إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان يدق ناقوس الخطر: المطلوب تقاسم الأعباء والأعداد
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان يدق ناقوس الخطر: المطلوب تقاسم الأعباء والأعداد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 589
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سليمان يدق ناقوس الخطر: المطلوب تقاسم الأعباء والأعداد

وجه رئيس الجمهورية ميشال سليمان، نداء الى المشاركين في المؤتمر الدولي للمانحين لجمع التبرعات لنازحي سوريا، الذي عقد امس في الكويت، طالب فيه بتقاسم الأعباء مع لبنان في ظل تنامي أعداد النازحين اليه. وركز في كلمته التي ألقاها أمام المؤتمرين على أهمية مساعدة لبنان في استقبال النازحين السوريين اليه وتأمين المستلزمات الأساسية لهم، ان من الناحية المادية التي قدرها لبنان بـ380 مليون دولار أميركي، أو من ناحية استيعاب الأعداد الإضافية التي تنزح الى لبنان يوماً بعد آخر لعدم القدرة على تخصيص أماكن لهم، متعهدا بإبقاء الحدود اللبنانية مفتوحة أمام النازحين.

وعاد سليمان امس الى بيروت، إثر الجلسة الختامية للمؤتمر التي أعلن فيها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تحقيق الهدف الذي وضعته الأمم المتحدة بالنسبة الى مساعدة النازحين السوريين، كما أعلن عن رضاه التام على حملة التبرعات التي وصفها بأنها الأنجح من ناحية المساعدات الإنسانية.

وبرغم ان المشاركة اللبنانية هدفت الى إحاطة القضية من زاوية ضرورة تقاسم الأعباء والأعداد وشرح مدى خطورتها على دول الجوار، إلا ان البارز هو اللقاءات التي عقدها رئيس الجمهورية على هامش المؤتمر مع قادة عرب ومسؤولين دوليين، والتي تمحورت حسب مصدر في الوفد الرسمي اللبناني حول «شرح الأعباء الناجمة عن تزايد أعداد النازحين من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والامنية والسياسية».

وأوضح مصدر متابع «انه كان لا بد للبنان من ان يدق ناقوس الخطر، وعدم تركه وحيدا يواجه هذه القضية الانسانية التي سبق للمجتمع الدولي ان تعامل مع مثيلات لها في مناطق اخرى من العالم»، مشيرا الى «ان رئيس الجمهورية انطلق في شرحه للتحديات المتأتية عن النزوح السوري الى لبنان، من ثابتة التزام لبنان بكل تعهداته تجاه المجتمع الدولي».

وأكد سليمان في محادثاته، وفق المصدر، «ان لبنان ليس بوارد ان يقفل الباب أمام أي نازح، وهذا يستوجب ان تكون هناك خطة جماعية لملاقاة هذا النزوح بما يخفف الأعباء عن الدول المجاورة لسوريا وتحديدا لبنان».

وشدّد رئيس الجمهورية في لقاءاته الثنائية «على وجوب ان تتزامن عملية إغاثة النازحين مع الدفع الجدي والجاد باتجاه انطلاق المسار السياسي للأزمة السورية»، داعيا «الى الحوار كي يتفق جميع الافرقاء السوريين على شكل النظام الذي يريدونه من دون أي تدخل عسكري خارجي، لان استقرار سوريا وسلامها وازدهارها حاجة وضرورة عربية وتحديدا لبنانية، كما أن الحياد الذي يمارسه لبنان كرّس هذه السياسة».

وفيما شرح سليمان الخطوات التي يقوم بها على الصعيد الداخلي «لمنع أي ارتداد للأزمات المحيطة على لبنان، ومسؤولية الدول الشقيقة والصديقة، لا سيما ذات النفوذ، المساعدة في توفير كل عوامل الاستقرار في لبنان»، أشار الى انه «يأتي في مقدمة هذا الدعم الدفع باتجاه إجراء الاستحقاقات الدستورية في مواعيدها، وهذا ما يصرّ عليه رئيس الجمهورية، وأقربها الانتخابات النيابية، وعدم تحويل لبنان ساحة لصراع الآخرين».

