إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | إلغاء قانون 2008 يحيي «قانون غازي كنعان»
المصنفة ايضاً في: مقالات

إلغاء قانون 2008 يحيي «قانون غازي كنعان»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 472
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

إلغاء قانون 2008 يحيي «قانون غازي كنعان»

ينقضي اليوم أسبوع على استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي من غير إحراز خطوة دستورية أو سياسية إلى الأمام. الاستشارات الملزمة مؤجلة بضعة أيام، لا إشارات إلى هوية الرئيس المكلف ومواصفات الحكومة. الجميع يتخبّطون في التكهنات ما خلا حقيقة واحدة: لا انتخابات قريبة

 

نقولا ناصيف

على رغم البطء الظاهر في التعامل مع مرحلة ما بعد استقالة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، إلا أن حركة الاتصالات غير المعلنة تشير إلى دينامية مزدوجة حيال تأليف حكومة جديدة وبت مصير انتخابات 2013. وتستند الدينامية المزدوجة هذه إلى بضعة معطيات منها:
1 ــــ رغبة الرئيس ميشال سليمان في استعجال إجراء استشارات نيابية ملزمة لتسمية الرئيس المكلف، رغم أن المادة 53 من الدستور لا تقيّده بمهلة محددة. وقرّر الرئيس، في ضوء مشاورات بعيدة عن الأضواء أجراها أمس، تحديد موعد الإستشارات الملزمة الأسبوع المقبل على نحو يعكس رغبة في «إعلان نيّة» في عدم تأخير هذا الاستحقاق والمساهمة ــــ في ما يدخل في اختصاصه الدستوري ــــ في استعجال تأليف الحكومة الجديدة.
ويرمي سليمان من «إعلان النيّة» إلى ضرورة وضع الآلية الدستورية للتأليف موضع التنفيذ، بعدما انقضت في الأيام المنصرمة ــــ أو كادت ــــ ذرائع تأجيل إجراء الاستشارات، كسفره إلى قطر للمشاركة في القمة العربية ودخول البلاد في الأعياد. وتبعاً للمطلعين على موقفه، يتصرّف رئيس الجمهورية على أنه غير معني بمَن ترسو التسمية على تكليفه ترؤس الحكومة الجديدة بعد أن تختاره الغالبية النيابية، بل يلاحظ ضرورة مباشرة آلية التأليف بدءاً من قصر بعبدا في ظلّ شلل يطبق على المؤسسات الدستورية تحت وطأة حكومة مستقيلة ومجلس نيابي لا يجتمع. لا يريد الرئيس أن يكون شريكاً في هذا الشلل، ولا تحمّل مسؤولية تأخير تأليف حكومة تبدأ من عنده أولى مراحله.
يقارب رئيس الجمهورية استحقاقي تأليف الحكومة وانتخابات 2013 بالإصرار على تطبيق الآلية الدستورية والإجراءات القانونية الملازمة لهما. لم يقل سوى بالتزامين سياسيين، أخفق في أولهما وهو المناداة بالنسبية في قانون الانتخاب، ويحاول إنقاذ الآخر وهو إجراء الانتخابات النيابية في موعدها. لم يقل إنه مع قانون 2008 أو ضده، ولا يريد تحميله وزر انتخابات وفق أحكام هذا القانون ولا تأجيلها للسبب نفسه. بذلك ينظر إلى الاستحقاقين على أنهما مسؤوليتان، دستورية وسياسية، تعنيانه ولكنهما تعنيان سواه أيضاً.
2 ــــ من دون أن يتخذ موقفاً صريحاً، يميل رئيس الجمهورية إلى عودة ميقاتي إلى ترؤس الحكومة الجديدة بعدما بات يمثل تقاطعاً عربياً ــــ غربياً يدعم بقاءه في الحكم في المرحلة المقبلة. كان ميقاتي قد حاول تفادي الاستقالة بإجراء تعديل وزاري في حكومته أبرز ملامحه إبدال حقائب بعض الوزراء، وأبرزها نقل حقيبة الطاقة من الوزير جبران باسيل إلى الوزير محمد فنيش، فرفض حزب الله. شكا ميقاتي من وطأة صغوط وزراء تكتل التغيير والإصلاح عليه، وهو يجزم سلفاً ــــ في حال أعيد تكليفه ــــ برفضه إعطاء التكتل ورئيسه الرئيس ميشال عون عشرة وزراء.
