إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | هل يكرر التاريخ الكنسي تجربة يوحنا بولس الثاني في الشرق؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

هل يكرر التاريخ الكنسي تجربة يوحنا بولس الثاني في الشرق؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 586
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هل يكرر التاريخ الكنسي تجربة يوحنا بولس الثاني في الشرق؟

فاجأ البابا بينديكتوس السادس عشر باستقالته العالم بأسره، ذلك أنها الاستقالة الحبرية الاولى من نوعها منذ العام 1415، عندما تخلى البابا غريغوري السابع عن منصبه على رأس الكنيسة الكاثوليكية.

واذا كانت حقبة بينديكتوس قد شكلت امتدادا لحبرية سلفه الطوباوي الراحل البابا يوحنا بولس الثاني، فإن السؤال المطروح اليوم: هل يكون الخلف مكملا لتلك الحقبة أم تدخل الكنيسة في حقبة جديدة؟

من المعروف أن بينديكتوس طبع الكرسي الرسولي بطابع خاص على الرغم من سنوات حبريته القليلة قياسا الى أسلافه ومنهم يوحنا بولس الثاني الذي احتل عرش روما قرابة ربع قرن وقبله بولس السادس الذي ظل حبرا أعظم لاثنتي عشرة سنة.

وتقول أوساط كنسية لبنانية بارزة لـ«السفير» إن عنصر المفاجأة يكمن ايضا في انه لم يكن معدّا لهذه الاستقالة بصورة مباشرة، حتى ان بعض الدوائر الفاتيكانية لم يعرف بها إلا في لحظة إعلانها، علما ان هذه الدوائر كانت تعدّ برنامجا مكثفا للحبر الأعظم لزمن الصوم الذي بدأ أمس الأول ولاحتفالات أسبوع الآلام، بعد ان كان البابا بينديكتوس السادس عشر قد طلب رسميا من البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي إعداد الصلوات الخاصة التي ستتلى في مسيرة درب الصليب التي يقيمها سنويا في «الكوليزيه» في روما. إضافة الى إعداد رحلة البابا الى الريو في البرازيل لترؤس احتفالات «الأيام العالمية للشبيبة» والذي كان سلفه يوحنا بولس الثاني هو من أطلقها، وقد اختار البابا الحالي شخصيا مدينة الريو لإحيائها هذه السنة.

وتضيف الأوساط «لا شك بأن هذه الاستقالة الأولى من نوعها منذ أكثر من 500 سنة، ستترك تأثيرها الكبير داخل الكنيسة لفترة طويلة قد تصل إلى ما بعد انتخاب حبر أعظم جديد، ذلك ان السؤال المطروح: كيف ستتم الترتيبات الكنسية نظرا لوجود اثنين من البابوات في الوقت عينه، واحد مستقيل، والآخر سيتولى مهام السدّة البابوية».

وتذكّر الأوساط بما قاله البابا يوحنا بولس الثاني يوم طالبه البعض ومن خلال وسائل الإعلام، حين اشتدت عليه وطأة المرض، بالاستقالة، فأجاب يومها، «ولمن أقدم استقالتي؟ إن الحبرية صليب ولا يمكن أن نهرب مما يرتبه علينا».

ويبقى السؤال الاكبر: من سيخلف بينديكتوس السادس عشر؟

تجيب الاوساط «ان البابا بينديكتوس طلب في كلمة استقالته، من الدوائر الفاتيكانية المختصة الإعداد لإطلاق مجمع الكرادلة لانتخاب بابا جديد منذ الآن، وفق الترتيبات المنصوص عنها في قوانين الكنيسة، على ان يترأس الكاردينال الاكبر سنا المجمع (يرجح ان يكون الكاردينال اللبناني نصرالله صفير) الى حين انتخاب بابا جديد، عندها تنطلق عجلة التدابير الكنسية وفق ما هو منصوص عليه في القوانين حتى يتم الإعلان عن انتخاب الحبر الاعظم الجديد».

وقبل الغوص في التكهنات حول خليفة البابا، تورد الأوساط الكنسية سلسلة مفارقات لافتة للانتباه:

الأولى، ما سبق واتخذه البابا بينديكتوس من قرارات، لعل أبرزها المسارعة في تعيين البطريرك بشارة الراعي كاردينالا في تشرين الثاني الماضي، في سابقة في تاريخ الكنيسة المارونية في لبنان التي حظيت للمرة الأولى بـ«كاردينالين» في الوقت عينه هما البطريرك صفير والبطريرك الراعي، وهذه السابقة لم تشهد الكنيسة المارونية مثيلا لها، وقد بررت يومها دوائر الفاتيكان هذا القرار بأن قداسته أراد تكريم كنيسة لبنان اثر الزيارة التاريخية التي قام بها إلى لبنان قبل شهرين من تاريخ هذا القرار.