وفي كلمته أمام المؤتمر، شدد سليمان على «توفير مستلزمات الإحاطة الضرورية لعمليّة النزوح، والتي تسمح للدول المضيفة بتسجيل الوافدين إليها بشكلٍ صحيح، والاطلاع على أماكن وجودهم وحقيقة أوضاعهم واحتياجاتهم»، مشيرا الى «ضرورة التحسّب المسبق للمخاطر المستقبليّة التي ستنشأ في حال استمرار التعثّر في عمليّة البحث عن حلّ سياسي للأزمة السوريّة».

واذ دعا الى «خلق آليّات متابعة على الصعيدين الوطني والدولي من أجل ترجمة الالتزامات الماليّة والمادية المعلنة إلى مساعدات فعليّة تقدّم إلى النازحين من دون عوائق أو تلكّؤ، وبصورة شفّافة وعادلة»، شدّد على ضرورة «النظر في إمكان توزيع الأعباء بصورة متكافئة بين الدول، في حال تخطّي قدرة دولة مضيفة بعينها على الاستيعاب، وذلك استناداً لمبدأ المسؤوليّة الجماعيّة والمشتركة».

واعتبر ان ذلك «يمكن أن يتمّ من خلال مؤتمر دولي يبحث في سبل معالجة مشكلة النازحين من كل جوانبها، وليس فقط من جهة جمع التبرّعات الكفيلة بتأمين احتياجاتهم الأساسيّة في البلدان المضيفة».

ودعا «المجتمع الدولي والدول العربيّة إلى تقاسم المسؤوليّات والأعباء معه، سواء لجهة الإمكانات الماليّة، أم لجهة إمكان استيعاب عدد من الإخوة النازحين في الدول العربيّة، ليس على قاعدة الترحيل أو الإبعاد القسري، بل على قاعدة موافقة الإخوة النازحين ورغبة الدول العربيّة في تقاسم الأعداد مع لبنان».

وقال «أقرّت الحكومة اللبنانيّة خطة متكاملة تشمل النواحي التربويّة والصحيّة والاجتماعيّة». ولفت النظر الى «أنّ الخطة الراهنة تلبّي احتياجات نحو مئتي ألف نازح وكلفتها التقديرية 380 مليون دولار، وقدرتها على تلبية المزيد من النازحين تتطلّب متابعة وتطويراً ومؤازرة إضافية».

وأمل دعم جهود لبنان «لرسم خطة طوارئ موازية، تكون جاهزة في حال بروز أيّ تطورات استثنائيّة تحتّم حصول موجة نزوح مفاجئ وكثيف في وقت قصير».

وكان سليمان والوفد المرافق قد وصلوا الى المطار الاميري في العاصمة الكويتية صباح امس، وكان في استقباله ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الاحمد الصباح والسفير اللبناني في الكويت بسام النعماني والسفير الكويتي في لبنان عبد العال القناعي وأركان السفارة.

ثم توجه سليمان والوفد اللبناني الى مكان انعقاد المؤتمر في قصر بيان. واستقبله امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، حيث عقدا اجتماعا ثنائيا تحوّل الى رباعي مع انضمام الملك الاردني عبدالله الثاني والرئيس التونسي المنصف المرزوقي.

والتقى سليمان الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، ثم الامين العام للامم المتحدة، وتم التوافق على اعتماد العدالة في توزيع المساعدات على الدول التي لجأ اليها النازحون، وطلب سليمان من بان الأخذ في الاعتبار وضع لبنان الخاص ان لجهة مساحته الصغيرة أو لجهة دقة التوازنات التي يجب المحافظة عليها. كما التقى سليمان المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة انطونيوغوتيريس.

وبحث مع وزيرة شؤون التنمية في بريطانيا جوستين غرينينغ التي رأست الوفد البريطاني الى القمة، الاوضاع التي يعيشها النازحون.

والتقى رئيس الجمهورية مساعدة وزير الخارجية الاميركية لشؤون السكان والهجرة واللاجئين آن ريتشارد، التي أعربت عن تقديرها «للظرف اللبناني الخاص» بخصوص اللاجئين.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)