إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الاستقرار الأمني سقفه مظلة دولية تحيّد لبنان عن المواجهة.. تعذر التوافق على قانون يدفع نحو التمديد أو "الستين" معدلاً
المصنفة ايضاً في: مقالات

الاستقرار الأمني سقفه مظلة دولية تحيّد لبنان عن المواجهة.. تعذر التوافق على قانون يدفع نحو التمديد أو "الستين" معدلاً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 450
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الاستقرار الأمني سقفه مظلة دولية تحيّد لبنان عن المواجهة.. تعذر التوافق على قانون يدفع نحو التمديد أو "الستين" معدلاً

في السباق المحتدم بين مساعي رئيس الحكومة المكلف تمام سلام نحو تأليف حكومته، وجهود رئيس المجلس نبيه بري نحو إيجاد مخرج لمأزق قانون الانتخاب بعد فشل لجنة التواصل النيابية، وبدء العد العكسي في إتجاه تاريخ 15 ايار موعد إنعقاد جلسة عامة للمجلس، بالتزامن مع الطعن المتوقع بقانون تعليق المهل الذي يعيد قانون الستين إلى الحياة بعد تاريخ 19 أيار، بدا إنكشاف البلاد بحسب وصف مصادر سياسية رفيعة، فاضحاً، سياسياً وأمنياً على الاجندات الاقليمية والدولية، بحيث ان كل فريق يتعامل مع الاستحقاقين الحكومي والنيابي إنطلاقا من رهاناته على المشهد السوري وتقدم المعارك الدائرة هناك، فيما تمتنع حكومة تصريف الاعمال عن الاجتماع إستثنائيا لمواكبة اوضاع إستثنائية.

وأمام الانخراط العلني لحزب الله إلى جانب الجيش السوري والدفع في إتجاه كشفه أكثر فأكثر، (علما أن هذا الانخراط لم يتغير منذ إتخذ الحزب قراره الدفاع عن النظام في الاشهر الاولى من الثورة)، معطوفاً على تصاعد وتيرة القصف السوري للبلدات اللبنانية الحدودية، وسقوط لازمة النأي بالنفس التي إتضح أنها لم تكن أكثر من ورقة تين تختبىء وراءها الحكومة، للنأي عن مواجهة النار السورية الممتدة إلى الداخل اللبناني، بدت كل الفرضيات حول ملامح المرحلة المقبلة سياسيا وأمنيا، قائمة على ضفتي السيناريو الافضل والسيناريو الاسوأ للإستحقاق الانتخابي كما لإستحقاق تشكيل الحكومة. في حين عهد إلى الجيش اللبناني في رصد التحركات على الحدود ومتابعتها وإتخاذ الاجراءات في شأنها على ما تقول أوساط الرئيس المستقيل في معرض ردها على إنخراط "حزب الله" في سوريا.

وبحسب قراءة المصادر، فان كل القوى السياسية جاهزة لكل الخيارات، بما فيها خيار الازمة، كما بدا من المواقف والفتاوى الاخيرة، بما ينفَّس الزخم والاندفاع اللذين إنطلق بهما الرئيس المكلف نحو التأليف، ويطيح مشاعر الارتياح والانتعاش التي سادت المناخ الاقتصادي.

وجاءت المواقف الاخيرة للرئيس السوري الذي بدأ أولا بتهديد الاردن من مغبة إنتقال النار السورية اليه، ( وذلك بعد توجه المملكة نحو فتح حدودها مقابل مساعدات مالية قد تصل الى 5 مليارات دولار)، ولاحقا بتصويبه نحو لبنان وإنتقاد سياسة النأي لتوجه رسالتين واضحتين للبنان وللدول المعنية بالأزمة السورية وأخصها المملكة العربية السعودية مفادهما أن الساحة اللبنانية لن تكون متروكة بالكامل للمملكة في التأليف كما حصل إبان التكليف، وأن لبنان عاجز عن عزل نفسه عن منع إمتداد النار السورية اليه.

وإذا كان المناخ الامني المقلق يرخي بثقله على مسار التأليف، فإن المصادر لا تبدي خشية حيال تفجر الوضع الامني، في حين تعرب عن تفاؤلها بالجهود المبذولة لتشكيل الحكومة في أقرب وقت ممكن.

وتعزو المصادر عدم خشيتها إلى أن الاستقرار الامني في لبنان يظلله قرار دولي، وهذا القرار بتحييد لبنان عن حلبة الصراع لا يزال ساري المفعول، وأقصى سقوفه ما هو حاصل حاليا على الحدود أو في طرابلس التي يمكن أن تشكل ساحة مواجهة، وخصوصا في ظل الجهوز المحلي التام سياسيا وأمنيا ومناطقيا ومذهبيا.

وهذا يعني أن الحكومة العتيدة يجب أن تعبر عن طبيعة المرحلة المقبلة، بما يجعلها حكما بأولويات سياسية وامنية قادرة على مواكبة التحديات خصوصا إذا تعذر التوافق على قانون الانتخاب.

وفي حين لم تبلغ المشاورات الجارية في الشأن الحكومي مرحلة التفاوض المباشر والدخول في تفاصيل الاسماء والحقائب، وإن يكن التوافق المبدئي على الشكل والمداورة قد أنجز، يتكثف العمل على جبهة قانون الانتخاب بعدما فشلت لجنة التواصل في مهمتها.

وفي هذا المجال، تشير المصادر الى أنه قد يكون للمشاورات الثنائية والجانبية التي ستشهدها الايام الفاصلة عن الموعد المبدئي للجلسة العامة، حظوظها أكبر في التوصل إلى صيغة ما قبل ذلك التاريخ، وخصوصا أن ملامح تفاهم مبدئي باتت بين أيدي رئيس المجلس يمكن العمل على بلورتها وحلحلة العقد التي لا تزال تعتري إقرارها.

ولا تستبعد المصادر أن تعمد القوى السياسية المختلفة ولا سيما تلك التي تجهد لإجراء الانتخابات تلافيا لخيار التمديد للمجلس، إلى بلورة مسودة للقانون المختلط، والا فإن الارجحية ستصب في رأيها في إتجاه إحياء قانون الستين، بعد أن يفعل الطعن في قانون تمديد المهل فعله.

لمصادر سياسية أخرى قراءة مغايرة إنطلاقا من إستحالة اقرار قانون جديد في المدة الزمنية المتبقية، على قاعدة أن اي قانون يجب أن يرضي كل التكتلات السياسية ويطمئنها إلى عدم "سحب البساط" من تحت أقدامها. وعليه، فإن خيار التمديد هو الاكثر حظا حتى اليوم. ولكن هل تبقى الامور على حالها غداً في ظل الضغط الدولي في إتجاه إجراء الانتخابات وتشكيل حكومة لمهمة كهذه؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)