الثانية، إسراع البابا إلى تعيين الكاردينال الراعي عضواً في أربع دوائر فاتيكانية دفعة واحدة منذ أسبوع، وهو أمر لافت للانتباه لجهة تعيين رأس الكنيسة المارونية في دوائر عدة في الوقت عينه، وكلها معنية بأمور تهم الكنيسة مباشرة، كوضع المسيحيين في الشرق من خلال مجمع الكنائس الشرقية والمجلس البابوي الراعوي للمهاجرين، ودوائر تهم الكنيسة الجامعة مثل محكمة التوقيع الرسولي العليا والمجلس الحبري لوسائل الاتصال الاجتماعية.

الثالثة، طلب البابا الحالي مباشرة من الكاردينال الراعي إعداد صلوات درب الصليب لهذا العام في روما «وهو أمر ليس بغريب، ذلك أنه ومنذ حبرية البابا يوحنا بولس الثاني، درج الحبر الأعظم على تكليف أشخاص إعداد صلوات درب الصليب سنويا، ولكن اللافت للانتباه في الامر أن يوحنا بولس الثاني كان قد طلب من الكاردينال جوزف راتزينغر إعداد صلوات درب الصليب للعام 2005 وهي السنة التي توفي فيها الحبر الأعظم وأصبح الكاردينال راتزينغر خليفته تحت اسم بينديكتوس السادس عشر».

وتشير الاوساط الى ان «البابا بينديكتوس السادس عشر سبق وأعلن بطريرك الأقباط الكاثوليك كاردينالا، وفي الاسبوع الماضي قبل في الشركة الكنسية بطريرك الكلدان الكاثوليك على بابل والذي سيتم تنصيبه قريبا، بمعنى آخر وجه البابا الحالي أنظار الكنيسة العالمية الى وضع مسيحيي الشرق خاصة، بالنظر الى ما يتعرضون له، وأولى عناية خاصة للبطريرك الماروني بشارة الراعي منذ ما قبل انتخابه الى الزيارة المهمة التي قام بها الى سوريا لحضور احتفالات تنصيب بطريرك الروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي، وهي زيارة لم يكن ليقوم بها الراعي لو لم يستند الى عاملين أساسيين:

الاول، شجاعة البابا وإصراره على المجيء الى لبنان على الرغم من الظروف الدقيقة والصعبة والأخطار المحدقة بزيارة كهذه والكثير من النصائح التي وجهت اليه لتفادي الزيارة.

الثاني، موافقة الفاتيكان وتشجيعه للراعي على الذهاب الى دمشق في زيارة رعوية تدعيما للحضور المسيحي بوجهيه المشرقي والغربي أي لمختلف الطوائف المسيحية الموجودة في سوريا».

وإذ أشارت الأوساط الى ما قاله الراعي في كلمته في دمشق عن الإصلاحات والدم البريء الذي يدفع ثمنا لها، فإن كثيرين استوقفهم تأكيده أن الجذور المسيحية منطلقة من سوريا وهو كلام لم يتجرأ بطريرك ماروني على قوله من قبل.

وتخلص الأوساط الى طرح السؤال الآتي: «هل يكرر التاريخ الكنسي تجربة يوحنا بولس الثاني يوم اختير حبرا أعظم من الكنيسة التي كانت مضطهدة في أوروبا الشرقية مع أحد بطاركة الشرق، المنطقة التي تعاني أقسى الحروب وأنواع الاضطهاد اليوم»؟

يوم اختير يوحنا بولس الثاني قال ان الكرادلة اختاروه حبرا أعظم «من بلد بعيد»، علما ان بولونيا كانت جغرافياً جزءاً من أوروبا ولكنها تاريخيا بدت وكأنها منفصلة عنها.

يذكر أن صحيفة «داخل الفاتيكان» الإيطالية المقربة من الكرسي الرسولي اختارت الراعي ضمن لائحة أهم عشرة أشخاص في الكنيسة الكاثوليكية للعام 2012، واصفة إياه بأنه من «أبرز قادة الجماعات المسيحية الشرق أوسطية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)