3 ــــ تتسم الاتصالات والمشاورات الجارية لعقد جلسة عامة لمجلس النواب بجدية يعزّزها تأييد معظم الأفرقاء، في قوى 8 و14 آذار، إلغاء قانون 2008، مع يقينهم جميعاً بتعذّر الاتفاق ــــ في الوقت الحاضر على الأقل ــــ على قانون سواه للانتخاب. اشترك في جانب من المشاورات المعلنة حيال هذا الأمر رئيسا الجمهورية والحكومة ورئيس المجلس نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط لبحث التئام البرلمان في جلسة تفضي إلى التصويت على إلغاء قانون 2008.
وتبعاً للمخرج الجاري الحديث عنه، يستند هذا الإلغاء إلى المادة 116 من قانون 2008 ــــ وهي المادة الأخيرة منه ــــ القائلة بإلغاء «كل النصوص المخالفة لأحكام هذا القانون أو لا تتفق مع مضمونه لا سيما القانون رقم 117 تاريخ 6 ـ 1 ـ 2000».
يتوخى المخرج تعويم قانون الانتخاب الصادر عام 2000 ــــ وكان عرف حينذاك بقانون غازي كنعان ــــ في معرض إلغاء قانون 2008 كي لا تقع البلاد في فراغ دستوري حيال هذا الاستحقاق، وتفادياً لتحميل مجلس النواب عبء تعطيل الانتخابات بإلغاء القانون النافذ الذي تجري وفق أحكامه.
يرتبط هذا المخرج ببضع ملاحظات:
أولاها، أن إعادة إحياء قانون 2000 لا يعني أن انتخابات 2013 ستجرى وفق أحكامه على غرار انتخابات 2000 و2005، بل تبرير إلغاء قانون 2008. لن يعدو إحياء قانون 2000 إلا توفير غطاء قانوني لانتخابات لن تُجرى في الوقت الحاضر والافساح في المجال في المدى القريب، بعد تمديد ولاية مجلس النواب، للخوض في قانون جديد للانتخاب بعيداً من التجاذب وتبادل الشروط المتصلبة تحت وطأة انقضاء المهل القانونية.
ثانيتها، أن الأفرقاء الرئيسيين سارعوا فور طرح هذا الاقتراح، وقبل الجهر بالمضي فيه، إلى إجراء حسابات الربح والخسارة في حال أخضعت انتخابات 2013 ــــ عندما يتقرّر إجراؤها في ما بعد ــــ لأحكامه، خصوصاً أنه يقسم الدوائر الانتخابية إلى 13 دائرة ويعتمد التصويت الأكثري، وقد لا تفضي النتائج التي تسفر عن تطبيقه إلى تلك التي آلت إليها انتخابات 2000 ومن بعدها انتخابات 2005، نظراً إلى أن الواقع الجديد الذي يتحكم بتوازن القوى الداخلي لم يعد مقصوراً على قوى 8 و14 آذار، ولم تعد الغالبية النيابية بين يدي أي منهما. ناهيك بموقع مستجد وفاعل للوسطيين يمثله ميقاتي وجنبلاط: الأول يقبض ببراعة على الإدارة الحكومية ومصيرها، والثاني يتلاعب بالأكثرية النيابية. كلاهما باتا حاجة ملحة لفريقي 8 و14 آذار.
ثالثتها، التخلص نهائياً من قانون 2008، وقد بات يمثل العقبة السياسية الرئيسية أمام إجراء انتخابات 2013.
4 ـــ يواجه تمديد سن التقاعد لقادة الإدارات الأمنية عقبة مزدوجة بدوره. لم يمر في مجلس الوزراء بسبب عدم توافر الغالبية المؤيدة له، في حين أن الغالبية هذه مؤمّنة في مجلس نيابي لا يجتمع. ورغم أن الخلاصة متشابهة، إلا أن التوصّل إلى آلية التخلص من قانون 2008 من شأنها المساعدة على إيجاد حلّ لتمديد سن التقاعد عبر اقتراح قانون في البرلمان يتضمن حيثيات اقتراح ميقاتي في مجلس الوزراء، الذي كان قد أخفق في ضمان التصويت عليه. بذلك يُمدّد لقادة الأجهزة الأمنية ويستدعى من بينهم من الإحتياط بمفعول رجعي في مقابل إلغاء قانون 2008 في ظلّ استحالة التوافق على اقتراح اللقاء الأرثوذكسي.
أضحت المشكلة الوحيدة، في الظاهر في أحسن الأحوال، التي تكاد تمنع إجراء انتخابات 2013 هي بقاء قانون 2008 نافذاً.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)