إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المشاركة اللبنانية في قمة الدوحة تؤسس لزيارات عربية
المصنفة ايضاً في: مقالات

المشاركة اللبنانية في قمة الدوحة تؤسس لزيارات عربية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 773
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
المشاركة اللبنانية في قمة الدوحة تؤسس لزيارات عربية

حدّد رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان موقف لبنان من التطورات العربية المستجدة، وانطلق من مبدأ احترام والتزام ميثاق جامعة الدول العربية (لبنان دولة مؤسسة)، ليؤكد ثوابت لبنان من مختلف القضايا المطروحة. وحتى خيار النأي بالنفس الذي اعتمده الإجماع اللبناني كسياسة تجاه الأزمة السورية، لم يكن عائقا أمام سليمان. فهو سارع إلى تصحيح مسار البوصلة في بعض المواقف التي صدرت، «لأن النأي بالنفس لا يعني لأي كان التقليل من موقع لبنان الدولة السيدة الحرة المستقلة».

من هذا المنطلق، كانت الإضافات الجوهرية التي أدخلت على كلمة لبنان التي ألقاها سليمان في اجتماع القمة العربية في دورتها العادية الرابعة والعشرين، في الدوحة. هذا التغيير جاء بعد ما تضمّنته الكلمات التي سبقت كلمة رئيس الجمهورية من مواقف لمس فيها تعاطياً غير مسؤول مع الدولة اللبنانية عبر غوص البعض في مواضيع داخلية لبنانية.

وكانت الإضافات الأساسية على الكلمة والتي تدرّجت من تأكيد التزام ميثاق الجامعة، رسالة واضحة لمن يعنيه الأمر بأن الميثاق مرتكزه استقلالية كل دولة وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، مرورا بدعوته لعدم استخدام لبنان من الطرفين المتعارضين في سوريا ساحة لصراعهما، وليس انتهاءً بدعوته الى تشكيل لجنة متابعة عربية لقضية النازحين الآخذة بالتفاقم. «فمن ظن أن بإمكانه إحراج رئيس الجمهورية، ربما تفاجأ بأنه ليس ممن يمرّر الامور بحضوره من دون إعادة تحديد السياق وتصحيحه» على حد قول مقربين من الرئاسة الأولى.

والإشارة الدالة التي توقف عندها المتابعون تمثلت في «المناشدة التي وجهها سليمان الى دول بعينها للمساعدة في الإفراج عن المخطوفين اللبنانيين في أعزاز السورية، من دون ذكر سوريا حتى لا يفسّر ذلك اعترافا رسمياً بتبوّء «الائتلاف السوري» مقعد سوريا في الجامعة العربية، وفي ذلك ايضا التزام دقيق بمبدأ النأي بالنفس».

بدا واضحا أن رئيس الجمهورية فعل الحد الأقصى في قضية المخطوفين اللبنانيين، وهو مستمر ولن يألو جهدا في متابعة هذه القضية، التي يمكن توصيفها بالمحورية إلى جانب قضية النازحين.

وقال مصدر مواكب لـ«السفير» إن «رئيس الجمهورية تحدث في لقاءاته وكلمته بلغة ديبلوماسية مدروسة وواضحة، إذ ربط بين النأي بالنفس وعودة الأشقاء العرب الى الربوع اللبنانية، بقوله إنه «على الجميع أن يعي النأي بالنفس»، ولم يقل ان يلتزمه، حتى لا يفسر ذلك اتهاما للعرب بعدم الالتزام به».

وبمعنى أوضح، فإنه على العرب الالتزام بهذا الخيار بالتزامن مع التزام اللبنانيين ليتحقق الهدوء، وبالتالي «عليكم العودة الى لبنان وعدم الوقوف عند الانتقادات لأن هناك حرية رأي وتعبير في لبنان، وبالرغم من ذلك فإن الدولة اللبنانية على موقفها الثابت بالتضامن والحفاظ على الأخوة مع الأشقاء العرب بعيدا عن التدخل بالشؤون الداخلية لأي من الدول».

