إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الرواتب ومعاشات التقاعد قنبلة متفجّرة: 6 مليارات دولار في 2013 .. الأخطار المالية تهديد جدّي وخطوات احتياطية للصفدي في واشنطن
المصنفة ايضاً في: مقالات

الرواتب ومعاشات التقاعد قنبلة متفجّرة: 6 مليارات دولار في 2013 .. الأخطار المالية تهديد جدّي وخطوات احتياطية للصفدي في واشنطن

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 624
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الرواتب ومعاشات التقاعد قنبلة متفجّرة: 6 مليارات دولار في 2013 .. الأخطار المالية تهديد جدّي وخطوات احتياطية للصفدي في واشنطن

بعد احتواء الحكومة زوبعتي حادثة عرسال والاتهام البلغاري لعناصر من “حزب الله” بتفجير بورغاس. وهما الحدثان اللذان هزا البلاد الاسبوع الماضي من دون أن يُقفلا على معالجة جدية ومسؤولة، يعود النقاش في القانون الانتخابي مع معاودة لجنة التواصل النيابية اجتماعاتها اليوم، ليملأ الفراغ السياسي المتحكم في المشهد الداخلي، في حين تملأ الحكومة فراغها بالحوار المفتوح مع الهيئات الاقتصادية عبر اجتماعات الاثنين في السرايا في سبيل احتواء نقمة الوسط الاقتصادي وشكاويه المتنامية من التدهور الاقتصادي الذي تشهده البلاد.

واذا كان وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس أفصح لـ”النهار” عن ارتياحه الى أجواء اللقاءات الحوارية مع الفاعليات الاقتصادية، مؤكدا حصول “تقدم مهم وجدي ومسؤول في البحث عن مخارج للأزمة”، من خلال كشفه عن التوافق على رزمة من نحو 22 اجراء من شأنها اذا تحققت أن تعطي دفعا قويا للاقتصاد”، لا يبدو وزير المال محمد الصفدي انه يشاطر نحاس هذا الارتياح، وهو العائد أخيرا من واشنطن حيث عقد سلسلة اجتماعات مع ممثلي صندوق النقد والبنك الدوليين.

فالتلهي بالمناقشات الدائرة حول قانون الانتخاب لا يحجب الاخطار الاقتصادية والمالية التي تواجه البلاد. وسببها ليس اقتصاديا ونتيجة لتراجع النشاط وتباطؤ النمو، بل يعود في شكل أساسي الى المناخ السياسي العام المعلق على المشهد السوري.

لا يخفي الصفدي قلقه حيال الأخطار المحدقة بالبلاد وتشكل ما يشبه القنابل الموقوتة التي يمكن أن تنفجر في أي لحظة.

يتخذ من موقعه على رأس وزارة المال الاحتياطات الواجبة لمواجهة أي احتمال، من منطلق أن البلاد باتت مكشوفة في شكل أكبر على الازمة السورية وتداعياتها المحلية.

في محادثاته في واشنطن، اتخذ الصفدي خطوات تحوَط توفر بعض المناعة للأوضاع الداخلية الهشة، تمحورت بحسب معلومات الـ”النهار” على أكثر من خط:

- الاول في اتجاه صندوق النقد الدولي حيث تركزت المحادثات مع مسؤولي الصندوق على ضرورة ان تؤخذ في الاعتبار الظروف الدقيقة والاستثنائية التي يمر بها لبنان نتيجة تأثره بأوضاع المنطقة. وقد طلب وزير المال دعم الصندوق وجهوزيته لتقديم المساعدة عند الحاجة اليها، وظل طلب الصفدي شفوي من غير ان يقترن بطلب خطي أو رسمي، باعتبار أن الامر من باب التحوط والاستعداد لمواجهة أي احتمالات سلبية يمكن أن تنتج من تطور الاوضاع. ولاقى الطلب بحسب المعلومات، تفهما واستعدادا للدعم.

- الثاني في اتجاه البنك الدولي. حمل الصفدي طلباً استثنائياً للمساعدة نظرا الى النقص الذي تواجهه وزارة المال في بند الانفاق الاستثماري. ولمس وزير المال من مسؤولي البنك استعدادا لتوفير الدعم المطلوب، علما أن أي دعم مالي للموازنة يشترط البنك الدولي أن يرفق باصلاحات مالية وبوجود موازنة مقرة. وهذه ليست حال لبنان الذي يفتقر الى الموازنات للسنة الثامنة على التوالي.

- الخط الثالث ذهب في اتجاه وزارة الخزانة الاميركية حيث جدد الصفدي طلب لبنان عدم التعرض للقطاع المالي الذي يشكل الدعامة الاساسية للاقتصاد والممول الرئيسي لدين الدولة. وبعدما عرض لانعاكاسات الحملة الاعلامية الاخيرة على القطاع المصرفي، طلب أن تبادر الوزارة الى الرد على الحملات التي تستهدف المصارف اللبنانية ونفيها بما يوفر على البلاد التبعات السلبية لها.

التحرك الاستباقي الخارجي لا يحجب اخطار الاستحقاقات الداخلية التي تقض مضجع وزير المال.

وتكفي الاشارة الى مجموع المبالغ المستحقة عن الرواتب والاجور وتعويضات نهاية الخدمة والمعاشات التقاعدية لسنة 2013 والتي تفوق 8600 مليار ليرة أي ما يعادل 5,7 مليارات دولار، لتبيان حجم الاخطار المالية المترتبة عن هذا البند المتفجر، علما أن هذا الرقم لا يلحظ الزيادة المرتقبة بفعل اقرار سلسلة الرتب والرواتب بل هو ناجم عن التضخم الذي يشهده القطاع العام بفعل زيادة حجم التوظيف، ولا سيما في الاسلاك العسكرية. وكان لافتا ادراج بند يتعلق بتعديلات ضريبية على الضريبة على القيمة المضافة في جدول أعمال مجلس الوزراء ليشتم منه احتمال لجوء الحكومة الى زيادة نسبة الضريبة على القيمة المضافة من 10 الى 12 في المئة لتمويل عجز الخزينة (البند التاسع)، ومنع تخطي النسبة المقدرة في مشروع الموازنة.

وفي حين نفى الصفدي لـ”النهار” تضمين هذا البند المدرج مثل هذه الزيادة اشار الى أن المشروع المرفوع يلحظ طلب تعديلات على اجراءات ضريبية توفر حوافز للمؤسسات، في حين أوضح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أن البند ليس جديدا بل هو مؤجل من جلسة سابقة. وقال لـ”النهار” ان الحكومة في اطار انجاز كل المشاريع الواردة اليها وضعته في جدول الاعمال من اجل حسم الجدل حول زيادة الضريبة على القيمة المضافة. واذ أكد أن هذا الموضوع الوارد في نص المشروع رفض مسبقا في مجلس الوزراء، لم يعد مطروحا، اشار الى ان البحث سيتناول البنود الاخرى المتعلقة برفع رقم الاعمال الى 150 مليون ليرة لاعطاء اعفاءات لمؤسسات تربوية وتعليمية كما سيتناول آليات تحديث العمل والتعاطي مع تحصيل هذه الضريبة.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)