إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سباق ميداني قبل القمة الأميركية الروسية وإدارة أوباما أمام التحدي الكيماوي
المصنفة ايضاً في: مقالات

سباق ميداني قبل القمة الأميركية الروسية وإدارة أوباما أمام التحدي الكيماوي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 692
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سباق ميداني قبل القمة الأميركية الروسية وإدارة أوباما أمام التحدي الكيماوي

ترك اعلان البيت البيض في رسالة الى عدد من اعضاء الكونغرس عن ان تقويم الاستخبارات الاميركية يشير بدرجة ما من الثقة الى ان النظام السوري استخدم اسلحة كيماوية على نطاق محدود في سوريا الباب مفتوحا امام تساؤلات حول ما قد تعتزم الولايات المتحدة القيام به في شأن سوريا بناء على تحذيرات الرئيس الاميركي منذ اب الماضي بان استخدام النظام للاسلحة الكيماوية هو خط احمر. ذلك ان بريطانيا وفرنسا سبقتا الولايات المتحدة علنا ثم عمدت الامم المتحدة الى الاعلان عن امتلاكها دلائل على استخدام السلاح الكيماوي في الوقت الذي ارسل الامين العام للامم المتحدة بعثة تحقيق تمركزت في قبرص من اجل زيارة سوريا والتحقق من استخدام هذا السلاح فلم يتجاوب النظام لرغبته في حصر مهمة البعثة في خان العسل حيث يتهم هو المعارضة باستخدام السلاح الكيماوي من دون السماح لها بالتحقق من اماكن اخرى. وانضمت اسرائيل الى لائحة الدول التي اكدت استخدام النظام لهذه الاسلحة. وبحسب مصادر ديبلوماسية عليمة فان الموقف الاميركي يضع الرئيس اوباما امام تحد كبير تحت وطأة المس بصدقية موقف ادارته واضعافها في حال صح استخدام النظام للاسلحة الكيماوية من دون ان يقدم على اتخاذ اي خطوات كما وعد. الا ان ذلك يتوقف ايضا على بضعة امور او اسئلة من بينها هل ان استخدام الاسلحة الكيماوية على نطاق محدود وفق ما جاء في تقويم الاستخبارات الاميركية امر يمكن قبوله ما دام لم يتوسع الى نطاق اكبر ام ان هذا الاستخدام مرفوض بالمطلق؟ وهل هناك اثباتات نهائية حاسمة في شأن ذلك نظرا الى ان الرئيس الاميركي لا يود ان يكرر تجربة سلفه جورج دبليو بوش في الحرب على العراق وقد ثبت عدم صحة وجود سلاح الدمار الشامل في العراق في الوقت الذي لم تسمح سوريا بالتحقق من استخدامها الاسلحة الكيماوية ميدانيا مما يبقي الشكوك كبيرة في هذا الاطار؟ وفي حال كانت الاثباتات اكيدة وليست حاسمة ما هي الخطوات التي يمكن ان تتخذها الادارة الاميركية مع استبعاد خيار الدخول او التدخل عسكريا بعد تجربة سحب الجيوش الاميركية من العراق وافغانستان؟ كذلك هل ان هناك اثباتات تم التعتيم عليها في وقت سابق من اجل استبعاد وضع الادارة الاميركية في موقف محرج بناء على رسم الرئيس الاميركي خطا احمر لاستخدام السلاح الكيماوي؟

من الصعب بالنسبة الى المصادر المعنية رؤية تدخل عسكري اميركي او غربي من دول الناتو في سوريا. فالامر لن يكون واردا في اي حال نتيجة اعتبارات متعددة باتت معروفة في السياسة الخارجية التي يعتمدها الرئيس اوباما. الا ان ذلك لا يعني عدم ورود احتمالات اخرى ستطرح بقوة. فمن جهة ترجح المصادر المعنية ان يلعب هذا العامل اي استخدام السلاح الكيماوي في مصلحة الادارة الاميركية في ظل استمرار ارادة اوباما في الحوار مع الروس والاتفاق معهم على حل للازمة السورية على رغم التصلب الذي اظهره نظيره الروسي فلاديمير بوتين حتى الان في موضوع الرئيس السوري بشار الاسد ما لم تضغط المسألة داخليا على الرئيس الاميركي للتحرك بقوة بمعزل عن الروس في هذا الاطار وما لم تكن المخاطر حقيقية ومن غير الممكن التساهل ازاءها. وفي هذه الحال الاخيرة من غير المستبعد اتخاذ الاميركيين والغرب اجراءات لا تؤدي الى التدخل العسكري المباشر بل قد تقيد تحرك الالة العسكرية الجوية للنظام في شكل اساسي. فالمسؤولون الروس سبق ان قدموا بانفسهم الضمانات للاميركيين عن وجود السلاح الكيماوي الذي يمتلكه النظام تحت المراقبة والحماية. واستخدام النظام للسلاح الكيماوي سيحشر الروس ويقوي اوراق الرئيس الاميركي ازاء اي اجراء يتخذه كما في المفاوضات معهم خصوصا ان المسألة تساهم في تقويض منطق الروس في استمرار دعم النظام منذ بدء الازمة تحت وطأة الخشية كما قالوا من وصول الاسلاميين الى السلطة في حين ان المخاوف باتت راهنا من سيطرة المتطرفين والاصوليين وعلى رأسهم تنظيم القاعدة وسرقته الثورة السورية من ابنائها. اذ يبدو وفق التطورات الاخيرة ان الكثير من الاوراق يتم رميها او استخدامها تعزيزا للمواقع قبل القمة الاميركية الروسية المرتقبة في حزيران المقبل ومن هذه الاوراق محاولة النظام السوري استعادة السيطرة على قرى ريف دمشق والقصير بمساعدة "حزب الله" ومجاهرته بمحاولة وضع القمة امام امر واقع جديد. كما استفاد النظام ومعه روسيا ايضا من توظيف الانفجارين الارهابيين اللذين وقعا في بوسطن من اجل تسويق وجهة نظرهما حول الارهاب وانتشاره. الا ان ذلك لا يعني ان الافرقاء الاخرين لن يستخدموا الاوراق المتوافرة لديهم في المقابل.

ومن الاحتمالات التي تغلب ايضا ان يستخدم الاميركيون والغرب عموما هذه الادلة عن استخدام النظام الاسلحة الكيماوية من اجل حشره وارغامه على القبول ببعثة التحقيق الاممية لكي تزور المناطق التي تم فيها استخدام هذه الاسلحة في حلب ودمشق وسواهما في المرحلة الاولى ومن اجل الضغط عليه من اجل القبول بالجلوس الى طاولة الحوار والموافقة على الانتقال السياسي تحت وطأة تعرضه لاجراءات اخرى نظرا الى عدم امكان الادارة الاميركية تجاهل تحذيراتها في هذا الاطار ويفترض بها الحصول على نتائج من موقفها التحذيري السابق.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)