفاق في الحزب الاشتراكي، ومن قبل النائب وليد جنبلاط، على طرح خيار آخر للتعاطي بين اللبنانيين، وهو خيار الحوار والتواصل.

وتابع: «هذه الروحية إيجابية وتحرص على حفظ البلد والسلم الأهلي. نحن أيضا قدمنا وجهة نظرنا التي ترى ان الحفاظ على السلم الأهلي اليوم أصبح يقتضي نوعا من التغيير الفعلي بطبيعة الصيغة اللبنانية ونوعا من عمل تأسيسي كان من وجهة نظرنا لمجلس النواب القادم إمكانية أن يلعب هذا الدور إذا ما توافر قانون انتخاب قائم فعليا على النسبية من دون قيد طائفي، وعلى أساس لبنان دائرة واحدة. ومع إمكانية تنفيذ قرار الطائف وروحيته بخلق مجلسين، كان يمكن أن يتحول في هذه الحال مجلس النواب وقانون الانتخاب الى قانون انقاذي، وليس أن نتصارع على قوانين أحلاها مر.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)