إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري يطلب ضمانة الفوز بـ«الأرثوذكسي» في الهيئة العامة
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري يطلب ضمانة الفوز بـ«الأرثوذكسي» في الهيئة العامة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 590
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بري يطلب ضمانة الفوز بـ«الأرثوذكسي» في الهيئة العامة

لم يجد كلام العماد ميشال عون «الكبير» بحق «سلطة» تصبح «ديكتاتورية» حين تَمنَع اجتياز قانون عتبة اللجان النيابية نحو الهيئة العامة، وحديثه عن «انهيار وانحطاط الدولة اذا لم يصل (الى مجلس النوب)»، صداه في عين التينة. كل تطورات نهار امس، خصوصا «ضربة بكركي المسائية»، مَحَت كلام الجنرال الليلي.

كل من خرج من الاجتماع الذي تجاوز الساعتين مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، عمّم جواً «أكثر من إيجابي» بين الحلفاء الذين يسابقون الوقت لتوحيد كلمتهم بشأن الانتخابات و«قانونها»، وتسمية الرئيس المكلّف.

مرحلة «الانتظارات» تربك الجميع على مسافة يومين من بدء الاستشارات النيابية في قصر بعبدا. سعد الحريري ينتظر القرار السعودي، ووليد جنبلاط ينتظر سعد ومن خلفه السعودي، و«قوى 8 آذار» تنتظر جنبلاط، و«قوى 14 آذار» في بيروت تنتظر «الوحي» من الرياض... هذا ما قد يفسّر حالة المراوحة التي ستطبع الساعات القليلة الفاصلة عن بدء «ورشة» الاستشارات غدا، خاصة بعد أن جزمت أوساط رئاسة الجمهورية ليل أمس، بأن الاستشارات قائمة ولن تؤجل ساعة واحدة.

خرج أعضاء «خلية الأزمة» من عين التينة، امس، وفي جيبهم ورقة بيضاء خالية من الاسم الذي ستقترحه «قوى 8 آذار» لرئاسة الحكومة. جنبلاط «الصامت وغير الجاهز» حتى الساعة، يدفع منتظريه الى التريث في الحسم. دائرة الخيارات الحكومية باتت ضيقة، و«بوصلة» البيك الدرزي تبقى الأساس.

لكن اقتراح العماد ميشال عون بإمكان تأمين الاكثرية لتسمية الرئيس المكلّف «مع قسم من 14 آذار»، في حال عدم نجاح خيار التوافق مع رئيس «جبهة النضال»، وسّع دائرة المناورة لدى فريق الأكثرية.

فما كان من رئيس مجلس النواب إلا أن «بَارك» اقتراح عون، وأثنى على مهمّته بمحاولة «جَلب» الأصوات الكافية من الجبهة الآذارية «ونحن الى جانبه من دون تردّد، اذا قبِل التفاوض وتمكّن من الوصول الى نتيجة معهم، مهما كان الاسم الذي سيتمّ التوافق عليه».

وكان على بري، مع بقية المجتمعين، أن يأخذوا بالاعتبار، أن «الغلّة» الكتائبية وحدها لن تكون كافية للسير بخيار تسمية الرئيس المكلّف إذا اتخذ جنبلاط قراره بتبنّي مرشح سعد الحريري.

اذاً بين اجتماع الرابية، الذي لم يحضره علي حسن خليل، واجتماع عين التينة الذي شارك فيه الوزير جبران باسيل، لم تتغيّر كثيراً ملامح «معادلة الجمود» على الخط الحكومي والانتخابي، الى اللحظة التي حسَمت فيها بكركي مساء الخيارات المسيحية، وأحدثت كل الفارق في خريطة «الفوضى» الانتخابية، بتعليق طرح مشروع قانون «اللقاء الأرثوذكسي» ورفض الترشّح على أساس «قانون الستين».

ما أعلنه زعيم «تيار المردة» النائب سليمان فرنجية من على منبر عين التينة عكس فعلا «زبدة» اللقاء بين الحلفاء. «سنذهب الى الاستشارات موحدين لكن الى حين تكتمل الصورة أمامنا بالأسماء المطروحة، وكيف ستصوّت الكتل الحليفة والصديقة»، مشيرا الى «اتجاهنا نحو الأسماء التوافقية»، مع إبقاء «الأولوية لاسم في 8 آذار»، والرفض التام لاسم من «14 آذار».

