إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التمديد للقادة الأمنيين: عودة إلى الصفر
المصنفة ايضاً في: مقالات

التمديد للقادة الأمنيين: عودة إلى الصفر

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 691
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

التمديد للقادة الأمنيين: عودة إلى الصفر

على الأرجح لن يسلك اقتراح القانون المقدّم من نواب «تيار المستقبل» لتعديل السنّ القانونية لتسريح الضباط مساره الى الهيئة العامة لمجلس النواب. وإن تقاطعت «المصالح»، وقدّمت التنازلات في اللحظة الأخيرة، لإقراره في الهيئة العامة، فإنه سيكون عرضة للطعن أمام المجلس الدستوري.

الهدف الأساس والمعروف لمهندسي الاقتراح هو التمديد للمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء اشرف ريفي، الذي يحال للتقاعد في الأول من نيسان المقبل.

ومن أجل ذلك، أخذت في الاعتبار «سلّة» معطيات: يصعب التمديد لمدير عام قوى الأمن الداخلي من دون أن يشمل الاقتراح قائد الجيش. والتمديد لـ«الثنائي» أوصل مقدّمي الاقتراح الى الالتزام بقاعدة 6 و6 مكرّر. فإغضاب النائب وليد جنبلاط خط احمر. اذا، دخل رئيس الأركان اللواء وليد سلمان، وحيداً من دون سائر أعضاء المجلس العسكري، «نادي الممدّد» لهم (تنتهي ولايته في آب المقبل).

ولكي يكتمل التوزيع الطائفي، كان لا بد من ضمّ مدير عام الأمن العام (شيعي)، ومدير عام امن الدولة (كاثوليكي)، مع العلم ان لا اللواء عباس إبراهيم ولا اللواء جورج قرعة، معني بـ«نعمة» التمديد حالياً، كونهما لن يحالا إلى التقاعد قبل نحو سبع سنوات!

ينطلق معارضو الاقتراح من كونه يلحق الغبن بضباط في المؤسسة العسكرية بالرتبة نفسها، ويشغلون «وظائف» بأهمية المشمولين بالاقتراح.

هكذا شكّل التحاق اللواء سلمان، بسلّة الممدّد لهم في اقتراح «تيار المستقبل»، «مخالفة قانونية فاقعة». فالتمديد حصراً للواء سلمان، من دون سائر أعضاء المجلس العسكري، يصعّب المهمة ولا يسهلها.

وفق الهرمية العسكرية يتفرّع عن المؤسسة العسكرية ثلاث مؤسسات رئيسية: قيادة الجيش، المديرية العامة للإدارة والمفتشية العامة. وفيما يتبع رئيس الأركان (سلمان) لقائد الجيش العماد جان قهوجي، فإن المدير العام للإدارة اللواء عبد الرحمن شحيتلي، والمفتش العام اللواء ميشال منير هما على رأس مؤسستين عسكريتين ويتبعان مباشرة لوزير الدفاع. وبالتراتبية الإدارية هما أعلى من رئيس الأركان، وشريكان لقائد الجيش في اتخاذ القرارات في المجلس العسكري.

وإذا كان «واجب» مراعاة التوزيع الطائفي مطلوباً، فكان يجدر بالأحرى التمديد لمدير عام الإدارة (شيعي)، والمفتش العام (أرثوذكسي) اللذين سيحالان في أيار المقبل إلى التقاعد، أي قبل اللواء سليمان.

في الرابع من نيسان المقبل، يقصّ مدير المخابرات ادمون فاضل شريط تقاعد كبار الضباط من الجيش، وبعده تكرّ سبحة اعضاء المجلس العسكري الستة.

«لقمة» فاضل ما تزال عالقة في حنجرة ميشال عون. فقد تمنى الأخير على رئيس «تيار المردة» النائب سليمان فرنجية، أن يطلب من وزير الدفاع فايز غصن عدم وضع توقيعه على اقتراح العماد جان قهوجي بتأجيل تسريح فاضل لمدة ستة اشهر، بناء للمادة 55 من قانون الدفاع.

