إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الأسبوعان المقبلان يحملان الاتجاهات الحاسمة.. تمديد طويل للمجلس إذا تعذّرت التسوية
المصنفة ايضاً في: مقالات

الأسبوعان المقبلان يحملان الاتجاهات الحاسمة.. تمديد طويل للمجلس إذا تعذّرت التسوية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 522
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الأسبوعان المقبلان يحملان الاتجاهات الحاسمة.. تمديد طويل للمجلس إذا تعذّرت التسوية

في المعطيات المباشرة التي يتم تداولها في الاوساط السياسية ان الاسبوعين المقبلين هما على درجة كبيرة جدا من الاهمية والخطورة ايضا. اذ ان ما يجري تداوله يتفاوت بين حدين : الاول هو نجاح رئيس مجلس النواب نبيه بري في اقناع الافرقاء السياسيين الذين استقبلهم في اليومين الاخيرين بالسير بالقانون المختلط الذي يقترحه على اساس انتخاب نصف النواب على اساس النظام الاكثري ونصفهم الاخر على اساس النظام النسبي ووفق تعديلات للدوائر الانتخابية تتلاءم وكل فريق وهو الامر الذي يمكن على ضوئه ان يتقرر تحديد موعد الاستشارات النيابية الملزمة في قصر بعبدا من اجل تكليف رئيس الحكومة العتيد. اذ ان قبول الافرقاء بذلك سيؤخر الاستشارات حتى انعقاد جلسة نيابية جرى التلويح باحتمال الدعوة اليها في الاسبوع الاول من نيسان على اساس اقرار قانون انتخاب مختلط ويصار على ضوئها الى تسمية رئيس حكومة يشرف على مرحلة الانتخابات التي تحدد بعد ثلاثة او اربعة اشهر. والثاني هو عدم نجاح بري في مسعاه وفق ما هو مرجح والذهاب الى التمديد لمجلس النواب لمدة سنتين تماما على ان يكلف رئيس حكومة على ضوء هذا المعطى اي عدم حصول الانتخابات. وتتصاعد في هذا المجال حظوظ الرئيس المستقيل نجيب ميقاتي في ضوء الكلمة الوازنة للنائب وليد جنبلاط الذي ينقل عنه ان خياره للحكومة الجديدة يتراوح بين الرئيس فؤاد السنيورة والرئيس ميقاتي واستنتاجا من هؤلاء ترجيح كفة ميقاتي كون قوى 8 آذار ترفض تكليف الرئيس السنيورة . ومن دون النائب جنبلاط يصعب على قوى 8 آذار ان تؤمن الاكثرية وتخاطر بان تلتقي مصالح جنبلاط وقوى 14 آذار. في حين ان قوى 8 آذار وان رفعت سقف شروطها الان حول العودة الى نغمة القانون الارثوذكسي، فقد تجد في اعادة تكليف ميقاتي الذي رفض الموافقة على الارثوذكسي مؤمنا تضامنا سنيا كاملا في مواجهته فرصة جيدة نظرا الى اعتقاد ان هذا الاخير حررها باستقالته لجهة قدرتها على التحرك خارج سياسة "النأي بالنفس" التي اعتمدتها الحكومة كما انه وفر عليها تحمل مسؤولية عدم حصول الانتخابات التي لا تريدها كما ان الاستقالة لم تحل دون مغادرة اللواء اشرف ريفي منصبه. وهي امور تخدم هذه القوى في العمق مما يؤدي عمليا وفق ما هو مرجح الى اعادة تكليف ميقاتي على رأس حكومة تصريف اعمال ستبقى تمارس عملها لكن من دون ان تجتمع او ان يعرض الوزراء ما يقومون به لاشهر عدة ومن دون رقابة او محاسبة حتى التوافق على تأليف حكومة جديدة .

ولكن خارج هذه المعطيات التي تبقي الازمة تدور في فلك المخاطر التي لا يستهان بها خصوصا اذا رفعت الشروط والشروط المضادة، هل من تفكير خارج اللعبة المتداولة وعناصرها المباشرة؟

ثمة من يرى وجود مصلحة حقيقية لدى "حزب الله" في المرحلة الراهنة من اجل تغيير قواعد اللعبة انما في اتجاه ايجابي وليس سلبيا. اذ ان الفرص المتاحة امام البلد هي اما الذهاب الى مزيد من التأزم في انتظار كسب الرهانات المعقودة على نتائج الحرب في سوريا او الذهاب الى محاولة تجاوز ذلك واستباقه بتحصين الوضع الداخلي. وهذا الامر الاخير ممكن عبر مراجعة الحزب سياسته السابقة نظرا الى ان مصلحته الحقيقية محليا واقليميا ودوليا على صعيد تأمين ضمانات له تكمن في الانفتاح على الرئيس سعد الحريري والتحاور معه من اجل الوصول الى حلول. فعلى غير الانطباعات التي توحيها مواقف الحزب، فان وضعه وفق مصادر سياسية غير بعيدة منه، صعب جدا بحكم تقويمه عربيا ودوليا واحتمالات التضييق عليه جنبا الى جنب مع حشرته الداخلية ومجموعة كبيرة من الاخطاء التي ارتكبت على الصعيد السياسي اليومي. وعلى ذمة هذه المصادر فان ثمة رسالة بعث بها الحزب الى الرئيس الحريري قبل بعض الوقت من دون ان توحي بمعرفة مضمونها او اذا كان لها صلة باحتمال عودته والترحيب بذلك او اذا كان لها صلة بشيء اخر. لكن المصالحة مع الحريري تساهم وفق هؤلاء في توفير شبكة امان للبلد خصوصا اذا تم التوافق على بنود تريح الحزب وتوفر له حماية عربية وخارجية لقاء التزام اعلان بعبدا من حيث المبدأ وسلة متكاملة من النقاط السياسية التي اكدها الحريري كشرط للمرحلة المقبلة انما من ضمن تأكيد لما بعد حصول انتخابات نيابية.

في اي حال اكان هناك رسالة ام لا، هل يمكن فعلا التفكير من خارج العلبة ام يتم انتظار الخارج كما في كل مرة؟

 

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)