إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | دلالات معبّرة لإجلاء الروس عبر بيروت.. قلق يخالف المواقف المعلنة حيال سوريا
المصنفة ايضاً في: مقالات

دلالات معبّرة لإجلاء الروس عبر بيروت.. قلق يخالف المواقف المعلنة حيال سوريا

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 792
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

دلالات معبّرة لإجلاء الروس عبر بيروت..  قلق يخالف المواقف المعلنة حيال سوريا

حاولت الخارجية الروسية تلطيف وطأة اجلاء رعايا روس من العاصمة السورية عبر مطار بيروت والتخفيف من ابعاد هذه الخطوة وتفسيراتها من خلال الاعلان انها لا تخطط لعملية اجلاء واسعة النطاق للمواطنين الروس في سوريا باعتبار ان خطوة الترحيل لم تشمل اجلاء ما يتجاوز المئة من هؤلاء المواطنين في حين ان عدد الرعايا الروس في سوريا اكثر بكثير. ذلك ان اي خطوة مماثلة من جهة روسيا كانت منتظرة منذ اشهر عدة كدليل او مؤشر على تقويم روسي سلبي جدا لوضع النظام في سوريا وتطور الامور لغير مصلحته وتاليا اضطرارها الى اجلاء رعاياها تحت وطأة مواقفها المنحازة الى جانب النظام والتي لا تلقى ردود فعل ايجابية لدى المعارضة السورية. لذلك حظيت هذه الخطوة باهتمام في محاولة رصد رؤية موسكو لمصير النظام او المخاوف من تطورات غير معروفة او غير ظاهرة للعيان. فهل هي خطوة كبيرة ام تحمل اكثر مما تحتمل؟

يعتبر مراقبون معنيون ان مجرد اقدام روسيا على هذه الخطوة يترك على نحو موضوعي انعكاسات معنوية على مؤيدي النظام من جهة كما انها تؤشر رمزيا الى مخاوف روسية متعاظمة من مآل الوضع السوري وعدم الثقة تاليا بما يحاول النظام اشاعته عن حل سوري اعلنه الرئيس السوري في خطابه الاخير ويدفع في اتجاه اتخاذ خطوات داخلية لتنفيذه على رغم انه يدور في حلقة مفرغة كما كانت الحال مع الخطوات المماثلة التي قام بها قبل سنة. واعتبر هؤلاء هذه الخطوة الروسية لافتة ومعبرة من حيث التوظيف السياسي، ولو من دون تحميلها اكثر مما تحتمل واقعيا، كونها تأتي في توقيت حرج يتصل بمحاولة النظام اشاعة اجواء من الارتياح لتحقيقه تقدما على الارض في مواجهة خصومه واستعادته معنويات كبيرة نتيجة مساعدات مالية وربما غير مالية وصلته من طهران بحيث ان اجلاء الروس رعايا لهم من دمشق يناقض او ينتقص من اهمية عامل الارتياح الذي يتم السعي الى اشاعته. ذلك انه اذا كانت المرحلة مرحلة انتصار للنظام وتبشر بالمزيد منه فلماذا اجلاء الرعايا من مناطق سيطرته ما لم تكن مرحلة الهدنة تسمح بمغادرة من يجب مغادرتهم او يشعرون بالرغبة في القيام بذلك في هذه الهدنة . كما ان ترحيل هؤلاء عبر مطار بيروت يضع الكلام على استعادة النظام السيطرة على العاصمة وريفها على محك الشكوك ما دامت روسيا غير قادرة على ضمان نقل رعاياها عبر مطار دمشق شأنها في ذلك شأن انتقال الاخضر الابرهيمي الى العاصمة السورية عبر بيروت برا لتعذر وصوله اليها عبر مطار دمشق.

فهذه الخطوة شكلت مؤشرا مبدئيا في قراءتها على اوضاع ميدانية مختلفة عما يعلن عنها وعلى تقديرات لروسيا مخالفة عما يجاهر به مسؤولوها وفق ما برز في بعض التعليقات الغربية على الخطوة الروسية. وقد واكبت هذه الاخيرة جملة مواقف تعزز المخاوف من تردي الوضع السوري اكثر فاكثر بين ما قاله نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف وتوقعه ان تستمر الازمة السورية سنتين اخريين او اعلان وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل ان الدول العربية تواجه مأزقا كبيرا في ظل عجز مجلس الامن عن تقديم حلول للوضع السوري ومطالبته بان تتحرك الجمعية العمومية وكذلك اعلان الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي ان جهود الموفد العربي الدولي الى سوريا الاخضر الابرهيمي لم تنجح فيما يستعد هذا الاخير لتقديم تقرير عن مساعيه الاخيرة على خط دمشق الى مجلس الامن يوم الثلثاء المقبل في 29 الجاري. وهذه المواقف لا يمكن اعتبارها ضغطا من اجل مساعدة الابرهيمي بمقدار ما تعتبر نعيا لجهوده.

اذ ان بعض المتابعين للسياسة الاميركية علقوا امالا على خطاب القسم الذي القاه الرئيس الاميركي باراك اوباما في حفلة تنصيبه لولايته الثانية وفي ظنهم انه سيحدد ملامح سياسته الخارجية واتجاهاتها خصوصا ازاء مسائل حرجة كايران وسوريا. فلم يشف الخطاب غليل المتطلعين الى ذلك في وقت يرى كثر انه ليس مفترضا بهذا الخطاب بان يعكس توجهات الادارة الاميركية الجديدة في انتظار خطاب حال الامة الذي يلقيه اوباما الشهر المقبل ويتضمن عناوين سياسته الخارجية بعد مصادقة مجلس الشيوخ على التعيينات الجديدة التي اجراها ومن بينها تعيين السيناتور جون كيري وزيرا للخارجية. علما ان الامال الجدية ضعيفة نظرا الى اعتبار مراقبين ان لا شيء ملحا يضغط على الولايات المتحدة في شأن سوريا ما دامت قد ضمنت عدم تحريك النظام السوري الاسلحة الكيميائية وما دامت اسرائيل غير منزعجة لحال النظام وتدمير سوريا مما يؤدي الى توريثها من يخلفه سنوات من محاولات اعادة الاعمار والبناء على كل الصعد الامنية والعسكرية في ظل عدم القدرة على تشكيل اي تهديد لاسرائيل.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)