إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | قراءة رسمية: بلغاريا لم تتهم إنما تتحدث عن استنتاج مبرر
المصنفة ايضاً في: مقالات

قراءة رسمية: بلغاريا لم تتهم إنما تتحدث عن استنتاج مبرر

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 521
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
قراءة رسمية: بلغاريا لم تتهم إنما تتحدث عن استنتاج مبرر

يؤشر الضغط الاميركي على عدد من دول الاتحاد الاوروبي لإدراج "حزب الله" على "لائحة الارهاب" الاوروبية، في ضوء نتائج التحقيق البلغاري في حادثة بورغاس الى الدخول في طور جديد من أطوار الضغط على لبنان وتحديدا "حزب الله" خاصة وأن الأمر قد ينسحب على حقول عدة مثل التضييق على حركة الأفراد وانتقال الأموال وغيرها.

الأخطر من ذلك، أن الجانب الأميركي يبدو وكأنه يسعى لإشراك الجانب الأوروبي في تحضير الأرضية الديبلوماسية والقانونية لعمل عسكري إسرائيلي ما، مع ازدياد قرع الطبول الإسرائيلية بان هذه السنة "هي سنة الحرب"... و"هذا الأمر لا يغبط أوروبا على الإطلاق" على حد تعبير مرجع كبير، والسؤال المطروح هو ما الذي يجب فعله لبنانيا؟

يقول مصدر وزاري وسطي "إن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اصدر موقفا وقد فهم منه البعض أن الحكومة تتجه إلى عدم تنفيذ ما يتوجب عليها في هذه القضية(بورغاس)، لذلك عمد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان إلى إصدار موقف حدد فيه بوضوح الموقف اللبناني بقوله ان موقف ميقاتي منســق معي لكي ندرس وندقق من أجل معرفة حقيقة الاتهام، وموقف رئيس الجمهورية جاء ليدعم ويوازن، وكل ذلك في انتظار المعطيات التي سندرسها".

ويذكّر المصدر "انه بعد انفجار سيارة ملغومة أمام مركز يهودي في بيونس ايرس في الأرجنتين، في 18 تموز 1994 ما أدى إلى مقتل 85 شخصا، جرى توجيه الاتهام إلى إيران، واستمرت العلاقات بين إيران والأرجنتين متوترة في ظل موقف متشدد من قبل الأخيرة ومعها المجتمع الدولي ضد إيران، ومنذ أسبوعين وبعد مرور هذه السنوات كلها جرى تأليف لجنة مشتركة بين البلدين، من أجل ماذا؟ من أجل درس القضية. ففي العمل الديبلوماسي لا نقول نعم ولا نقول لا، حتى إيجاد الطريقة للحل اذا كانت هناك نية متبادلة بعدم التصادم".

ويوضح المصدر "انه في القضية المستجدة مع بلغاريا فان لبنان يعتمد هذه السياسة، اي التعاون والتدقيق والدراسة، ولا يمكن للبنان اتهام بلغاريا بالكذب لأنه دولة، وبالتالي القضية ليست التعاون المطلق من دون الوقوف على حقائق الامور، انما سندقق بما لديهم في ملف القضية، من هنا على لبنان أن يتصدى بمسؤولية لهذه القضية في ابعاد اربعة:

الاول، البعد اللبناني - البلغاري، اي ان المدعي العام البلغاري يرسل لنا الملف (عبر وزارة الخارجية) وندقق بما يتضمنه.

الثاني، البعد الاوروبي – اللبناني، عبر وضع كل الاحتمالات في الحسبان حتى غير المتوقع منها، فاذا اجتمع الاتحاد الاوروبي واتخذ قرارا بوضع "حزب الله" على "لائحة الارهاب"، وهذا غير متوقع، من المؤكد ان هكذا قرار سيحدث اشكالية، اي انه كيف يقبل رئيس حكومة لبنان ان تضم حكومته وزراء ينتمون الى منظمة مصنفة اوروبيا ارهابية، اما اذا اتخذ قرار بالتفريق بين "الجناح العسكري" و"الجناح المدني" لـ"حزب الله" فهذا القرار سيسمح للاوروبيين بمواصلة التواصل والتعاون مع الحكومة بكل مكوناتها ولا يشكل عبئا على الحكومة الميقاتية، واذا لم يتفق الاوروبيون على اي قرار يستمر الوضع على ما هو عليه حاليا.

ثالثا، البعد الاميركي – اللبناني، اذ يحضر السؤال بقوة هل ستتجه الادارة الاميركية للاعلان انها لن تتعامل مع حكومة ميقاتي الا اذا استقال وزراء "حزب الله" او تضغط ليستقيل ميقاتي نفسه، فهل ستصل الامور الى هذا الحد؟ لا شيء واضحا بعد، وكل ما لدى لبنان من معطيات ان الاميركيين كبّروا القضية ولكن لا نعرف الى اين سيذهبون بها.

رابعا، البعد الاسرائيلي، اي هل ستستند الحكومة الاسرائيلية على الاتهام البلغاري لكي تتذرّع بحق الرد كما عادتها العدوانية، ام انها ستترك القضية في مسارها القضائي والدولي؟ علينا عدم اغفال الخوف الاسرائيلي المتعاظم من قوّة "حزب الله" في ظل تقارير عن اختلال في ميزان الردع لصالح "حزب الله" والذي انجز ما كان ينتظر ان ينجزه في نهاية العام 2018 في وقت قياسي جدا، اي في نهاية العام 2012 وهذا مؤشّر على مدى جهوزية المقاومة".

ويلفت المصدر الانتباه الى انه "اذا دققنا بما صدر عن السلطات الرسمية البلغارية فانهم يقولون امورا ثلاثة وهي:

1ـ هناك استنتاج مبرر ولم يقولوا هناك ادلة دامغة، اي استنتاج مبرر بان المنفذين يتبعون "الجناح العسكري" لـ"حزب الله" ولم يرد اننا نجزم بأنهم يتبعون "الجناح العسكري" لـ"حزب الله".

2ـ لم يقولوا بوجود رابط بين المنفذين وقيادة "حزب الله"، اي لا رابط ولم ينفذوا أمرا للقيادة.

3ـ قالوا انهم يطلبون من الدولة اللبنانية التعاون في التحقيق، اي ما زالوا يتحدثون عن التحقيق وليس تنفيذ القرار او جلب متهمين".

واكد المصدر ان موقف لبنان المبدئي صدر "ولا يجب ان يصدر اكثر من ذلك، لأن الذي تحدث في بلغاريا هو وزير الداخلية ولا حاجة للرد على مستوى مجلس الوزراء، لأنه علينا انتظار تطور القضية، وما يحتاج الى متابعة سريعة واستنفار ديبلوماسي هو الموقف الاوروبي".

ولا يخفي المصدر ان هذه القضية تضع لبنان في جو من الاستنفار التلقائي، لتزامنها مع بدء عمل المحكمة الخاصة بلبنان والانتخابات والوضع السوري في ظل الحديث عن تصاعد الضغط مجددا على سوريا، ناهيك عن الوضع الداخلي اللبناني مع بدء ظهور مجموعات لها علاقة بـ"جبهة النصرة".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)