إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سلام لا يتراجع ويتجنّب تفويت الزخم الذي حظي به 8 آذار تدفع نحو التريث وجنبلاط متمسك بالتوافق
المصنفة ايضاً في: مقالات

سلام لا يتراجع ويتجنّب تفويت الزخم الذي حظي به 8 آذار تدفع نحو التريث وجنبلاط متمسك بالتوافق

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 448
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سلام لا يتراجع ويتجنّب تفويت الزخم الذي حظي به 8 آذار تدفع نحو التريث وجنبلاط متمسك بالتوافق

فيما غاب النشاط الرسمي عن المصيطبة في مؤشر واضح لإنصراف رئيس الحكومة المكلف تمام سلام إلى إستكمال اتصالاته ومشاوراته الخاصة بالتأليف، إستمرت نتائج اللقاء الذي جمعه ووفداً من قوى 8 آذار السبت الماضي بالتفاعل سلبا في أوساط هذا الفريق، مما ينذر أن حملة التصعيد التي سبقت اللقاء وواكبته، مرشحة للإستمرار في الايام المقبلة، وخصوصا أن لا ملامح لإختراق محتمل للجو السائد في الافق، وسط تمسك الرئيس المكلف من جهة وقوى 8 آذار من جهة أخرى بمواقفهم من النقاط الخلافية، وهي نقاط تتجاوز الشكل لتمس الجوهر والمضمون. ولقوى 8 آذار أكثر من تبرير في هذا الخصوص، وإن يكن معظمها يوقع فريقها في مغالطات سبق أن إرتضاها لنفسه، لكنه يرفضها للرئيس المكلف، بدءا من رفضها قيام حكومة من لون واحد، والمقصود فيها هنا حكومة من الاكثرية الجديدة- القديمة لـ14 آذار، وهي كانت إرتضت مثل هذه الحكومة على مدى عامين، وصولا إلى الدعوة الى تطبيق إتفاق الطائف (بعد دعوة سابقة للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصر الله الى مؤتمر تأسيسي جديد!).

من لحظة خروج الوفد من دارة المصيطبة، بدأ الكلام السلبي ينتشر في الاوساط السياسية عن فشل اللقاء في التوصل إلى نتائج إيجابية. حتى ان البعض ذهب ابعد بوصفه النتائج بالكارثية. فالوفد لم يسمع من سلام ما يشفي غليله ويطمئنه إلى أن هناك حظوظا في تغيير رأيه وموقفه من مسألة تأليف الحكومة. لكنه فوجىء بصراحة الرجل وشفافيته في طرح الامور بأسمائها وأشكالها من دون إلتفاف او مداورة. وهذا أمر قل مثيله في مشهد السياسة المحلية. قال الرجل ما لديه بكلام مباشر وواضح لن يرضى بأقل منه: هو من يختار وزراءه من بين الاسماء التي ترده من القوى السياسية، إذا وردته ترشيحات من ضمن المواصفات التي وضعها والتي يستبعد فيها الشخصيات المحسوبة على هذه القوى. يبحث عن شخصيات مسيسة لكنها تتمتع بإستقلاليتها. لا يغفل المخاطر والتحديات التي يهدده بها الآخرون على أنها مصدر خطر وشيك على البلاد، ويستغرب ألا يتمكن فريق عمل متجانس من مواجهتها. بل هو يرى أن ممثلي القوى السياسية في الحكومة ينقلون الخلافات إلى داخل الحكومة ويعطلون إنتاجيتها.

لم يتراجع سلام عن اقتناعاته في شأن شكل الحكومة وتركيبتها وصلاحيات الرئيس المكلف في وضعها. أصغى الى الوفد من دون أن يغير ذلك في اقتناعاته. كيف لا وقد دخل اليه الوفد بشروط مسبقة تم تداولها في الاعلام قبل أن تناقش معه، وبدت بمثابة تهديد: استعجال التأليف سيكون مكلفا، ولا حكومة قبل إنجاز التوافق على قانون الانتخاب".

خلاصة الاجتماع دفعت أحد أعضاء الوفد إلى القول أنه الاول والاخير ولن يكون بعده لقاء آخر. تزامن ذلك مع معلومات ترددت أمس عن رسالة بعث بها النائب وليد جنبلاط إلى كل من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، مفادها أنه لن يسير بأي تشكيلة حكومية لا يتمثل فيها المكون الشيعي، وأن كل تأليف من دون توافق سيكون بمثابة مشروع حرب. ويأتي الكلام المنقول عن جنبلاط على خلفية ما تردد عن أن سلام تشاور مع سليمان في بعض الاسماء التي يقترحها، وقد تم تسريب الجزء الاكبر منها الى الاعلام.

في أوساط 8 آذار من يعزز هذا الكلام ويذهب إلى أبعد، محذراً من مخاطر مضي سلام نحو تشكيل حكومة أمر واقع، وترى الاوساط أن كل ما أفضى اليه اجتماع سلام بوفد 8 آذار دفع الرئيس المكلف الى التريث بعدما باتت الامور أكثر تعقيداً. وما زالت هذه الاوساط عند اشتراطها بين ضرورة إقرار قانون الانتخاب قبل تشكيل الحكومة، مشيرة إلى أن حظوظ التوافق على المشروع المختلط الذي سبق أن اقترحه الرئيس نبيه بري ترتفع. يبقى على "حزب الله" إقناع حليفه العماد ميشال عون بالسير فيه، والا، فإن الامور ستعود إلى المربع الاول.

حفلت الايام القليلة الماضية بسيناريوات وفرضيات ومعلومات، إستهدفت الرئيس المكلف وأداءه، فيما ابقى سلام محركاته مطفأة. وهو يعتزم على ما توافر من معلومات أن يستمر بهذا المنحى حتى ينجز مهمته. ليس في وارد الرد على ما يصدر من تعليقات وفرضيات. لكن ما هو أكيد وفق المعلومات عينها أمور ثلاثة:

- أن كل ما تردد وسرب غير صحيح على الاطلاق، ويصب في إطار الضغط والارباك لدفع سلام الى التريث في التأليف. وفي خلفية المشهد ربط عقارب الحكومة بالساعة السورية وسط تأكيدات تسود فريق 8 آذار عن إقتراب الرئيس السوري من حسم المعارك، ولا سيما معركة دمشق لمصلحته.

- إن سلام مستمر في إتصالاته ومشاوراته في إطار حرصه على عدم تفويت فرصة الزخم الذي ناله من التكليف، وعدم تفويت المناخ الايجابي السائد في البلاد منذ إعلان التكليف. وهو منفتح على كل الترشيحات التي ترده من القوى السياسية أو على لقاءات جديدة تستكمل اللقاءات السابقة.

- إن سلام ماض في عملية التأليف وهو لم يضع لنفسه في الاساس مهلاً كما أنه لم يكن مستعجلا ليتريث الآن تحت ضغط من هنا أو من هناك.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)