إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مشروع الحريري: 37 دائرة ضمن اقتراح قانون متكامل.. ليس وليد ساعته بل ثَمَرة اتصالات والجميع مطّلع عليه مسبقاً
المصنفة ايضاً في: مقالات

مشروع الحريري: 37 دائرة ضمن اقتراح قانون متكامل.. ليس وليد ساعته بل ثَمَرة اتصالات والجميع مطّلع عليه مسبقاً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 642
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مشروع الحريري: 37 دائرة ضمن اقتراح قانون متكامل..  ليس وليد ساعته بل ثَمَرة اتصالات والجميع مطّلع عليه مسبقاً

قطع الرئيس سعد الحريري بمبادرته الطريق على منتقدي غيابه، وغياب أي بدائل لتياره السياسي في شأن قانون الانتخاب، يعوض رفضه المشاريع المقترحة، ولا سيما المشروع المنبثق من اللقاء الأرثوذكسي، في موقف مبدئي رافض للنسبية بقطع النظر عن نسبتها أو إمكان دمجها مع نظام أكثري.

أمنت المبادرة المقترحة من حيث تكاملها وشموليتها للمسائل والهواجس المختلفة المطروحة، عودة من الباب الواسع إلى المشهد السياسي الذي غاب عنه الحريري قسرا بعد إسقاط حكومته قبل عامين، لكنها لم تفتح بعد ثغرة في حائط المشهد المأزوم عشية استئناف لجنة التواصل النيابية اجتماعاتها اليوم.

ليست المبادرة على جدول الأعمال، لكنها في الواقع ستفرض نفسها على النقاشات، باعتبارها باتت تمثل الموقف الرسمي لـ"تيار المستقبل" من موضوع الانتخاب. ومعها، ينطلق السباق على التسوية التي ستحكم الاستحقاق الانتخابي ومصيره حصولا أو تأجيلا.

فالمبادرة لم تقدم ما يسهل الوصول إلى التوافق في ظل الاصطفاف السياسي الحاد بين مؤيدي النسبية في قوى 8 آذار ورافضيها على الضفة المقابلة.

ورغم بوادر حسن النية المحاطة بالتحفظ، فان كل فريق لا يزال حتى الساعة، متمسكا بورقته، قاعدة للتفاوض في مهلة الـ15 يوما المتاحة أمام لجنة التواصل للوصول إلى حل. علما أن ليس في الأفق ما يبرر إمكان النجاح في ظل التمترس الراهن.

وتعوّل أوساط سياسية بارزة شاركت في حركة الاتصالات الأخيرة على دور رئيس المجلس نبيه بري الذي ينتظر، في رأيها، اشتداد الأزمة حتى بلوغها الأفق المسدود ليضع كل الأفرقاء أمام مسؤولية الخروج بتسوية لا تحرج أي فريق أو تخرجه بعدما وصلت الأمور إلى ما هي عليه اليوم.

وهي، في رأي الأوساط عينها، نتيجة التصلب في المواقف ورفض أي فريق ملاقاة الآخر إلى منتصف الطريق.

لهذه الأوساط قراءتها في مسار النقاش الانتخابي وصولا إلى مبادرة الحريري، قائمة على معادلة تأخر "المستقبل" في الإعلان عنها مقابل تسرع الحليف المسيحي في السير بالمشروع الأرثوذكسي، الذي استدرج في رأيها إلى القبول بالمشروع ليس بهدف شق تحالف المعارضة وإظهار مكامن الضعف في العلاقة بين أركانها لتظهيرها لاحقا في صناديق الاقتراع، وإنما بهدف قطع الطريق على المشروع المرتقب لـ"تيار المستقبل" ( والذي لم يقل كلمته في النقاش الحاصل حتى الأمس، تاركا المجال مفتوحا أمام انتقاده بعدم تعديل بدائل لرفضه النسبية).

"ليست مبادرة الحريري وليدة ساعتها"، ترد أوساط بارزة في التيار الأزرق، "ليقال إنها جاءت متأخرة، وليست مفاجئة لأي فريق سياسي كذلك. فالرئيس فؤاد السنيورة جال على رئيسي الجمهورية والمجلس والبطريرك الماروني والتقى القيادات الحليفة شارحا المبادرة بكلياتها، كما أن لقاء الحريري والنائب جنبلاط أسهم في تقريب وجهات النظر بين حليفي الماضي، بحيث جاء الإعلان عنها تتويجا لكل حركة الاتصالات التي سبقتها، مما يلغي عنصر المفاجأة أو الصدمة".

وتقول الأوساط إن المبادرة هي الرد العملي والمستمر على الطروحات التي أسهمت في ارتفاع حدة التوتر في البلاد ومنسوب الخلاف الذي كنا نظن أننا تخطيناه في علاقاتنا مع الشركاء الآخرين في الوطن، لكن الطرح الأرثوذكسي أشعل مع النار بين الطائفتين المسيحية والمسلمة، وأذكى الخلافات بين المسلمين انفسهم. المبادرة اليوم لإعادة الأمور إلى نصابها. فمن يحمل هواجس طائفته، أسلوب مجلس الشيوخ يعالجها، والتمسك بالمناصفة يحميها، وصولا في مرحلة متقدمة تتيحها ظروف البلاد إلى البحث في إلغاء الطائفية السياسية نهائيا".

وتقول الأوساط إن جنبلاط بدا مرتاحا الى هذه المقاربة واجتاز شوطا لا بأس به في اتجاهها، والتواصل مستمر مع رئيس القوات الدكتور سمير جعجع الذي سيرى أن المبادرة لا تتعارض مع مشروعه الأساسي للدوائر الصغرى".

وتكشف الأوساط أن المشروع يقوم على 37 دائرة، وسيرفع اليوم إلى رئيس المجلس كاقتراح قانون متكامل يلحظ كل بنود المبادرة ضمن آليات تطبيقها.

وترى أن الكرة باتت اليوم في مرمى كل الشركاء الراغبين في إجراء انتخابات عادلة. وهي لا تستبعد دورا محوريا لرئيس المجلس في تدوير الزوايا وخفض السقوف التفاوضية العالية، وتتوقع في مهلة الـ15 يوما أن يدلي كل فريق بدلوه حتى نضوج التسوية، غير مستبعدة أن تأتي العرقلة في الدرجة الأولى من قوى 8 آذار.

أما عن التوقعات في شأن مصير المبادرة خصوصا أنها غير مدرجة في جدول أعمال لجنة التواصل، بل مؤجلة إلى جلسات اللجان التي يقاطعها التيار المستقبلي صاحب المبادرة، فترد الأوساط بالقول ان موقف التيار من جلسات اللجان سيتغير عند طرح المبادرة وستشارك حتما لشرحها ومناقشتها والدفاع عنها، باعتبار أن مسالة الحكومة ومشاركتها باتت وراءنا.

أما عن التوقعات في شأن مصير المبادرة فترد الأوساط بالمثل القائل " الديك له أن يصيح، ولكن طلوع الضوء على الله!".

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)