إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بعدما انتهى مفعول الحكومة وتغيّرت اللعبة ميقاتي.. خرج ليعود... والتسوية دونها عقبات
المصنفة ايضاً في: مقالات, نجيب ميقاتي

بعدما انتهى مفعول الحكومة وتغيّرت اللعبة ميقاتي.. خرج ليعود... والتسوية دونها عقبات

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 551
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بعدما انتهى مفعول الحكومة وتغيّرت اللعبة ميقاتي.. خرج ليعود... والتسوية دونها عقبات

عندما كانت اجتماعات روما تسوق إعلاميا لرزمة حلول تشمل قانون انتخاب على أساس المختلط وإنشاء مجلس الشيوخ لعرضها على القيادات المسيحية ، كان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يبحث في مخارج تتيح له خروجا مشرفا من السلطة بعدما بدأ المأزق الانتخابي معطوفا على تطور المشهد السوري يلقي بثقله على حكومته ويضعها في موضع العاجز عن الاستمرار في التلطي وراء ورقة توت تستر عورات "سياسة النأي".

الأزمة السورية إلى اشتداد، والضغط على " حزب الله" إلى ازدياد، مما يسقط الاعتراف الدولي الضمني بحكومة الحزب والتذرع بتمايز بين رئيسها ومكوناتها، كما يسقط معادلة الحكومة ضمان للاستقرار، بما ان لبنان بات في عين العاصفة السورية ولم تعد تنفع التحذيرات من ابقائه في منأى عنها، بينما بدأت المهل القانونية والدستورية عدها العكسي لتدفع البلاد نحو فراغ لم يعد احد غافلا عن انه مقصود: فراغ تقبل عليه السلطة التشريعية اعتبارا من حزيران المقبل وفراغ تقبل عليه مؤسسة أمنية أساسية تمسك بعصب الأجهزة الأمنية المتمثل بفرع المعلومات.

أمام هذا المشهد الضاغط شكلت استقالة الرئيس نجيب ميقاتي مخرجا كان الجميع يبحثون عنه بمن فيهم "حزب الله".

فحكومة تصريف أعمال يكون فيها الوزير سيد وزارته افضل من حكومة باتت تشكل عبئا على الحزب بعدما فقدت إنتاجيتها وباتت رهينة تنفيذ التزامات رئيسها الخارجية.

والحكومة المستقيلة تعفي رئيسها من مسؤولية الفراغ على رأس المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي حيث بات القرار اليوم في يد وزير الداخلية.

ولكن هل تكون الاستقالة مدخلا الى حل أو إلى أزمة انطلاقا من المواقف المستاءة التي برزت عند المكون الرئيسي للحكومة "حزب الله" وحليفه المسيحي؟

صحيح أن ميقاتي أراد عبر استقالته وبالتنسيق مع الرئيسين ميشال سليمان ونبيه بري والنائب وليد جنبلاط أحداث صدمة اختار توقيتها "على قرار بارد" مثل التمديد لريفي وليس على اغتيال او دم، لإعادة خلط الأوراق تمهيدا للوصول إلى تسوية تخرج البلاد من الحلقة المفرغة التي تدور فيها وتخرق جدار الأزمة تمهيدا لإنضاج حلول تعيد إنتاج مشهد سياسي جديد، لكن الواقع المستجد بفعل الاستقالة لا يلغي المخاوف من بروز مظاهر تشدد أكثر لدى "حزب الله" بعدما بات مقتنعا أن الفراغ يحرره من كل القيود الحكومية.

لمصادر حكومية بارزة قراءة في مرحلة ما بعد الاستقالة ومعطياتها. وفي رأيها، أن الاستقالة جاءت في وقتها بعدما انتهى مفعول الحكومة وبرزت حاجة إلى تغيير في المشهد. فاللعبة تغيرت وكذلك معطياتها وشعارات الأمس لم تعد تصلح اليوم.

ترسم المصادر سيناريوا واضحاً لمسار المرحلة المقبلة، وتبدي اقتناعها بأن رئيس الحكومة المستقيل ومعه الرئيس بري والنائب جنبلاط "حسبوها جيدا وطبخوها جيدا".

من المرحلة الأولى للاستشارات حيث تعاد تسمية ميقاتي لتكليف الحكومة، والمفاجأة ستكون بتسمية قوى في ١٤ آذار له رئيساً للحكومة العتيدة، تلي ذلك جلسة عامة يدعو إليها بري للبحث في قوانين الانتخاب المطروحة. وفي الجدول المشروع الأرثوذكسي وغيره من المشاريع. والعائق الأكبر انه لا يمكن القفز فوق "الأرثوذكسي" في أي بحث انتخابي، مما يعني أن التمديد للمجلس النيابي لا تزال أمامه عقبات ولكنه حاصل... منعا للفراغ التشريعي بما أن قانون الانتخاب لم ينضج بعد.

هكذا، طارت الحكومة ليحل التمديد.

حتى استشارات التكليف والتأليف ستطول وستمر بمخاض عسير على وقع التطورات الداخلية والسورية.

اما في الوقت الفاصل، فالكل "رابح" بحسب تقديرات المصادر. فميقاتي خرج خروجا مشرفا على خلفية قضية تحسن رصيده داخل طائفته، وقد استعاد استقلاليته وموقعه الوسطي، أما الرئيس بري، فسيكسب التمديد ويبقى على رأس السلطة التشريعية، و"حزب الله" تحرر من القيود والمعارضة تخلصت من الحكومة.

وحده النائب ميشال عون في حاجة إلى شد الأزر، بعدما فقد حصة الأسد في التمثيل الحكومي!

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)