تجيز هذه المادة تأجيل تسريح المتطوّع، ولو بلغ السن القانونية في حالتين «اذا كان في وضع اعتلال لم يبتّ به»، او «بناء على قرار وزير الدفاع المبني على اقتراح قائد الجيش في حالات الحرب، او إعلان حالة الطوارئ، او اثناء تكليف الجيش بالمحافظة على الامن».

المادة المذكورة تنطبق على كل عناصر المؤسسة العسكرية، بمن فيهم اعضاء المجلس العسكري، ومدير المخابرات.

تدرك اليرزة أن رفض عون المطلق لاستمرار فاضل في منصبه، وسعيه لإيصال مدير فرع مخابرات جبل لبنان العميد ريشار حلو الى مديرية المخابرات. لكن «الفيتو» على تدخّل «جنرال الرابية» في اختيار مدير المخابرات يصعّب القفز فوقه. «هي سابقة في تدخّل مرجعية سياسية، في اختيار يعود حصراً الى قائد الجيش بموافقة وزير الدفاع»، تقول اوساط معنية.

هناك سيناريوهان مطروحان لبتّ مصير فاضل. اما توقيع غصن في اللحظة الاخيرة على قرار تأجيل التسريح، او اللجوء الى المادة 131 من قانون الدفاع التي تنصّ على استدعاء الضباط من الاحتياط، وفق مرسوم يصدر عن مجلس الوزراء بأصوات ثلثي اعضائه، بناء على اقتراح وزير الدفاع وتوقيع قائد الجيش. وهي مادة تنطبق ايضاً على اللواء اشرف ريفي وأعضاء المجلس العسكري في قيادة الجيش.

منذ البداية، فتحت ازمة التمديد لمدير مخابرات الجيش الباب على ازمة اعضاء المجلس العسكري الذي سيحالون تدريجاً الى التقاعد، وصولاً الى قهوجي نفسه في الخريف المقبل.

وفي حال لم يعمد مجلس الوزراء الى تعيين بدلاء عن ضباط المجلس العسكري بعد انتهاء ولايتهم، فإن كل القرارات الصادرة بناء على اقتراح قائد الجيش (ترقيات، تشكيلات، سفر ضباط، تسريح من الجيش...)، التي تستلزم موافقة المجلس العسكري، وتوقيع وزير الدفاع ستكون مخالفة للقانون.

تجدر الإشارة الى أن إحالة عضوين من المجلس العسكري الى التقاعد، من دون تعيين البديل، يُفقد المجلس نصابه القانوني. واذا عيّن احدهم بالتكليف، لا يحق له حضور جلسات المجلس.

وفيما يستلزم التمديد لمدير مخابرات الجيش توقيع وزير الدفاع فقط، بناء على اقتراح قائد الجيش، فإن التمديد لأعضاء المجلس العسكري يتطلّب العودة الى الحكومة بعد صدور القرار بتأجيل التسريح، كون تعيينهم في مراكزهم تمّ بقرار من مجلس الوزراء(تعيينات الفئة الأولى التي تحتاج الى الثلثين).

واللافت للانتباه ان اقتراح القانون الذي تقدّم به «تيار المستقبل»، ويسعى لتسريع إحالته الى الهيئة التشريعية من خلال العريضة النيابية التي تضم تواقيع نواب المعارضة و«جبهة النضال الوطني»، يتحدّث في أسبابه الموجبة عن «خبرة الشخص»، ما يستدعي، وفق الاقتراح، «الاستفادة من خدمات شاغلي هذه الوظائف الى اقصى حدّ ممكن، في ظل الظروف الدقيقة والخوف من الفراغ».

ضمن هذا المنطق، اذا كان استمرار العماد قهوجي في هذه المرحلة الخطرة والحسّاسة «حاجة وطنية» للاستفادة من خبرته، والتمديد لريفي مطلب سنّي وعنوان امني يصعب الاستغناء عن خدماته، عندها يصبح الحديث عن استمرار باقي أعضاء المجلس العسكري في مواقعهم «أكثر من حاجة وضرورة».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)