إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لقاءات محورية في واشنطن مع الحلفاء: ادريس "رجل الثقة" لتسليح المعارضة
المصنفة ايضاً في: مقالات

لقاءات محورية في واشنطن مع الحلفاء: ادريس "رجل الثقة" لتسليح المعارضة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 561
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لقاءات محورية في واشنطن مع الحلفاء: ادريس "رجل الثقة" لتسليح المعارضة

بدأت في واشنطن امس لقاءات للرئيس الاميركي باراك اوباما وكبار المسؤولين في الادارة الاميركية مع زائرين رفيعي المستوى من دول المنطقة الذين يصلون تباعا الى العاصمة الاميركية خلال الايام والاسابيع القليلة المقبلة في ما وصفته مصادر ديبلوماسية عليمة باجتماعات حيوية ومهمة ستركز من بين ما تركز عليه على الازمة السورية. اذ بدأت هذه الزيارات بوصول وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل الى واشنطن مع توقع زيارات لكل من رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم ومسؤولي الامارات العربية ولاحقا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بحيث يتوقع ان تتبلور المواقف التي سيتم مناقشتها في هذه اللقاءات في اجتماع اصدقاء سوريا المرتقب عقده في اسطنبول الاسبوع المقبل. وبحسب المعلومات المتوافرة لدى هذه المصادر فان هذه اللقاءات تكتسب اهمية كبرى باعتبار انها قد تصل الى حدود ان تشكل منعطفا مهما للعلاقات بين الولايات المتحدة وهذه الدول نظرا الى طبيعة ما ترغب واشنطن في ابلاغه الى مسؤولي هذه الدول في ما خص الوضع في سوريا. وتكشف هذه المعلومات رغبة اميركية قوية في ان تلتزم دول المنطقة دعم المعارضة السورية في جناحها العسكري من خلال قائدها الجنرال سليم ادريس فقط من اجل تعزيز موقع المعارضة المعتدلة من جهة وتأمين ضمان وصول الاسلحة والمعدات الى الجهات السورية المناسبة علما ان واشنطن لا تزال تلتزم عدم تقديم الاسلحة الى المعارضة. فالرجل موضع ثقة وتقدير كبيرين لدى الغرب كونه يمتلك صفات تؤهله للقيادة في الوقت الذي يتوقع اصحاب هذه المعلومات محاولة المسؤولين في دول المنطقة من زوار واشنطن التأثير في القرار الاميركي لجهة حضها على الانخراط اكثر في الشأن السوري باعتبار ان الرئيس اوباما حاول حتى الان النأي بالولايات المتحدة عن الموضوع السوري قدر الامكان على رغم الضغوط الداخلية التي تمارس على ادارته في هذا الاتجاه. الا ان هذه السياسة التي اعتمدها قد فشلت على طريقة من يحاول الابتعاد عن ازمة او مشكلة ما لاعتبارات عدة بعضها يتصل بعدم وجود رغبة في الانخراط في الموضوع السوري وبعضها الاخر عدم الاهتمام كليا به واذا بهذه الازمة تلحق به وترغمه على عدم الابتعاد عنها وادارة ظهره لها على ما حاول اوباما ان يفعل خلال العامين الماضيين تحت وطأة حصول تطورات لا تصب في مصلحة الولايات المتحدة كما حصل مع تزايد عدد التنظيمات المتطرفة وتناميها على حساب المعارضة للقدرات التي تملكها على صعد عدة. وبحسب المصادر المعنية فان الادارة الاميركية تفضل لو ان الازمة السورية تنتهي غدا بحيث يمكن ابعادها عن الاهتمامات الاميركية ولحرص اوباما على ان يترك ارثا له يتصل بالسياسة الداخلية في الولايات المتحدة والوضع الاقتصادي كما يهمه التركيز على الشأن الاسيوي والصين في شكل خاص. ولذلك فان هذه الادارة لا تزال تصر على حل سياسي يتم التفاوض عليه ووفقا لاتفاق جنيف الذي لا يزال يشكل اطارا مقبولا لهذا الحل كما ان الرئيس الاميركي لا يزال يحرص على محاولة التعاون مع روسيا في هذا الشأن على رغم الموقف الروسي المتشبث ببقاء الاسد والذي كان ابلغه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى نظيره الاميركي العام الماضي والذي يبدو ان روسيا لا تتزحزح عنه على رغم المواقف التي تعبر عنها بناء على اعتقاد اضحى راسخا ان الرئيس الروسي يسعى الى استعادة دور روسيا زمن الاتحاد السوفياتي وانه سيعتبر نفسه رابحا في حال استطاع الابقاء على الاسد في موقعه او ايضا في حال اضطرار هذا الاخير الى التنحي كون هذا العامل الاخير سيوظفه بوتين في اطار القول انه كان على حق في شأن سعي الولايات المتحدة الى تغيير الانظمة وانه سيتشدد في الداخل في شأن الحريات ومنظمات حقوق الانسان وما الى ذلك اقفالا لاي احتمال من هذا النوع. الا انه ومنذ تسلم وزير الخارجية جون كيري وزارة الخارجية فان العمل ينصب كما اعلن كيري على محاولة تغيير حسابات الرئيس السوري بشار الاسد من اجل القبول بعملية الانتقال السياسي ولذلك فان هذا الامر يمر عبر احداث ضغوط ترجح كفة المعارضة وتلزم الرئيس السوري الجلوس من اجل بحث الانتقال السياسي.

وبحسب هذه المصادر فان المأزق الذي يواجهه المجتمع الدولي راهنا في هذا الشأن يكمن في شكل اساسي في ان عامل الوقت يبدو سلبيا جدا بالنسبة الى الوضع السوري ليس لجهة تزايد عدد النازحين السوريين الى دول الجوار السوري وسقوط عدد هائل من الضحايا فضلا عما تحمله الازمة من تهديدات لدول الجوار فحسب بل نظرا الى صعوبة ان تترك الامور على حالها من التأزم لسنتين اضافيتين. اذ ان المعارضة والثوار على الارض يحققون تقدما ملموسا ومتدرجا في الوقت الذي يحرص النظام على قصف اي منطقة او مدينة تسقط في يد المعارضة. وبغض النظر عن موازين الربح والخسارة التي تحتاج الى وقت اضافي لكي يستنزف احد الطرفين الطرف الإخر فإن عامل الوقت يعمل ضد سوريا ككل اذ ترجح المصادر ان تدمر وتتفكك مع مرور سنة او سنتين اضافيتين بما سيترك تداعيات مخيفة في المنطقة نظرا الى صعوبة اعادة تركيبها. وذلك الى جانب عامل سلبي آخر يتمثل في بروز تنظيمات متطرفة في سوريا باتت تأخذ موقعها وتحاول ان تفرض اجندتها على اجندة المعارضين.

 

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)