إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | جولة "المستقبل" على حلفائه لتظهير المبادرة والتباين مستمرّ بين أولويتين لم تتبدّلا
المصنفة ايضاً في: مقالات

جولة "المستقبل" على حلفائه لتظهير المبادرة والتباين مستمرّ بين أولويتين لم تتبدّلا

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 656
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
جولة "المستقبل" على حلفائه لتظهير المبادرة والتباين مستمرّ بين أولويتين لم تتبدّلا

فيما لاقى النائب وليد جنبلاط مبادرة الرئيس سعد الحريري وقارب بعض عناوينها مثنيا على نقاط فيها، فان ثغرة مهمة تمثلت في عدم ملاقاة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع هذه المبادرة بأي رد فعل ايجابي وكذلك الامر بالنسبة الى حزب الكتائب مع ان لموقف جعجع مدلولا اكبر مع عدم تفويته الفرص للاطلالة اعلاميا عند كل محطة او للرد على اي موقف. وهو التزم الصمت على المستوى الشخصي موحيا بتفسيرات مختلفة ليس اقلها ان هناك بونا شاسعا بين مواقف افرقاء قوى 14 آذار منذ موافقة الاطراف المسيحيين على القانون الارثوذكسي وانه لن يعلق على مبادرة الحريري لعدم اتساع الشرخ معه. لكن سياسيا يبدو ان حسابات الافرقاء المسيحيين في قوى 14 شباط مختلفة عن حسابات حلفائهم في القوى نفسها. كشف ذلك ولا يزال باستمرار التباعد بين افرقاء قوى المعارضة حتى لو قيل الكلام الرافض لاي انفصال بين هؤلاء خصوصا عشية ذكرى 14 شباط. الا ان هذا التباعد قائم بفعل اضطرار وفد من تيار المستقبل الى القيام بجولات على الحلفاء وعلى النائب جنبلاط من اجل شرح المبادرة التي لم يتلقفها الافرقاء المسيحيون في قوى 14 اذار في شكل خاص على النحو المطلوب وبذله جهدا حقيقيا وليس شكليا من اجل تظهير ابعاد مبادرة الحريري كونها وفق ما حددها هو ابعد من الانتخابات والقانون الذي تجرى على اساسه ويشكل نقلة نوعية لما بعدهما خصوصا ما اتصل بمجلس الشيوخ واللامركزية الادارية واجراء تعديلات دستورية من اجل انجاز ذلك سريعا. فالتباين وفق ما توافر من معلومات عن اللقاءات التي عقدت يقوم على ان المستقبل يعتبر ان ثمة فرصة تاريخية حقيقة من اجل وضع الامور في نصابها وتلقف ما عرض ايجابا من خلال الدفع في اتجاه وضع النصوص والعمل من اجل تعديل دستوري قبل الانتخابات ومن اجل وضع النقاط التي عرضت موضع التنفيذ خصوصا ما اتصل بمجلس الشيوخ مثلا. وهذه النقطة لم تدخل حيز البحث او النقاش حتى الان في حين ان الفرصة المتاحة للذهاب الى تنفيذها راهنا موجودة على الطاولة من خلال البحث في قانون الانتخاب وهي فرصة للوصول الى شيء اخر. وما لم يتم الذهاب اليها الان فعلى الارجح لن يحصل ذلك اطلاقا لارتباطها بالحصص الطائفية واعتبارات اخرى.

تقول مصادر في تيار المستقبل ان الزيارات التي قام بها الوفد هي لشرح اكبر لمبادرة الحريري علما انها ليست المرة الاولى التي يتم التواصل على اساسها لكن بعدما تحدث رئيس تيار المستقبل ووصلت الامور الى هذه المرحلة، فان المهم بالنسبة الى التيار ان يكون افرقاء قوى 14 آذار يفهمون على بعضهم بمعنى ان الزيارات ليست تفاوضية. وهذا لا يعني ان الاطراف المسيحيين لا يرون الامور ايجابا من هذه الزاوية الا انهم يركزون على ما يبدو في شكل اساسي على قانون الانتخاب. فالرئيس امين الجميل ترك انطباعات تفيد بان هذه الافكار التي طرحها الحريري هي في صلب خطابه وفكره السياسي في كل نقاطها اي مجلس الشيوخ والحياد واللامركزية الادارية، الا ان ثمة تركيزا لديه على قانون الانتخاب. ولا يقل الاهتمام لدى جعجع بالمبادرة لكن قانون الانتخاب يحتل الاولوية مع تباين اساسي في استعداده لان يذهب الى قانون انتخابي وفق قانون مختلط بنسبية مرتفعة في حين ان هناك اشكالية لدى تيار المستقبل في قبول النسبية وهذا الاخير يهتم بالمبادرة متكاملة وليس فقط بقانون الانتخاب. ويركز جعجع بحسب ما رشح عن الاجتماع مع تيار المستقبل على قانون الانتخاب لاقتناعه بان اهتمام اللبنانيين يتركز على هذه النقطة في هذه المرحلة اكثر من اهتمامهم باي امر اخر، الامر الذي لا يبدو ان تيار المستقبل يجاريه في هذا التقويم خصوصا ان ما يقدمه السياسيون الى الرأي العام اللبناني هو الجدل حول قانون الانتخاب فقط واهمال كل ما يمكن ان يتصل به والذي يمكن ان يشكل عناوين مهمة في مرحلة الانتخابات من جهة وعلى الصعيد الوطني من جهة اخرى.

الامر مختلف مع النائب جنبلاط الذي لا يرى الانتخابات وفق ما يعلن مفصلا للربح او لتغيير الموازين السياسية الحالية ويفضل قانون انتخاب يعيد التوازن الحالي بطريقة ما بحيث تبرز قوة وسطية قادرة على موازنة الامور لان الوضع لا يحتمل وهناك خشية لديه من الذهاب الى الاسوأ.

في اي حال فان الافرقاء المعنيين يعتبرون مجددا ان الخلاف او بالاحرى التباين الحالي بين قوى 14 آذار لا يفسد في الود قضية وهي لن تذهب الى الانتخابات غير متوافقة بمعنى احتمال ان يراهن كل من اطرافها على الفوز بمعزل عن الاخر او خارج التحالفات من ضمن القوى نفسها. الا ان البعض يحذر من الخلاف الراهن حول قانون الانتخاب واثره خلال العملية الانتخابية نتيجة المواقف المتباعدة وما تتركه من اثار نفسية لدى المواطنين بحيث يصعب ازالتها خلال الانتخابات او في الفترة الفاصلة عنها ايا كانت التحالفات قوية لان الكثير قيل في هذا الاطار فضلا عن ان المظهر او الشكل الذي تطل به هذه القوى على جمهورها منقسم وفق ما تؤكده المواقف اليومية.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)