الغموض على مستوى الملف الحكومي انسحب «غموضاً بنّاء» على مستوى معضلة قانون الانتخاب. في الجلسة بدا باسيل على جبهة، وباقي المشاركين في الاجتماع على جبهة اخرى.

«ميثاقية» جلسة الهيئة العامة بغياب المكوّنين الدرزي والسنّي كانت خارج البحث تماماً. حاول الحلفاء إقناع ممثل عون في الاجتماع، جبران باسيل، بأن «قوى 8 آذار» ليست «جمعية خيرية» ولا يمكنها أن تقدّم خدمات مجانية لحليف كي يسجّل نقاطا على خصومه لا أكثر ولا أقل.

دار نقاش طويل ومكرّر، سبق أن نقل الى مسامع العماد عون ومفاده «بأنه لا يمكن الذهاب الى الهيئة العامة وطرح «الارثوذكسي» ليسقط في غياب مشروع قانون بديل». تحدث المجتمعون عن «معركة يجب أن نربحها جميعا كفريق واحد. فلو كانت «معركة الارثوذكسي» رابحة، لكنا ربحنا جميعا. كما ان خسارتها ستكون خسارة لنا جميعا، بما يتيح للفريق الآخر تمرير القانون الانتخابي الذي يريحه».

قيلت الامور كما هي أمام باسيل «بأي لحظة يدرك فيها الرئيس بري أن هناك إمكانية لإقرار الارثوذكسي ونيله الأكثرية اللازمة، بما يخدم مصلحة العماد عون وليس مصلحتنا، سيكون بري بكامل الاستعداد لعقد جلسة للهيئة العامة لإقرار القانون». لكن بتذكير من بري «فإن الارثوذكسي، وفق الحسابات السياسية، افتقد دوما هذه الأكثرية. أعطوني أكثرية مضمونة له وأنا في خدمتكم».

ما قيل في عين التينة وجد «شَرعيته» في بيان بكركي الصادر عن الأقطاب الموارنة، والذي دفن «الستين» مطمئناً عون، وطلب «تعليق طرح «اللقاء الارثوذكسي» الى حين انقضاء المهلة للبحث في قانون توافقي» (مهلة شهر)، مثلجاً صدر بري.

وسيكون على أهل وضيوف عين التينة أن يصوّبوا النقاش في الأيام المقبلة على ما يتيح خروجهم منتصرين، ليس فقط من معركة التسمية في القصر الجمهوري (نجيب ميقاتي أولا اذا حسم التوافق على اسمه مع جنبلاط)، انما ايضا من معركة «القانون الانتخابي التوافقي».

وتشير المعلومات في هذا السياق الى تقدمّ حظوظ «القانون المختلط» مجددا، ولا سيما «قانون بري» (50 أكثري 50 نسبي). أوساطه تؤكد «نريد صيغة انتخابية نربح فيها الانتخابات، وستكون قيد النقاش مع حلفائنا في الأيام المقبلة».

وكان وفد قوى الثامن من آذار، الذي التقى بري، ضمّ النائب سليمان فرنجية (وبرفقته المحامي يوسف فنيانوس من «المردة»)، الوزير جبران باسيل ممثلا العماد عون، وفد «الطاشناق» وضم النائب اغوب بقرادونيان والأمين العام للحزب هوفيك مختاريان، المعاون السياسي للامين العام لـ«حزب الله» حسين الخليل، بالإضافة الى الوزير علي حسن خليل.

وبعد الاجتماع أكد فرنجية «ان ما بين الحلفاء والاخوة كل ما قيل وسمعتموه ليس صحيحا ولا أساس له»، وقد أكد ذلك (العماد ميشال) عون، وما أكده اليوم (امس) الرئيس بري نحن حتى اللحظة معكم وكل البلد ايضا».

وقال «لم تعرف الأسماء المطروحة عند اخواننا السنة لكي نختار منها، لكن سنذهب الى الاستشارات موحدين وسيكون فريقنا واحدا في المشاورات».

ورأى «ان الأسماء المطروحة في الانقسام الحاصل في البلد ليست كثيرة، فأن نختار اسما توافقيا شيء وان نختار اسما صداميا شيء آخر، نحن نتجه الى كل الأسماء التوافقية». وجدد القول «نحن مع قانون اللقاء الارثوذكسي».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)