إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الملف الانتخابي تحت وطأة التخويف والتوظيف.. مقاربة جديدة في 14 آذار قيد الإنضاج
المصنفة ايضاً في: مقالات

الملف الانتخابي تحت وطأة التخويف والتوظيف.. مقاربة جديدة في 14 آذار قيد الإنضاج

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 475
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الملف الانتخابي تحت وطأة التخويف والتوظيف..  مقاربة جديدة في 14 آذار قيد الإنضاج

حظي استقبال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في المملكة العربية السعودية باهتمام سياسي وديبلوماسي لا يزال قائما بعد مضي ايام على الزيارة وذلك من اجل محاولة لمعرفة اين يقع هذا الاستقبال في جدول الاهتمام السعودي بلبنان وفي اي خانة يمكن ادراجه خصوصا في عز التحضير لانتخابات نيابية يفترض حصولها في موعدها في حزيران المقبل. اضافة الى تساؤلات عما اذا كان الاستقبال يصب في خانة توحيد ابناء الطائفة الواحدة وفق ما يشيع البعض ام سوى ذلك من تأثير هذه الخطوة على الرئيس سعد الحريري وفق ما يشيع اخرون على رغم تركيز متابعين ديبلوماسيين على بعض ما اورده الرئيس ميقاتي في حديث صحافي اخير من انه لم يتحدث مع الرئيس السوري منذ سنتين، في ما فهم انه قد يكون ابتعاد ميقاتي عن النظام السوري سببا اساسيا في هذا الاستقبال. كما ركز البعض على دعم المملكة المعارضة السورية ضد النظام وواقع اتاحتها فرصة امام رئيس الحكومة اللبنانية التي ساهم الرئيس السوري في وصولها من اجل القول ان الامور تتضمن تغييرات تأخذها المملكة في الاعتبار او تدفع في اتجاهها. ولكن تقويم هذه الزيارة يخضع لتفسيرات مختلفة في انتظار اتضاح مضمونها وابعادها على الصعيد الديبلوماسي بالمقدار نفسه الذي خضعت وتخضع له داخليا في الوقت الذي يعتبرها كثر عاملا مهما يدخل على المشهد السابق والتحضيري للانتخابات النيابية والتوظيف السياسي فيها وفق ما خضع الاستقبال السعودي لميقاتي من حيث الشكل في حد ذاته بقطع النظر عن المضمون.

ويدخل على المشهد الانتخابي ايضا العامل المتمثل بالمواقف الدولية المستجدة في الشأن السوري. اذ ان الغياب الاميركي عن الوضع السوري باستثناء الاهتمام بموضوع اللاجئين السوريين في المؤتمر المرتقب عقده في الكويت الاسبوع المقبل وتشجيعه تاليا التصلب الروسي في شأن مصير الرئيس السوري بشار الاسد ما حدا بالفرنسيين الى الاعلان عن جمود في هذا الوضع والتشاؤم حيال تنحي الاسد في القريب المنظور على رغم تأكيدات فرنسية متناقضة قبل اسابيع فقط يمكن ان يشكل عاملا اخر ايضا. اذ ان هناك تساؤلات يثيرها البعض اذا كان بقاء الرئيس السوري في موقعه لمدة اضافية يشكل حافزا بالنسبة الى حلفائه في لبنان من اجل التشديد على اجراء الانتخابات في موعدها للاستفادة في توظيف التأثير النفسي والمعنوي لبقائه في السلطة ام ان هؤلاء يهمهم الابقاء على المكتسبات المؤمنة عبر بقاء هذه الحكومة محليا وسوريا والتي لن يكون مضمونا تأمينها بعد الانتخابات. علما ان البعض يعتقد اولا ان "حزب الله" يقوم مسألة الذهاب الى الانتخابات من عدمها ليس بناء على بقاء الاسد مدة اضافية ام لا على رغم اهمية هذا العامل ومحوريته وفي ظل اعتقاد لم يتخل عنه بعض حلفاء سوريا من ان الرئيس السوري سيبقى ايا يكن المد والجزر في سوريا، بل بناء على اخذه كل الاحتمالات والسيناريوات في الاعتبار وليس فقط بقاء الاسد كون المسألة تتصل بمكاسب محور ام خسارته من طهران الى بيروت مرورا بسوريا والبعض يقول العراق ايضا. ثم ان الانتخابات لا تزال على فرصها المتساوية تقريبا بين اجرائها وعدمه مع ارجحية للاحتمال الاخير حتى الان اي التأجيل ما لم يطرأ ما يدفعها قدما فعلا وفي مقدم ذلك الاتفاق على قانون انتخاب يقبل به جميع الافرقاء وكذلك الاتفاق على مرحلة ما بعد الانتخابات ايا تكن نتائجها لئلا يدخل البلد في مرحلة عدم استقرار خطيرة، علما انه ليس في افضل حال الان. فالتجاذبات الاخيرة حول قانون الانتخاب وتلك التي تترجم على الارض في مظاهر مختلفة تدخل وفق ما يراها مراقبون كثر في اطار تخويف الطوائف ومحاولة توظيف هذه المخاوف في اطار المكاسب الانتخابية واكثر من دون ايلاء اهمية لتبعات ذلك على الوضع في البلد وعلى وضع الطوائف نفسها من ضمن الصورة الاكبر للعيش بين الطوائف وللمستقبل ايضا، تماما وفق ما حصل يوم الخميس الماضي في محاولة التصدي الشعبية لتوجه الشيخ احمد الاسير وانصاره الى اعالي كسروان، بناء على افتراضات او تعبئة لحسابات سياسية مختلفة والتي تركت تناقضات من ضمن المسيحيين انفسهم ازاء التعاطي مع هذا الموضوع ومواضيع اخرى مشابهة.

من هذه الزاوية تندرج المقاربة التي يقول تيار المستقبل انه توجه بها في اتجاه حلفائه من خلال اللقاءات المتعددة التي عقدت الاسبوع الماضي من اجل اعادة لملمة ما تركه تناقض المواقف حول قانون الانتخاب على قوى 14 آذار خصوصا مع موافقة كل من "القوات اللبنانية" والكتائب على مشروع اللقاء الارثوذكسي. اذ تتحدث هذه المصادر عن مقاربة ترفض منطق تخويف المسيحيين واللعب على مشاعرهم في هذا الاطار وتنطلق من تحديد الرؤية المشتركة للوضع من اجل وضع المعالجة المناسبة. وهي في المناسبة تتحدث عن تقدم ملموس وجيد ولو انها لا تدخل في التفاصيل كون ذلك سيخضع لوضعه في بنود وترجمة عملية على وقع الانطلاق من قانون الانتخاب الى ما هو ابعد منه على صعيد الشراكة الحقيقية في البلد وصياغة القرارات الوطنية وليس تأمين ربح طائفي واطمئنان مزيف. وهذا لم يتم التوافق عليه حتى الان او هو في اطار التحضير والاعداد اضافة الى متابعة البحث عن افضل السبل لتأمين الشراكة والمساواة الحقيقية بعيدا من المزايدات.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)