إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التلويح بالاعتذار يرتّب محاذير تخدم المعرقلين.. حصان الأزمة الانتخابية يسبق العربة الحكومية
المصنفة ايضاً في: مقالات

التلويح بالاعتذار يرتّب محاذير تخدم المعرقلين.. حصان الأزمة الانتخابية يسبق العربة الحكومية

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 539
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

التلويح بالاعتذار يرتّب محاذير تخدم المعرقلين..  حصان الأزمة الانتخابية يسبق العربة الحكومية

لوّح رئيس الحكومة المكلف تمام سلام تكراراً باحتمال اعتذاره عن تأليف الحكومة في حال تم وضع العراقيل في طريق تأليفها لجملة اسباب وفق ما تقول اوساط سياسية معنية من بينها تحميل الافرقاء السياسيين الذين سيعرقلون تأليف الحكومة مسؤولية مباشرة عن مرحلة غامضة قد يتجه اليها لبنان. اذ انه على رغم ان الاعتذار في حال حصوله سيبقي حكومة تصريف الاعمال برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي تقوم بما تقوم به راهناً، وانه سيتم العمل على اجراء مشاورات نيابية جديدة من اجل تسمية رئيس حكومة جديد، فان المخاطر التي تحملها هذه الآلية تكمن في ان حال المراوحة والمماحكة ربما تؤدي بالبلد الى اوضاع صعبة لا يمكن توقعها او ضبطها، لأنه قد يتعذر على رئيس حكومة جديد يحظى باجماع كما حصل عليه سلام، ولأن تأليف الحكومة يصبح كما يبدو بالنسبة الى الانتخابات النيابية مرتبطاً بالوضع السوري مما يعني احتمال بقاء لبنان من دون حكومة لمدة طويلة. أضف الى ذلك ان هذا التلويح من جانب الرئيس المكلف يسمح للقوى الاقليمية او الدولية التي ترغب في بقاء الوضع اللبناني تحت سقف الاستقرار النسبي على الصعد الامنية والسياسية ان تضغط بما تيسر لها من امكانات على الافرقاء الداخليين للمساهمة في عدم العرقلة.

الاّ ان ذلك لا يمنع الاعتقاد لدى البعض ان التلويح بالاعتذار يمكن ان يصب في مصلحة القوى التي تريد عرقلة تأليف الحكومة. اذ انه على رغم الاجماع الذي حصل عليه الرئيس سلام في تسميته، الا ان ثمة أسباباً لذلك ولم ينزل تقديم الرئيس نجيب ميقاتي استقالة حكومته برداً وسلاماً على قلوب بعض الافرقاء بحيث يخشى ان يستفيد المتضررون من مبادرة قوى 14 آذار بالتعاون مع النائب وليد جنبلاط الى تسمية سلام الى عرقلة تأليف الحكومة من اجل دفعه الى الاستقالة والعودة تاليا الى المربع صفر على صعيد احداث توازنات جديدة في تسمية رئيس جديد للحكومة. كما ان هذا التلويح بالاعتذار من جانب الرئيس المكلف يمكن ان يستفاد منه من اجل ممارسة المزيد من الضغوط على قوى 14 آذار بحيث اذا كانت تريد انجاح الرئيس سلام في تأليف حكومته فعليها ان تقدم المزيد من التنازلات لمصلحة القوى الاخرى تفادياً لخسارة موقع رئاسة الحكومة، علماً ان المصادر المعنية ترى ان هذه القوى ستساعد الرئيس المكلف بحيث لن تسمح باعتذاره بعدما عادت فامسكت بموقع الرئاسة الثالثة.

وتظهر المصادر المعنية ارتياحاً نسبياً الى كون الاجواء التي تواكب التأليف ليست صاخبة علناً ولا يحصل جدل بين الافرقاء في ضفتي 14 و8 آذار على الحصص والحقائب على غرار الصخب الذي كان يصاحب تأليف الحكومات في ظروف سابقة. والسبب وراء ذلك هو تهيب كل الافرقاء وفق ما تقول المصادر من تشنج الوضع السياسي وتوتره على نحو اضافي، خصوصاً ان ما يجري ميدانياً كاف في حد ذاته لابقاء سيف المخاوف مصلتاً لجهة احتمال انهيار الوضع، من دون ان يعني ذلك ان ما يجري على صعيد تأليف الحكومة يخلو من الشروط والشروط المضادة نظراً الى ان الكباش السياسي لا يزال قائماً ولم يتغير. الاّ ان تهيب القوى السياسية خطورة ما يمكن ان يؤول اليه الوضع واقعي وجدي، خصوصاً ان التدخل في الازمة السورية فتح ابواباً جديدة على خلافات يمكن ان تتفجر مذهبياً. فهل تساهم هذه العوامل في تسريع تأليف الحكومة، كما يرغب الرئيس المكلف؟

