إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | تفاهم إقليمي يظلل التأليف وإجراء الانتخابات.. 8 آذار للتوافق على حكومة وقانون قبل 15 ايار
المصنفة ايضاً في: مقالات

تفاهم إقليمي يظلل التأليف وإجراء الانتخابات.. 8 آذار للتوافق على حكومة وقانون قبل 15 ايار

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 388
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

تفاهم إقليمي يظلل التأليف وإجراء الانتخابات.. 8 آذار للتوافق على حكومة وقانون قبل 15 ايار

رغم الأجواء السلبية التي تحيط بها قوى 8 آذار حركة الرئيس المكلف ومشاوراته الرامية إلى تأليف الحكومة على خلفية التباين الحاد بينهما حول دور الحكومة ومهمتها والاسماء المطروحة لدخولها ومواصفات أصحابها، يتمتع الرئيس تمام سلام بأعصاب باردة في تعامل مع مسألة التأليف، معطوفة على ثقة ويقين بأن المشاورات التي يجريها بعيدا من الاعلام والأضواء، ستنتهي إلى تشكيلة حكومية تبصر النور قريبا على قاعدة السرعة لا التسرع، إلتزاما منه لمقتضيات المصلحة الوطنية التي إتخذها شعارا لحكومته.

تكثر التساؤلات في الاوساط السياسية عن سر الطاقة الايجابية التي يستمد منها سلام ثقته، وهل هي عائدة الى مظلة الدعم السعودي التي دفعت "تيار المستقبل" إلى إحتضان تسميته ومعها كل فريق 14 آذار؟ علماً أن ثمة من لا يحسده على وقوعه بين مطرقة 14 آذار وتحديدا "تيار المستقبل" الضاغطة في إتجاه تشكيل حكومة حيادية أو أمر واقع إذا اضطر الامر، وسندان قوى 8 آذار الداعية الى التريث وعدم الاقدام على التأليف قبل تبيان مصير قانون الانتخاب وموعد إجراء الانتخابات.

وتؤكد مصادر سياسية مواكبة لمسار التكليف والتأليف أن الزخم الذي أوصل سلام إلى رئاسة الحكومة بأصوات فريقي الصراع، يعود في الدرجة الاولى إلى التفاهم الإقليمي السعودي - الايراني بقبول أميركي، وهذا التفاهم عينه الذي سهَل التكليف سيظلل التأليف.

منذ اللحظة التي كُلف فيها سلام، بدأ توافد السفراء العرب والاجانب ناقلين إليه رسائل الدعم من حكومات بلدانهم. هو عينه الدعم الذي ظلل حكومة الرئيس نجيب ميقاتي تحت معادلة بقاء الحكومة حماية للإستقرار ومنعا للفراغ، وهو عينه الذي رفع عن ميقاتي لينتقل فورا إلى سلام تحت شعار إجراء الانتخابات واحترام مواعيدها الدستورية وتشكيل حكومة تحمي الاستقرار وتمنع تمدد النار السورية الى الداخل اللبناني.

لمس الرئيس المكلف دعما سعوديا معطوفا على دعم أميركي وفرنسي وروسي وتركي يدعوه الى السير في تشكيل حكومته.

وتصب في هذا السياق الحركة الكثيفة للسفير السعودي علي عواض عسيري وإنفتاحه على جميع الافرقاء، وليس آخرهم "التيار الوطني الحر" الذي ينتظر بحسب مصادر في التيار أن تستتبع الخطوة بمبادرة ستتبلور خلال الايام القليلة المقبلة، فضلا عن عودة الرعايا السعوديين الى ربوع لبنان بعد إنكفاء حاد للدور السعودي في لبنان سياسيا وماليا وإستثماريا لعامين منذ إسقاط وزراء 8 آذار حكومة الرئيس سعد الحريري.

وهذه العودة في رأي المصادر تعيد الانتعاش الى الاقتصاد اللبناني بعدما بات ثابتا ان لبنان يتنفس برئته العربية وأن المقاطعة التي واجهها اخيرا على خلفية موقف حكومة ميقاتي من سوريا قد خنقت الاقتصاد وأرهقت القطاعات الاقتصادية المختلفة.

لا تنظر المصادر السياسية البارزة الى التصعيد الذي يواجهه سلام في الداخل من الفريق الخارج من السلطة، الا في إطار رفع السقوف لحماية المكاسب المحققة سابقاً، وللحصول على أفضل الشروط المتعلقة في الدرجة الاولى بدور الحكومة وشكلها وتوزعها قبل الوصول إلى الاسماء المقترحة لدخولها.

الا ان مصادر قيادية في قوى 8 آذار تكشف لـ"النهار" أنها لم تلمس جهدا جديا نحو تأليف الحكومة. وتؤكد أنه حتى الآن لم يجر البحث في اي أسماء. وهذا في الواقع ما تؤكده أوساط الرئيس المكلف لـ"النهار" انه لم يتداول بعد مع رئيس الجمهورية أي تشكيلة، في حين تغزو التشكيلات الحكومية الصحف والمواقع الالكترونية. وتتساءل المصادر عن الجهة التي تجد مصلحة في التسريب. وتجيب أن الاسماء تطرح في إطار عملية جس النبض وترقب ردود الفعل، وقد أدت مهمتها وحركت المياه الراكدة، فحددت المعايير التي يطمح اليها الافرقاء في تمثيلهم الوزاري، وإن تكن في الحصيلة حرقت بعضها في إطار رميها في التداول الاعلامي.

لكن المصادر القيادية تستطرد بالقول أن لا أفكار مسبقة حيال الحكومة، وإنما هناك تمسّك بمسلمات لا رجوع عنها:

- لا يمكن البحث في أي أسماء او تسليم الرئيس المكلف اياً منها قبل التفاهم على شكل الحكومة وحجمها، إذ لكل حكومة رجالها. ولا يزال من المبكر الحديث في الاسماء.

- لا يمكن القبول تحت أي مبرر بحكومة أمر واقع. لأن أي حكومة مماثلة يفرضها الرئيس المكلف تعني أن هناك مشكلة في التوافق على قانون الانتخاب، مما يؤدي حكما إلى إطاحة الانتخابات.

- لا إتفاق حتى الآن على قانون الانتخاب، فكيف تشكل حكومة مهمتها إجراء الانتخابات وليس هناك بعد قانون؟ وما الذي يضمن ألا تبقى حكومة "الانتخابات" المحصورة مهمتها بإجراء الاستحقاق لمدة أطول تمتد ربما لعامين إذا استحال الاتفاق على القانون وتم التمديد لمجلس النواب؟ وهل فعلا يستقيل سلام كما يدعي؟

وتخلص المصادر الى القول إنه لا يزال هناك متسع من الوقت للتوافق على قانون الانتخاب، خصوصا بعدما بات التأجيل التقني (أقله) حتمياً. وتضيف ان ثمة فرصة حقيقية وجدية امام القوى السياسية حتى 15 أيار، موعد إنعقاد الهيئة العامة للمجلس النيابي لإنضاج الحكومة وتحضير قانون في أجواء توافقية، والا فإن البلاد ستكون حتما أمام مشكلة حقيقية لم يتلمس الرئيس المكلف بعد محاذيرها.

في المصيطبة كلام آخر وحكومة قبل 15 أيار.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)