إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مكتّف يحلم... و«الحلم ليس عيباً»!
المصنفة ايضاً في: مقالات

مكتّف يحلم... و«الحلم ليس عيباً»!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 698
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مكتّف يحلم... و«الحلم ليس عيباً»!

يستضيف النائب سامي الجميل المقاتل الكتائبي السابق مسعود الاشقر (بوسي) في بكفيا، ويقدّم له المنبر ليحاضر في تجربته العسكرية امام طلاب «الكتائب»، فيحلّ النائب نديم الجميل بعد اقل من شهر ضيفا على مائدة صهر امين الجميل السابق ميشال مكتّف في غداء تكريمي للبطريرك الماروني بشاره الراعي!

يملك «بوسي» ما يكفي من المقدّرات الانتخابية في الاشرفية، حتى يثير حساسية مزمنة لدى منافسه على المقعد الماروني في دائرة بيروت الأولى نديم بشير الجميل.

في المقابل، فان اسم ميشال مكتّف بحدّ ذاته «وصفة» ناجحة لتعكير مزاج سامي متنيا. هي مناسبات مخططة مسبقا، لكنها لن تؤثر في مسار علاقة باردة اصلا بين «اولاد العمّ». بين «القطبتين»، ينبغي التفتيش عن «الشوكة» العالقة في حنجرة «الشيخ سامي».

في الوقت الذي يخوض فيه سامي الجميل معركة الحفاظ على «مكتسبات» الصيفي من المقاعد النيابية و«تحصينها» من الشهوة القواتية في جولات التفاوض حول القانون الانتخابي، ووسط هواجس امنية تفرض عليه البقاء معظم الاوقات في «قلعته» في بكفيا، حارمة اياه من دخول منازل ناخبي المتن، يأخذ ميشال مكتف «مجده» في عجن «كعكة» النيابة باحتراف يوازي شطارة «ديوك» المتن.

هذه الحنكة في «الشغل على الارض» لا تعني ابدا ان المقعد الكاثوليكي اصبح في جيبة ميشال. باعتقاد كثيرين، أن مكتف «يحلم، والحلم ليس عيبا».

بالحدّة نفسها التي يتعاطى بها سامي الجميل مع «طمع» سمير جعجع في الغرف من «الصحن» المتني و«كل الصحون»، و«عجرفة» ميشال عون في حياكة اللوائح الانتخابية، يُفرد مساحة لا بأس بها من خطة عمله لمنع صهر بكفيا السابق (مكتف) من «التمريك» على لاعبي المتن الكبار بتسجيل «سكور»، منفردا، في صناديق الاقتراع.

ميشال مكتف، صديق «الشهيد» بيار الجميل وذراعه اليمنى. الرئيس السابق لمجلس الاقاليم والمحافظات في «حزب الكتائب»، عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار، البورجوازي الثري، لم يشكّل خروجه من «عائلة» الصيفي خسارة كاملة. غالبية الاحصاءات الآذارية تؤشّر الى موقع متقدّم جدا لميشال مكتّف بين المرشحين الكاثوليك في المتن.

«ثوب» الامانة العامة كان ضيقا على الساعي لنيابة، لن تؤخذ الا من بين انياب العونيين والكتائبيين و«جماعة ميشال المر». مهمّة مستحيلة، لكن كل ما يفعله المرشّح المنفرّد، حتى الساعة، لا يدلّ سوى على مضيّه في مشواره النيابي، متكئا على رصيد من «العلاقات العامة» مع بعض مفاتيح المتن، وعلى «نشاط زائد» يُحرج به ناخبيه وراصديه.

بالنسبة لسامي، فان مكتّف حملٌ ثقيل على «الاكتاف». هو غير مرغوب به لا في المتن ولا في الاشرفية، سابقا، حين شهد مقرّ «الامانة العامة» جولات من حروب «الشيخ سامي» من اجل منع صهر بكفيا السابق من الجلوس على مقاعد «ثوار الارز»، حتى بصفته الشخصية.

آخر اخبار مكتف لا تبعث على الارتياح لدى آل الجميل. يراكم الرجل رصيدا من الحضور الخدماتي والاجتماعي، المطعّم بـ«فتّ الاموال»، حتى لو كانت الانتخابات في علم الغيب حتى الآن.