وبالإضافة إلى ذلك، فإن رئيس الجمهورية شمل كل المواضيع المطروحة من المخطوفين إلى الجاليات اللبنانية في الدول العربية، ناهيك عن حديثه الواضح عن التحديات الأربعة التي تواجهها الدول العربية، وأبرزها التحدي الإسرائيلي في ضوء عدم قدرة المجتمع الدولي على إلزامها بالالتزام بالقرارات والمبادرات ذات الصلة مع الاستمرار بالدفع باتجاه إرادة سياسية لحل سلمي وعادل والانتقال من الاعتراف بالدولة لتحقيق حلم الدولة.

وقصد سليمان في التحدي الأخير ايران من دون ذكرها، عندما دعا الى سياسة إقليمية قائمة على التفاهم وليس التصادم، فهو تحدث عن مشروع عربي جديد ليس طائفيا ولا مذهبيا، وبالتالي لم تكن مواقف سليمان «تقليدية»، بحسب المصدر المقرب منه.

وأضاف المصدر ان «النأي بالنفس لم يكن عاماً، انما تعمّد رئيس الجمهورية الاشارة الواضحة الى هذه السياسة عن القرار المتعلق بسوريا على وجه التحديد، كما ان معادلة الجيش والشعب والمقاومة مرت تلقائيا ولم تناقش تماما كما وردت في البيانات السابقة»، مشيراً إلى أن «التركيز كان على إدراج النازحين وإعلان بعبدا وهذا ما حصل لجهة تضمينهما إعلان الدوحة، مع التأكيد أن عددا من القادة تطرقوا إلى الوضع الداخلي اللبناني من زاوية الاستفسار والاطمئنان. وفي هذا الإطار، جاء سؤال وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو عن الوضع ما بعد استقالة حكومة نجيب ميقاتي».

ولفت المصدر الانتباه إلى أن «المشاركة اللبنانية في القمة العربية كانت واجبة، كما حصل رئيس الجمهورية على اهتمام واسع من خلال أكبر مروحة من اللقاءات التي يمكن إجراؤها في فترة زمنية قصيرة، أفضت الى معالجة كل المواضيع المطروحة، وسمحت بلقاءات شخصية ومباشرة مع القادة، تؤسس للقاءات لاحقة» في إشارة مبطنة الى احتمال قيام رئيس الجمهورية ببعض الزيارات العربية في المرحلة المقبلة.

وأضاف المصدر أن مواقف سليمان في القمة كانت محل متابعة دولية، لا سيما من قبل الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي اتصل مكتبه طالبا رئيس الجمهورية أكثر من مرة، إلا ان وجود سليمان في قاعة اجتماعات القمة حال دون إجراء المكالمة إلا في منتصف ليل الثلاثاء ـ الأربعاء، فكانت مكالمة مطوّلة جدد فيها بان كي مون دعمه لجهود سليمان في استئناف الحوار الوطني والنأي بالنفس ومعالجة أوضاع النازحين بعدما صارت قدرة لبنان على التحمل صعبة للغاية، الأمر الذي يستدعي معالجة سريعة. وشدد بان على أهمية حفاظ اللبنانيين على أمن بلدهم في هذه الفترة.

وأشار المصدر الى ان «سليمان اختتم زيارته الى قطر بلقاء ثان مع أميرها حمد بن خليفة آل ثاني كان محوره الأساسي موضوع مخطوفي أعزاز على ان تتم معالجته ببعده الإنساني ومن دون أي إسقاطات اخرى»، موضحاً أنه طرح وضع اللبنانيين في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي من منطلق الحرص على رعايتهم انطلاقا من ثابتة احترام قوانين الدول التي يقيمون فيها ويشاركون في نهضتها وإعمارها. ووعد أمير قطر بعمل كل ما في وسعه من أجل إنهاء موضوع مخطوفي أعزاز.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)