إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لقاء مع بوتين يبحث تعزيز العلاقات.. والأزمة السورية
المصنفة ايضاً في: مقالات

لقاء مع بوتين يبحث تعزيز العلاقات.. والأزمة السورية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 489
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لقاء مع بوتين يبحث تعزيز العلاقات.. والأزمة السورية

يبدأ رئيس الجمهورية ميشال سليمان اليوم زيارة الى روسيا، تلبية للدعوة التي وجهها اليه بطريرك موسكو وعموم روسيا كيريل الاول، لتسلم جائزة الصندوق الدولي الاجتماعي لوحدة الشعوب الأرثوذكسية، حيث ستجري مراسم منح الجائزة غداً الاحد في كنيسة اليسوع المنقذ في موسكو ويترأس الاحتفال البطريرك كيريل. ويرافق سليمان في زيارته نائب رئيس الحكومة سمير مقبل ووفد امني وإداري مصغّر، على ان يعقد يومي الاثنين والثلاثاء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة الروسية ديميتري ميدفيديف وعدد من المسؤولين الروس.

وقال مصدر ديبلوماسي لـ«السفير» ان الجائزة منحت للرئيس اللبناني لجهوده في مجال ترويج وتأكيد القيم المسيحية في العالم المعاصر، كما ان سليمان يلعب دوراً مهماً في توحيد المجتمع اللبناني في فترة صعبة تمر بها منطقة الشرق الاوسط، وهو الرئيس الثالث عشر الذي يحصل على جائزة الصندوق من بين رؤساء الدول، اذ سبق ان حصل على الجائزة في العام الماضي الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبطريرك الاسكندرية وعموم افريقيا ثيودوروس الثاني، ومن بين الشخصيات التي فازت بالجائزة سابقاً الرئيس الروسي بوتين والامين العام الاسبق للأمم المتحدة بطرس غالي.

وأوضح مصدر رسمي لبناني انه «بلا شك، تأتي الجائزة ضمن اطار يهدف الى التعاضد والتضامن مع الفقراء، ولها بعد اجتماعي وبعد انساني مثل الحوار بين الحضارات، واختيار رئيس الجمهورية لمنحه الجائزة يعود لموقفه من الحوار والاعتدال ولموقعه كرئيس عربي مسيحي مشرقي، وهي تهدف الى تشجيع الحوار بين الحضارات والثقافات والاديان، وتشجيع نهج الاعتدال الذي يمثله الرئيس سليمان، خصوصاً أن خطابــه هادئ وليس خطاب تحالفات ومحاور وأقليات إنما خطـاب حوار وفكــر مستــنير وتواصل دائم».

وأشار المصدر الى انه «من المؤكد سيطرح خلال اللقاء مع الرئيس فلاديمير بوتين الوضع في سوريا ومستقبل الوضع في المنطقة والتعاون الثنائي، اذ صحيح ان لبنان يطبق سياسة النأي بالنفس عن الازمة السورية لكننا معنيون بالوضع السوري، وسبق لرئيس الجمهورية خلال لقاءاته مع قادة الدول ولا سيما الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان طرح الموضوع السوري وخلال هذه الزيارة سيطرح الموضوع مع الرئيس الروسي من زاوية المتابعة والاهتمام بمصير سوريا، وكون روسيا لاعب محوري في صياغة اي حل للازمة السورية، ناهيك عن الوضع المتفاقم الناجم عن تزايد أعداد النازحين السوريين الى لبنان، الامر الذي بإمكان روسيا المساعدة فيه ان عبر الدول المانحة او عبر المنظمات الدولية والانسانية، واعتماد لبنان سياسة النأي بالنفس لا يعني اننا غيرمعنيين بل اننا اكثر من معنيين بسلام واستقرار وازدهار ووحدة سوريا».

ولفت المصدر النظر الى ان «مواضيع البحث مع الجانب الرسمي الروسي ستكون مفتوحة وأبرزها استمرار روسيا الاتحادية بوقوفها الدائم الى جانب لبنان ومساهمتها في اعتماد القرار الدولي 1701 الذي يلتزمه لبنان ويعمل على الزام اسرائيل على تطبيقه، وسط توافق لبناني روسي على ضرورة السعي لإزالة العراقيل التي تحول دون احياء عملية السلام الشامل والكامل في الشرق الاوسط على اساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة»,

ويضيف «سيجدد الرئيس سليمان التأكيد على صعوبة تحقيق تقدم جوهري على مسار الحل الشامل والعادل بقضية الشرق الاوسط اذا لم تتوافر لدى اسرائيل الارادة السياسية الفعلية بالتزام خيار السلام الذي اعتبره العرب في بيروت خياراً إستراتيجياً، واذا لم يعتمد المجتمع الدولي موقفاً ضاغطاً لتغليب هذا الخيار، واذا لم يتم تحديد برنامج واضح ومهل زمنية معقولة للتنفيذ، مع الاشارة ان التحولات في عدد من الدول العربية قد تؤثر بشكل ما على هذه الخيارات، كما سيتم التطرق الى ظاهرة الارهاب وتأكيد البلدين على التعاون والتنسيق من اجل مواجهة هذا الخطر».

وقال المصدر انه «سيتم تناول موضوع التعاون العسكري بين لبنان وروسيا لجهة السعي الى تحقيق تعاون طويل الأمد بين البلدين، بعدما جرى تعزيز التعاون القائم مع روسيا في مجال نزع الالغام والتخلص من القنابل العنقودية، كما سيبحث موضوع التنقيب عن النفط والغاز في المياه اللبنانية، وسيطلع سليمان المسؤولين الروس على الجهود المبذولة داخلياً لتجنيب لبنان تداعيات التطورات المحيطة لا سيما الازمة السورية التي ترجمت بالإجماع اللبناني في هيئة الحوار الوطني عبر اعلان بعبدا الذي اصبح وثيقة رسمية وميثاقية ارسلت رسمياً الى الامم المتحدة وجامعة الدول العربية، كما سيسلم الجانب الروسي نسخة عنها، كما سيؤكد على اهمية المساعدة الاقليمية والدولية في الالتزام ببنود هذا الاعلان، إضافة الى عرض الجهود المبذولة لإتمام الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها في ظل التوافق اللبناني والاجماع الوطني».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)