هذا لا يعني ان ميشال عون ينام على وسادته والقلق يجتاحه من ان يسرق «الشاطر» ميشال مقعد النائب ادغار معلوف من بين يديه، او تزور الكوابيس سامي الجميل في منامه خوفا من تبنّي 14 آذار لمكتف على لائحتها ليصبح «جار الشيخ» في جولاته الانتخابية.

تحت اي ظرف لا يمكن لميشال مكتّف ان يتجوّل بـ «اللوحة» الزرقاء في بلدات وقرى المتن، لكن الرجل يتحدث في اوساطه عن قدرته على الحصول على عشرة آلاف صوت بقدراته الذاتية. وهذا كاف ليقول: «انا هنا».

لكثير من الاعتبارات، يجد الكتائبي السابق كثيرا من القبول لدى متنيّي 14 آذار. واجبات، وخدمات، ودفع اموال، ولقاءات لا تتوقف في المنازل والمقاهي، و«غلّة» من الاصوات الكتائبية نقلها معه من حقبة الوئام والتنسيق مع «الشيخ بيار» الى حقبة الصراع مع «الشيخ سامي». الاهم ان لا مرشح بارزا لدى 14 آذار يجاري شطارة «الصهر» الذي يفرد يديه ويبادر ويصر الا يبقى مكتوف اليدين.

في العام 2009 اضطر الفريق المسيحي الموالي آنذاك، وبضغط من سامي الجميل لاستقدام ايلي كرامي من خارج دائرة المتن، ليكون المرشح الكاثوليكي على اللائحة.

اليوم وبين مرشحين من وزن ميشال حداد، نبيه زلزل وسلمان سماحة (مغضوب عليه قواتيا)، تبدو الساحة «الآذارية»، كاثوليكيا، لمكتف.

آخر الاحصاءات تبرز ان الناخبين الكاثوليك في المتن يؤيدون بغالبيتهم «التيار الوطني الحر»، بعكس الموارنة الذين «يُطبِشون» الميزان لصالح 14 آذار.

يمضي مكتف في معركته منفردا بغض النظر عن «وحول» القانون الضائع، والقطب الشيطانية الكامنة في اللوائح المفترضة. الطلاق الزوجي والحزبي والسياسي مع عائلة الجميل، سيستكمل اذا في الصناديق.

تحتلّ صور النائب الراحل بيار الجميل مكتب مكتف الفخم في وسط بيروت. الالتزام بخط الابن الاكبر، والتسلّح بـ «ميراث» علاقة مع عائلة الجميل عمرها اكثر من 24 عاما، لا يفيده شيئا في معركته الصعبة. فالفراق واقع قائم، ومنه يغذّي «حربه» لحجز مقعد بين اقوياء المتن.

يدرك الكتائبي السابق ان الاحصاءات «المشجعة»، في عُرفِه، تصل الى يدّ ميشال المر وسامي الجميل. لربما يحسبان حسابا لها. يدرك ايضا ان شقيق زوجته السابقة قد «بلّع» حلفاءه بالملعقة «انا من سأسمّي الكاثوليكي على لائحة 14 آذار».

مع ذلك، يتصرّف دوما على اساس ان احتمال انضمامه الى اللائحة الآذارية قائم... والا ورقة بيضاء تحمل اسمه فقط. في هذه الحالة سيتنعّم «الكاثوليكي العوني» بفائض من الاصوات لم يحلم به حتى ادغار معلوف نفسه!

البورجوازي لا يمانع في التواجد في مقهى لتنفيخ «الاراكيل» لعقد اجتماعات عمل، اذا كانت النتيجة زيادة رصيده بصوت او صوتين. صفحة الـ likers على الفايسبوك، وموقع الكتروني خاص سيولدان قريبا. اكسسوارات لا بد منها، وان كانت المعركة خاسرة سلفا.

شريك «الشهيد بيار» في «الحركة الاصلاحية الكتائبية»، ومرافقه السابق في ولايته النيابية وسفراته ومشاريعه السياسية والخاصة، ليس مرشح خط «الشهيد» في المتن، طالما هو خارج اسوار البيت المركزي.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)