إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التكليف سريع لكن تصريف الأعمال طويل.. ميقاتي لـ"النهار": لن أعود إلا بحكومة إنقاذ
المصنفة ايضاً في: مقالات, نجيب ميقاتي

التكليف سريع لكن تصريف الأعمال طويل.. ميقاتي لـ"النهار": لن أعود إلا بحكومة إنقاذ

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1166
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
التكليف سريع لكن تصريف الأعمال طويل.. ميقاتي لـ"النهار": لن أعود إلا بحكومة إنقاذ

لم تكد تمر 24 ساعة على تقديمه استقالته الخطية إلى رئيس الجمهورية، حتى أعلن رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي عن استعداده لترؤس الحكومة العتيدة، مقدماً أوراق اعتماده الى سدة مسؤولية الرئاسة الثالثة من باب إشتراطه – وإن يكن يرفض الكلمة- العودة على رأس حكومة إنقاذية لـ"لم الشمل" كما وصفها في جلسة صحافية شاركت فيها "النهار" أمس في السرايا الحكومية.

بنبرة عالية ونبض مرتفع كمن يدرك تفاصيل التسوية المقبلة بعدما أزاح عن ظهره عبئا ثقيلا، يتحدث ميقاتي عن حيثيات إستقالته مستشرفا آفاق المرحلة المقبلة. ويبدو مرتاحا إلى ما ستحمله الايام المقبلة ومدركا تماما لخريطة الطريق التي ترتسم أمامه بوضوح كما يظهر جليا من كلامه.

لا ينزعج ميقاتي من سؤال "النهار" عن شروطه للعودة الى الحكم، فيقول "إذا قلت انني لا اريد ان استمر في السلطة فأكون كاذباً، لكنني تعلمت من تجربتي السابقة انه لا يمكن العودة الا في ظل توافر مجموعة من المقومات. لا أسميها شروطاً ولم اتحدث عن شروط، ولكن إن كان الامر كذلك، فإن شرطي الاساسي هو تحقيق الاجماع، وهذا ضروري لإتمام العملية الانقاذية التي تحتاج اليها البلاد اليوم".

ويضيف:"اعتقد أن حزب الله بات يعرفني جيداً، وكذلك الامر بالنسبة إلى قوى 14 آذار، فأوراق اعتمادي قدمتها مسبقا ولست في حاجة الى تقديمها مجدداً".

ترتسم خريطة الطريق للمرحلة المقبلة واضحة امام ميقاتي، وهو يقسمها الى 4 محطات: إنطلاق الاستشارات تمهيدا لتكليف شخصية جامعة تشكيل الحكومة، تنعقد بعدها مباشرة طاولة الحوار، وعلى الاجندة 3 بنود: البحث في الشأن الانتخابي، متى ووفق اي قانون، وشكل الحكومة الجديدة ومهمتها إنطلاقا مما يتم التوافق عليه على طاولة الحوار، والاتفاق على الامن وليس فقط الاستراتيجية الدفاعية. بعد ذلك ينعقد مجلس النواب لتنفيذ توجه هيئة الحوار، باتفاق على قانون جديد أو بالتمديد للمجلس، فيما يجري العمل على خط مواز على تشكيل الحكومة وتحديد مهمتها. وعندها يكون اختيار رئيس الحكومة في ضوء التحديات المطلوبة.

يرفض ميقاتي إستعادة تجربته السابقة، ويقول: "على الكل تحمل مسؤولياته وهذه هي شروط الانقاذ، لا أن يعارض فريق من الخارج. على الجميع ان يكونوا داخل الحكومة لمواجهة التحديات السياسية والامنية والاقتصادية الماثلة".

هل جاءت الاستقالة نتيجة ضغوط خارجية وأميركية تحديدا؟ يعلق ميقاتي ساخراً: "عادة عندما يطلب مني القيام بشيء افعل العكس تماما. انا لم أكن في وارد الاستقالة لا تحت ضغط الشارع ولا تحت ضغط المعارضة ولا تحت ضغط أي دول خارجية. وللمفارقة، لا الشارع ولا المعارضة ولا الخارج طالبني بشيء، وأؤكد أنني لم استشر أحداً، بل إكتفيت بإجراء اتصالات محلية ودولية لابلاغ قراري وليس للتشاور فيه".

