إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | «14 آذار» لحكومة غير مرشَّحين.. لكن من يترأسها؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

«14 آذار» لحكومة غير مرشَّحين.. لكن من يترأسها؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 465
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

«14 آذار» لحكومة غير مرشَّحين.. لكن من يترأسها؟

وضّب فؤاد السنيورة حقيبة أفكاره وانتقل بها إلى السعودية للوقوف على رأي أمرائها وسعد الحريري من الاستشارات النيابية الملزمة التي ستقود إلى تكليف شخصية سنية برئاسة الحكومة.

وفي موازاة الخط المفتوح بين الرياض و«السادات تاور»، هناك خطّ ثانٍ متصل مباشرة بالمختارة في محاولة لإقناع وليد جنبلاط بالعودة إلى «الجذور»، بمساندته «قوى 14 آذار» في خيارها الحكومي، كي تطبش الكفة لمصلحة الاسم الذي تختاره لرئاسة الحكومة. سعد الحريري يقود هذه المهمة من الرياض، وللسنيورة أيضاً كلمة في هذا التواصل، كما السـفير السـعودي في لبـنان علي عواض عسـيري وربما بعـض قيـادات المملكة ويفـترض أن يعـود وائـل أبو فاعور بغلة مشاوراته السعودية في الساعات المقبلة، كي يحسم «البيك» موقفه.

المهمة لم تنته بعد. يدرك «المستقبليون» جيداً، أنّ ما يحاولون القيام به، قد يكون مجرّد «لعب دونكيشوتيّ» في الوقت الضائع، لأنّ «أبو تيمور» لن يتجاوز الخطوط الحمر، ولن يقطع خيط تواصله مع «حزب الله» ونبيه بري.

ببساطة، تحاول الرياض وضع كل إمكاناتها لإعادة «البيك» إلى بيت الطاعة الآذاري. إنها فرصة ذهبية كي تكسب الجولة المقبلة بفضل الرجل الذي ما يزال حتى اللحظة متحمساً لخيار نجيب ميقاتي «الوسطي»، ويعتقد أنّه «رجل مرحلة الاشتباك» الممتد من لحظة اندلاع الصراع السوري.. وحتى إشعار آخر.

إذاً للرجل ورقته. إلّا أنّ «قوى 14 آذار» لم تتمكن حتى اللحظة من حسم هوية «حصانها». صحيح أنّها متوافقة على وظيفة الحكومة العتيدة، بعدما خفّضت سقف طموحاتها، إلى حدود الحكومة الحيادية أو التكنوقراطية، التي تناط بها مهمة إجراء الانتخابات النيابية، لكنها لم تكشف بعد عن ورقتها. بعض الأسماء صارت حاضرة على طاولة المشاورات داخل البيت الآذاري، معظمها من اللون الرمادي غير المستفز. ولكن طالما أنّ جنبلاط لم يعط ضوءه الأخضر، فمسألة التسميات لا تقدم ولا تؤخر.

سبب آخر «مكتوم» يرفع من أسهم الحكومة غير السياسية، كما ترى شخصية آذارية، ويتصل بمطلب غربي محدد من هذه الحكومة، وهو استبعاد «حزب الله» عن الحكومة الجديدة، فعواصم القرار الغربية تعلن بالفم الملآن رفضها المطلق لمشاركة «حزب الله» في أي حكومة جديدة، ولهذا فإن الحكومة الحيادية هي الممر الوحيد لتجنب هذا المطب، كما ترى الشخصية الآذارية.

مرة جديدة يراهن هذا الفريق على وسائل «الإقناع الملكية» كي تفعل فعلها جنبلاطيا. بتقدير «قوى 14 آذار»، لن يكون بمقدور «البيك» تكرار تجربة الحكومة الأخيرة، لذلك يصر على توسيع بيكار طموحاته، مطالباً بحكـومة وحـدة وطنـية، وهو يعلـم أنهـا مرفوضـة أيضاً من جانب حلفائه السـابقين. وقـد تكـون منـاورة من جانبـه كي يرســو في نهايـة المشــاورات غـير الرسـمية، على خيار حكومـة حيادية تتولى إجراء الانتخـابات، لا سيما وأنّ الرجل مصر على تثـبيت «قانـون السـتين» ويهـدد بتقـديم ترشـيحه علـى أساسـه بـدءا من اليوم.

وفي انتظار كلمة جنبلاط، لا يبدو أنّ «قوى 14 آذار» بصدد الدعوة لاجتماع موسع لمكوناتها في الساعات المقبلة، ولا تزال «الكتائب» متهمة بأنّها تميل إلى خيار «الصديق» ميقاتي، نظراً للعلاقة التي تربط الأخير بأمين الجميل، فيما بدا سمير جعجع متناغماً مع الخطاب الأزرق في نعيه للحكومة السياسية وإصراره على حكومة الانتخابات.

إذ أنّ الخيار الأول يعني حكماً تمديداً طويل الأجل لمجلس النواب، الأمر الذي تحاذر «قوى 14 آذار» الاقتراب منه، وتفضّل أن تتخلى عنه في هذه المرحلة، على أمل إجراء الانتخابات ضمن المواعيد الدستورية (مع احتمال التأجيل التقني).

إذاً، لا مفر من حكومة انتخابات أبطالها من غير المرشحين، أسوة بتلك التي شكلها نجيب ميقاتي في 2005. وبينما تعتبر احدى الشخصيات «الحريرية» أنّ «حفلة الوداع» التي نظمها الرئيس السنيورة لرئيس الحكومة المستقيلة، مؤشر أكثر من واضح على رفض هذا الفريق لإعادة ترشيحه، تعتبر شخصية أخرى من «تيار المستقبل» أنّ حصر مهمة الحكومة بإجراء الانتخابات قد يسمح لها بإعادة إحياء ترشيح ميقاتي في ما لو أعلن الأخير أنّه غير مرشح للانتخابات.

وفي مهمة الحكومة بالذات، تعتبر «قوى 14 آذار» نفسها أنّها في حال تناغم مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي يصرّ بدوره على المواعيد الدستورية، وذلك من باب الهروب من تهمة مواجهة قضم حقوق المسيحيين، إذا ما صار «قانون الستين» أمراً واقعاً.

وفي ضوء هذه التعقيدات، تذهب شخصية متشائمة من هذا الفريق إلى حدّ القول إنّ التكليف تحصيل حاصل، لكن التأليف مهمة شبه مستحيلة.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)