إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لا حكومة جديدة قبل جلاء صورة الميدان السوري
المصنفة ايضاً في: مقالات

لا حكومة جديدة قبل جلاء صورة الميدان السوري

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 650
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
لا حكومة جديدة قبل جلاء صورة الميدان السوري

برغم الاشارات الايجابية التي تطلق من هذا الاتجاه أو ذاك، حول امكان حصول اختراق في جدار التأليف الحكومي، فإن العارفين بتعقيدات المشهد اللبناني يدركون أن كل حديث عن قرب تشكيل الحكومة لا يعدو كونه تمنيات غير واقعية، باستثناء ايجابية الاخذ والرد القائمة بين الرئيس المكلف تمام سلام و«فريق 8 اذار»، اذ ان الانقسام كبير بين ما تريده هذه القوى وبين ما تريده «قوى 14 اذار، بحيث بات الرئيس المكلف رهينة الطرفين، وهو المدرك انه ليس بمقدوره الخروج من عباءة الفريق الذي سماه أولا كونه ينتمي اليه نيابيا وسياسيا».

ويوضح مصدر مواكب للمشاورات «ان الاتفاق على شكل الحكومة (24 وزيرا) وعلى خلوها من المرشحين لا يعني ان الامور سلكت طريقها الى الحلول المنشودة، لان حقيقة المشكلة تكمن في حجم تمثيل كل فريق والحقائب التي ستسند الى الكتل السياسية، في ظل انعدام الثقة المتبادلة التي عززتها التطورات المحيطة بلبنان».

ويؤكد المصدر «ان اي من الافرقاء لم يفصح بعد عما يريده من حقائب وكيفية توزيع الاحجام، وما اعلنه العماد ميشال عون عن تمسكه بالحصول على ست حقائب ليس سوى غيض من فيض المطالب التي يختلط فيها منطق اعتماد النسب حسب التمثيل النيابي بالمناكفات والخصومات السياسية اذ ان الاعتراض الاكبر على حجم الحصة التي ستسند الى الكتلة المسماة وسطية».

ويشير المصدر الى ان «كل الصيغ الحكومية المتداولة غير ذي جدوى والسؤال المطروح اين يقف النائب وليد جنبلاط من هذه الصيغ ومن عملية التموضع، ولماذا لم تفصح الاطراف الرئيسية بعد عن مطالبها الحقيقية»، ويضيف «الجو ضبابي لا يوحي بقرب انجاز التشكيلة الحكومية التي ايا كانت التمنيات، فانها باتت مرتبطة ارتباطا وثيقا بتطورات الوضع الميداني السوري».

وفي السياق نفسه، يؤكد ديبلوماسي مخضرم «ان لبنان، بهذا المعنى، ليس بعيدا عن المشهد الاقليمي، واللافت للانتباه استمرار سريان القرار العربي ـ الاقليمي ـ الدولي بالحفاظ على الاستقرار وتلقف جميع الأطراف في لبنان لهذا القرار بطريقة ايجابية، ومن هنا يمكن فهم الاستقالة السلسة لحكومة نجيب ميقاتي والتكليف الأكثر سلاسة لرئيس الحكومة تمام سلام، ولو أن التأليف قد يطول لأنه ليس هناك من احد في الخارج على استعداد للامساك بيد اللبنانيين وأن يدلهم على خطة محددة، بل هم متروكين تحت سقف الاستقرار وبالتالي لا بوادر لأي حل لا على مســتوى القانـــون الانتخــابي ولا التأليــف الحكـــومي في انتــظار جــلاء الصــورة الاقليميــة».

ويشير الديبلوماسي نفسه الى أن هناك من يستمر بالدفع باتجاه حكومة امر واقع عبر دعوة تمام سلام للقراءة بكتاب ابيه في تشكيل الحكومات «وهو الكتاب الذي كان يصلح لزمن ما قبل الطائف، اما بعده، فقد اختلفت الامور، ولذلك، لم تعد حكومة التكنوقراط بعد الطائف صالحة لأن السلطة التنفيذية هي بيد مجلس الوزراء مجتمعا وبالتالي كيف لحكومة التكنوقراط ان تحكم، كما ان هناك من يضغط لتشكيل حكومة والذهاب الى مجلس النواب ولا تأخذ الثقة فتتحول الى حكومة تصريف اعمال، الا ان السعودية ردت عمليا على هذا الطرح عبر الانفتاح على القوى الرئيسية في 8 اذار لتستمع الى توجهاتهم، اي ان سلام يفاوض في العلن بينما يفاوض السعوديون في الكواليس».

ويؤكد ان «الاميركيين خاصة والغربيين عموما مستاؤون جدا من الكلام عن عدم اجراء الانتخابات النيابية، ولذلك يعبرون في كل مناسبة عن اصرارهم على اجرائها في موعدها».

لماذا هذا الاصرار؟

يجيب الديبلوماسي المخضرم «في البعد الإستراتيجي، عند الأميركيين، هناك ديموقراطيات ناشئة في الشرق الاوسط العربي وتحتاج الى بناء المؤسسات السياسية والاقتصادية والقضائية والامنية الحديثة، والهدف هو التفاعل الاقتصادي عبر الامن المتمدن والقضاء المتطور ومن دونهما لا استثمار ولا اقتصاد، ويعتبرون ان لبنان هو منطلق لمساعدة الدول العربية في بناء مؤسساتها، وبالتالي فان الغاء الانتخابات في لبنان لا يخدم المشروع الأميركي، فواشنطن تريد لبنان نموذجا يبنى عليه، ومن هنا التركيز على الامن الاردني باعتباره النموذج الامني في المنطقة والتركيز على المؤسسات القضائية والاقتصادية اللبنانية باعتبارها ايضا النموذج... هم يريدون الاستثمار في هذين النموذجين، لذلك نجد ان واشنطن ومعها عواصم القرار ضاغطة لإجراء الانتخابات النيابية في موعدها».

ويلفت الديبلوماسي نفسه الانتباه الى ان الارادة الاميركية والايرانية لزّمت سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، الوضع اللبناني للسعوديين، لماذا؟، «لأن ايران تريد اصابة عصفورين بحجر واحد، بعثت برسالة الى الاميركيين بأنها خففت الضـــغط على حلفـــائها في لبنان عبر اعطاء دور للسعودية حليفة اميركا، وقـــررت التهدئة قدر الامكان من التوتر الايراني ـ الخليجي بعد موقف البحرين المتمثل بتصنيف حزب الله منظمة ارهابية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)