الى أي حدّ تأثرت علاقته بحلفائه؟ وهل يمكن أن يعيدوا تسميته؟ يجيب ميقاتي: "لم أبن علاقاتي على الصعيد الشخصي، ولا حقد شخصياً لي على أي فريق على آخر".

¶ لكن "حزب الله" يبدي استياءه من الاستقالة، فهل اتصلت بالسيد أو بأي من قيادات الحزب؟

- لا، لم أتصل بسماحة السيد، والاتصال المباشر الاخير جرى قبل أكثر من عام ونصف عام، كما لم أتصل بأي من القيادات الاخرى. لكنني لا أعتقد أن الاستقالة أزعجت الحزب.

¶ هل هذا يعني أنها لم تكن في وجه الحزب؟

- قلت وأكرر، عندما وجدت أن الانتخابات لن تجرى في ظل عدم وجود قانون او السير بقانون الستين، فيما هناك من يعمل للفراغ عندما يقول إما القانون الارثوذكسي وإما الفراغ، فقد وجدت أن البقاء في السلطة لم يعد ممكناً".

¶ هل إتصلت بالرئيس الاسد؟

- لا، ولا مبرر للإتصال.

ويضيف ميقاتي: "المطلوب اليوم رزمة متكاملة". هل هذا يعني التمديد للمجلس والقادة الامنيين وصولا إلى التمديد لرئيس الجمهورية؟ يرد بالقول إن "مسألة التمديد للرئيس غير مطروحة اليوم، أما الامور الباقية فيجب أن تتم برزمة واحدة".

ولكن كيف يطرح نفسه مرشحا لرئاسة الحكومة وهو مرشح اساسا للإنتخابات، الا يخالف ذلك مبدأه؟

يجيب بأنه لن يكون رئيسا لحكومة إنتخابات، "وإذا كانت مهمة الحكومة إجراء الانتخابات فأنا لن أقبل بترؤسها، ولكن إذا تم التوافق على التمديد للمجلس النيابي، فأنا مستعد لترؤس الحكومة بالمقومات المشار اليها".

علام يتّكل رئيس الحكومة المستقيل في ثقته الفائضة عند الحديث عن الحكومة، ولا سيما أن قوى 14 آذار ترفضه وربما قوى 8 آذار كذلك؟

يجيب ميقاتي "النهار": "ليس لدي شروط، وإنما مقومات نجاح تقوم على ضرورة ان تكون الحكومة جامعة، والا لن أقبل برئاستها".

لا يعرف إذا كانت قوى 14 آذار ستسميه او قوى 8 آذار، فهو لم يتحدث إلى أحد في هذا الموضوع. ويستطرد مؤكداً: "لا أسعى الى العودة ولا أركض وراء منصب بأي ثمن، ولكن إذا سميت فلن أقبل بأقل من حكومة إنقاذ جامعة. وعندما اتحدث عن مقومات نجاح لا أعني بها نفسي فقط، بل تنطبق على أي شخصية مرشحة لتولي رئاسة الحكومة".

ويختم ميقاتي حديثه بكلمة الى اللبنانيين يؤكد فيها ان "لبنان يتمتع بحصانة دولية لمنع استجرار الازمة السورية الى اراضيه"، داعياً الى "ضرورة تضامن اللبنانيين لتعزيز هذه الحصانة. لم نصل الى الفوضى الشاملة ولكن علينا التنبه لعدم كسر هذه الحصانة".

اما عن توقعاته بالنسبة الى موعد ولادة الحكومة العتيدة، فيجيب مختصرا المشهد الداخلي: "تكليف سريع وإنما تصريف أعمال طويل(!) معرباً عن أمله في الاسراع في التشكيل واختصار التصريف".

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)