إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بـري: وحـدة لبـنان مرتبـطـة بطمأنـة المسـيحيـين
المصنفة ايضاً في: مقالات

بـري: وحـدة لبـنان مرتبـطـة بطمأنـة المسـيحيـين

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 566
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بـري: وحـدة لبـنان مرتبـطـة بطمأنـة المسـيحيـين

يتعامل الرئيس نبيه بري مع الانقسامات الداخلية الحادة حول قانون الانتخاب بأعصاب هادئة وعقل بارد، متجنباً أن تنتقل إليه عدوى "حمى الانفعالات" التي ترافق في العادة مواسم الانتخابات النيابية، على وقع "رصاص سياسي" عشوائي يُطلق من كل حدب وصوب في مرحلة المناورات بـ"الذخيرة الحية".

وإذا كان رئيس المجلس يحاول أن يحمي دوره، كمهندس للتسويات، من الرصاص الطائش، إلا أنه لا يخفي قلقه على البلد من الواقع المحتقن، منبهاً الى ان المناخ السائد قد يشكل خطراً على مبدأ إجراء الانتخابات النيابية، ولذلك علينا ان نبذل أقصى الجهود الممكنة لتجاوز هذا المناخ وتأمين الشروط الملائمة لإجراء الانتخابات.

ويشدد بري على وجوب أن تتم الانتخابات في موعدها الدستوري، مؤكداً معارضته تأجيلها تقنياً أو سياسياً، ولو لأشهر قليلة، لأن الشهر ربما يجر شهراَ، وإذا دخلنا في نفق التأجيل قد لا نخرج منه بسهولة، الأمر الذي من شأنه أن يهدد الاستحقاق في حد ذاته.

ويقول رئيس المجلس النيابي لـ"السفير" إن إستراتيجيته في مقاربة مشروع الانتخاب تقوم على قاعدة إن "أسوأ قانون يمكن أن يحظى بالتوافق هو أحسن من أفضل قانون يوجد انقسام حوله"، موضحاً أنه، وانطلاقاً من هذه المعادلة، يحرص على ان تبقى جسور التواصل ممدودة بينه وبين جميع الأفرقاء، أياً تكن انتماءاتهم، للاستماع الى أفكارهم، ومحاولة إيجاد مساحة مشتركة بينها، وصولاً الى معالجة هواجس الجميع.

ويكشف عن أنه أبلغ النائب جورج عدوان، خلال لقائه الأخير به، استعداده لتلقي أي اقتراحات تطرحها "القوات اللبنانية"، ويكون من شأنها أن تساعد في التقدم الى الأمام،"وأنا منفتح على الجميع من دون استثناء في إطار محاولة إيجاد أرضية مشتركة"، لافتاً الانتباه الى ان هذا الدور يندرج في صميم وظيفته ومسؤوليته كرئيس للمجلس.

ويشير بري الى انه تبين حتى الآن، بعد فرز المعطيات والاتجاهات، ان النسبية يجب ان تكون الأرضية لأي مشروع انتخابي تسووي، مشدداً على أنها تشكل النواة الأولى والضرورية لتطوير النظام السياسي والحياة الديموقراطية في لبنان.

ومن هنا، يدعو رئيس المجلس رافضي النسبية الى إعادة النظر في موقفهم وملاقاة الآخرين في منتصف الطريق، لافتاً الانتباه الى إمكانية دمج النسبية مع أفكار أخرى، وصولاً الى إنتاج قانون انتخابي يريح كل الأطراف ويحقق أفضل تمثيل متاح.

ويعتبر أن الإتكاء على ذريعة السلاح لرفض النسبية ليس مقنعاً، لأن السلاح لم يعد موجوداً لدى طرف واحد او اثنين فقط، بل أصبح متوافراً بحوزة الكل وفي مختلف المناطق، والشواهد على ذلك كثيرة. ويضيف: البعض يشكو من وجود ثنائية عند الطائفة الشيعية عبر "حركة أمل" و"حزب الله"، في حين ان هذا البعض يرفض النسبية سعياً منه الى حماية الآحادية التي يمثلها في طائفته.

ويلفت بري الانتباه الى أن "حركة أمل" و"حزب الله" قد يخسران بعض المقاعد بموجب مشروع "اللقاء الأرثوذكسي"، "وليست لدينا أي عقدة في هذا المجال، ما دام أن التوازن الوطني سيكون رابحاً".

ويؤكد بري أن الأساس بالنسبة إليه "هو دعم ما تتفق عليه القوى التمثيلية الرئيسية في الشارع المسيحي، وبما ان هذه القوى اعتمدت مشروع "اللقاء الأرثوذكسي"، فقد بقيتُ منسجماً مع نفسي وأعلنتُ عن عدم اعتراضي على المشروع".

ويشير الى ان موقفه ينبع، قبل كل شيء، من قناعته بأن ضمان وحدة لبنان يرتبط ارتباطاً عضوياً بطمأنة المسيحيين ومعالجة هواجسهم، وبالتالي تأمين شراكتهم الحقيقية في القرار، داعياً الى إلقاء نظرة على وضعهم في المنطقة، لمعرفة الدوافع الكامنة خلف طرح مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" في لبنان، وعندها يمكن التعامل معه بواقعية وموضوعية، بعيداً عن الأحكام المسبقة.

ويلفت بري الانتباه الى ان معظم قوانين الانتخاب التي تم وضعها بعد "اتفاق الطائف" مخالفة للدستور و"الطائف"، وربما يكون مشروع "اللقاء الأرثوذكسي" الأقرب إليهما، علماً أن الموقف المبدئي والتاريخي لـ"حركة أمل" ينادي باعتماد لبنان دائرة واحدة على أساس النسبية.

ويشدد على أهمية ان يحظى قانون الانتخاب بموافقة المجموعات الاساسية في البلد، معتبراً أنه من المهم بمكان أن ينال القانون المفترض قبول "تيار المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي"، لما يمثله كل منهما في طائفته وبيئته، وموضحاً أنه سينطلق من هذا المعيار في مقاربة مسألة دعوة مجلس النواب الى جلسة عامة.

وإذ يرى رئيس المجلس أن أولوية التوافق تستحق منحها كل الفرص مراعاة لرهافة التركيبة الميثاقية للبنان، يشير الى أنه إذا تعذر في نهاية المطاف تحقيق تفاهم وطني على مشروع انتخابي واحد، وظهر ان هناك أكثرية داعمة لهذا المشروع او ذاك، فحينها يكون لكل حادث حديث، ولكن لا يجوز التسرع في البناء باكراً على فرضيات من هذا النوع.

ويشدد بري على ضرورة تجنب الخضوع منذ الآن الى السيناريوهات المتشائمة برغم صعوبة الوضع الراهن، ملمحاً الى أنه يحتفظ في جعبته بأفكار لمخارج معينة، إلا أنه ينتظر التوقيت المناسب لطرحها، حتى لا تحترق إذا تم التداول بها قبل أن يحين الأوان.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)