إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الأمم المتحدة: الاسفنجة اللبنانية لا تتحمل المزيد من النزوح
المصنفة ايضاً في: مقالات

الأمم المتحدة: الاسفنجة اللبنانية لا تتحمل المزيد من النزوح

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 454
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الأمم المتحدة: الاسفنجة اللبنانية لا تتحمل المزيد من النزوح

تستمر أزمة نزوح المواطنين الهاربين من أتون المعارك الدائرة في سوريا بالتصاعد، إلا أنها في الوقت ذاته لا تلقى الاهتمام الدولي الذي يرقى الى مستوى هذه المأساة الإنسانية، وذلك عبر العمل على معالجتها وفق طرق تحفظ حياة هؤلاء النازحين وكرامتهم وتحمي البلدان التي يتدفقون اليها، أمنيا واجتماعيا واقتصاديا.

ويعتبر لبنان من أكثر الدول تأثرا بهذه الأزمة التي دخلت عامها الثالث، لأسباب عدة، أبرزها الترابط الاجتماعي والعائلي بين شعبي البلدين والتداخل الجغرافي والانقسام السياسي اللبناني حيال ما تشهده سوريا من تطورات دراماتيكية.

وبرغم الحركة الديبلوماسية المكثّفة التي يقوم بها لبنان دوليا وإقليميا، حيث بادر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى دقّ ناقوس الخطر أكثر من مرة، وتحديدا في مؤتمر الكويت لمساعدة النازحين السوريين، تشي الوقائع بأن لبنان متروك وحده في مواجهة الأعباء المختلفة التي تثقل كاهله اجتماعيا واقتصاديا وماليا وأمنيا.

وتقول أوساط أميركية في نيويورك لـ«السفير» إن «أي حالة لجوء أو نزوح في العالم يجب أن تحظى بمتابعة دؤوبة على كل المستويات الدولية، وفي طليعتها الأمم المتحدة عبر هيئاتها المتخصصة، مع الحرص على عدم إدخال حالات إنسانية كهذه في الصراعات السياسية داخل الدول أو في ما بينها، انطلاقا من مبدأ أن الأولوية الإنسانية تتقدم على ما عداها من أولويات».

وتوضح الاوساط ان هناك «من يعتقد أن للولايات المتحدة الاميركية القدرة على عزل لبنان عن الكارثة الجارية في سوريا، والحقيقة انه ليس لأميركا القدرة على فعل ذلك، والسؤال المطروح: ماذا بإمكان أميركا ان تقوم به وتلكأت عن واجبها حياله؟ وهل للبنانيين أن يحترموا أي خطوة أميركية تندرج في سياق محاولة عزل لبنان عن التداعيات السلبية المدمّرة الآتية من سوريا؟» وتشير الى انه ليس هناك من إجابة جازمة وواضحة.

وتسأل الأوساط نفسها: «هل المطلوب نشر قوّة عالمية (أي متعددة الجنسيات) على الحدود بين لبنان وسوريا لمنع تدفق النازحين، وهل المطلوب قوات حفظ سلام تتواجد في ملاجئ حدودية لحراسة مناطق التوتر بين البلدين؟».

وترى الاوساط ان الحل يكمن في أن تبادر الامم المتحدة والدول الكبرى ومن ضمنها كندا ودول الاتحاد الاوروبي على توفير الاغاثة الجدية للنازحين، مع التشديد على أهمية ان يكون للحكومة اللبنانية رؤيتها للسبل الكفيلة بالحد من التأثيرات السلبية للأزمة السورية على لبنان».

وأشارت الأوساط الى انه في مؤتمر الكويت للنازحين، توافر نظريا نحو مليار ونصف المليار دولار لمساعدة النازحين، وبعد شهرين من المؤتمر المذكور وصلت نسبة عشرين في المئة من هذا المال معظمه من دولة الكويت، والملاحظ أن كل الدول تتسابق في إعطاء الوعود، ولكن في النهاية المال يوضع في الميزانيات السنوية المقبلة والتي تكون في الأغلب مؤجلة لسنتين أو ثلاث، ولا يتم تسييله فورا عبر مساعدات وفق احتياجات النازحين، وهنا تكمن المشكلة الحقيقية، اذ ان الدول لا تسدد ما تعهدت به، وحتى الالتزامات المالية للامم المتحدة لا تسدد في موعدها».

هذا الجو المتشائم، يبرز بوضوح في أروقة الامم المتحدة، التي تحاول ان تجد طريقا ثابتا في معالجة هذه الازمة، «وهي أمام تحدي إثبات قدرتها عبر الشركاء الدوليين والاقليميين، على رعاية وإيواء النازحين ريثما تستقر الاوضاع في بلادهم كي يعودوا اليها».

ويقول مسؤول في الامانة العامة للامم المتحدة لـ«السفير» إن «الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وكبار المسؤولين في نيويورك كانوا واضحين جدا في تحديد حجم الأعباء الملقاة على بلدان مجاورة لسوريا، وقالوا صراحة إن هناك ثلاث دول تتحمل العبء الأكبر من النازحين السوريين، وهي تركيا والاردن ولبنان، وكانت زيارات ومناشدات للدول التي لديها المال لحثها على تقديم المساعدات اللازمة لإعانة النازحين وخاصة أولئك الذين نزحوا وينزحون الى لبنان، لأننا على دراية بالوضع السياسي الصعب والحساس في لبنان».

وشدد المسؤول نفسه على ان «لبنان لا يستطيع ان يتحمل المزيد من أعداد النازحين لأن قدرة الاسفنجة اللبنانية على الامتصاص أصبحت معدومة وهذه الاسفنجة امتلأت وفاضت، وهذه رسالة كررها الامين العام بان كي مون في محاولة منه لتخفيف الضغط على لبنان».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)