تخشى المصادر المعنية الا يكون وعي الافرقاء لمخاطر الوضع كافياً للدفع في هذا الاتجاه وان كان كافياً على الارجح لضبط اي توتر ميداني، علماً ان هذا الاخير لن يلبث ان يتصاعد او يتزايد في حال استمرت المراوحة السياسية ودللت على مأزق في نهاية الامر. وفي اعتقاد المصادر نفسها ان مهمة الرئيس المكلف صارت بعد ثلاثة اسابيع من تكليفه رهناً بتداخل ملفي تأليف الحكومة والبحث عن المخرج الصعب لقانون الانتخاب من جهة والتطورات الميدانية الشديدة الخطورة على الحدود اللبنانية - السورية من جهة اخرى. ذلك انه من ناحية الازمة المزدوجة الحكومية – الانتخابية لا تزال الرؤى متناقضة تناقضا واسعا بين الرئيس المكلف وفريق 8 آذار على رغم التقدم الملحوظ في اللقاءات الثنائية التي عقدت طوال هذا الاسبوع بين سلام واطراف 8 آذار وما قيل عن كسر الفتور الذي نشأ بينهما بعد مرحلة التكليف الاجماعي لسلام. ويبدو من الصعوبة التوصل بسرعة الى تذليل العقبات الكبرى المتعلقة بموضوع الحصص الوزارية داخل التركيبة الحكومية العتيدة، لأن فريق 8 آذار يتمسك بما يعتبره مكاسب واقعية حققها سابقاً، وليس في وارد التخلي عنها الآن ومنها الثلث المعطل الذي يعني بالنسبة اليه الضمان الحاسم في مواجهة تحالف 14 اذار والوسطيين الذي كان وراء ترشيح سلام علماً ان هذه النقطة تكتسب اهمية أساسية للاقلية الجديدة فيما ينخرط "حزب الله " انخراطاً غير مسبوق في الازمة السورية وفيما يأبى سائر اطراف 8 آذار الظهور مظهر التراجع على خلفية الانعكاسات المرتقبة لهذه الازمة على المشهد السياسي اللبناني على رغم الانتعاش الذي استشعره هذا الفريق أخيراً مع التقدم الميداني للنظام السوري في ريف القصير.

اما مصدر التعقيد الآخر الذي يعترض الرئيس المكلف والذي يبدو مرشحاً للتقدم بقوة الى مستوى الاولوية الملحة في الايام المقبلة فهو ملف قانون الانتخاب الذي كشفت التحركات الاخيرة في شأنه ان احتمالات ربط تأليف الحكومة الجديدة به باتت اكثر من مجرد احتمال، بل ان مجمل هذه التحركات تدور على خلفية غير معلنة من شأنها وضع حصان الازمة الانتخابية قبل العربة الحكومية وليس العكس على النحو الذي ينادي به الرئيس المكلف، وكذلك رئيس الجمهورية ميشال سليمان باعتبار ان مهمة الحكومة الجديدة يفترض ان تكون محصورة بالاشراف على اجراء الانتخابات. وتقول المصادر المعنية ان الاقتراب من استحقاق حسم المأزق الانتخابي وسط تعاظم احتمالات الاخفاق في اجتراح معجزة المخرج لقانون انتخابي توافقي وتسليط هاجس قانون الستين كخيار دستوري قسري على الجميع بات يربط تأليف الحكومة ربطاً واقعياً قسرياً ايضا بتطورات هذه الازمة وما يمكن ان ينشأ عنها من مفاجآت قد تحملها الايام والاسابيع القليلة المقبلة بما يصعب معه الى حد الاستحالة الفصل بين المسارين الحكومي والانتخابي.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)