إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الاقتراح الأرثوذكسي: نصاب الانعقاد أم نصاب التصويت
المصنفة ايضاً في: مقالات

الاقتراح الأرثوذكسي: نصاب الانعقاد أم نصاب التصويت

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 527
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الاقتراح الأرثوذكسي: نصاب الانعقاد أم نصاب التصويت

تكرّس جلسة مجلس النواب غداً عرفاً تطور بطيئاً واصبح الآن شرطاً. وقد يدرج طويلاً. في يد كل طائفة مفتاح انعقاد البرلمان وتصويته على اي قرار وعلى تأليف الحكومة ونيل الثقة وانتخاب الرئيس. من دون هذا المفتاح لا يحدث اي من الاستحقاقات تلك ولا تعود مهمة مواعيدها

 

نقولا ناصيف

 

تتوقف جلسة الهيئة العامة لمجلس النواب، غداً، على نصابين قانونيين احدهما يكمّل الآخر من غير ان يؤولا هذه المرة الى خاتمة سعيدة. نصاب الانعقاد ونصاب الاقرار. الاول يبدو حتمياً والآخر محيّراً ومشوباً بالغموض. من دونهما معا لن يتحول اقتراح اللقاء الارثوذكسي قانونا جديدا للانتخاب يخلف قانون 2008. الا ان اقرار الاقتراح لن يشق بالضرورة الطريق امام اجراء الانتخابات النيابية في مدى قريب، في ظل تلويح اكثر من طرف وخصوصاً رئيس الجمهورية ميشال سليمان بالاحتكام الى المجلس الدستوري والتقدم بمراجعة ابطال القانون امامه.
هكذا تبدو حلقات الانقسام مترابطة احداها بأخرى تجعل تمديد ولاية المجلس الحالي اكيدة في التوقيت المناسب. بل الاصح ان تعاطي افرقاء 8 و 14 آذار، على السواء، مع تمديد ولاية المجلس بعد 20 حزيران يوحي في الظاهر بأنه نتيجة طبيعية لتعذّر اتفاقهم على قانون جديد للانتخاب واستحالة اجراء انتخابات نيابية تحت وطأة هذا الانقسام، ولا يبصرونه هدفاً في ذاته.
والواقع ان بضع مفاجآت تنتظر جلسة البرلمان غداً وفي جدول اعمالها بند وحيد هو اقتراح اللقاء الارثوذكسي:
اولاها، ان نصاب انعقاد الجلسة العامة معلق على مشاركة النواب الـ 13 في كتلتي حزبي الكتائب والقوات اللبنانية اللتين تتيحان توافر 65 نائباً او اكثر في القاعة عند افتتاح الجلسة. من دون الكتلتين لن يسع قوى 8 آذار توفير نصابي الانعقاد والاقرار. الا ان الحزبين يميزان بين كل منهما، وينظران الى كل من هذين النصابين على انه محطة مستقلة عن الاخرى، لها معطياتها وخياراتها.
تعيش قوى 8 آذار في مناخات متناقضة حيال ما تتوقعه من حزبي الكتائب والقوات اللبنانية نظرا الى اشارات متناقضة بدورها ارسلاها في اكثر من اتجاه حيال صدقية تصويتهما مع اقتراح اللقاء الارثوذكسي من جهة، وتجنبهما احراجاً بازاء بكركي التي لا تزال تدعمه في غياب اي صيغة قانون انتخاب آخر يعيد المناصفة الجدية الى المسيحيين من جهة اخرى.
النائب سامي الجميل ابلغ محاوريه المسيحيين انه سيصوّت مع الاقتراح ما ان يعرض على التصويت من دون ان يكون مؤكداً مجاراة نائبين كتائبيين آخرين هما ايلي ماروني ونديم الجميل موقفه. رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قال للوزير جبران باسيل وللنائب السابق ايلي الفرزلي انه سيصوت معه ايضاً، وارفق موقفه بعبارة: هل تبشر بولس بالمسيحية؟ على نحو ما درج عليه الرئيس شارل حلو متأثراً بتربيته اليسوعية، ردّ جعجع على السؤال بسؤال.
مصدر شكوك قوى 8 آذار وريبتها في موقف جعجع انه ارسل النائب انطوان زهرا الى رئيس الجمهورية والنائب جورج عدوان الى رئيس المجلس لابلاغهما ان نواب حزبه لن يصوتوا مع اقتراح اللقاء الارثوذكسي عند طرحه. يوفر نواب الحزبين بذلك نصاب التئام الجلسة كي يؤكدا التزامهما الهواجس المسيحية، ويعرقلان التصويت على الاقتراح بحجة عدم ميثاقيتها. يرضيان بكركي ظاهراً ويتضامنان مع حليفهما تيّار المستقبل ضمناً.
ثانيها، لا يزال رئيس المجلس متمسكا بموقف يميّزه عن بعض شركائه في تحالف 8 آذار وخصوصاً الرئيس ميشال عون، وهو رفضه طرح الاقتراح على التصويت في غياب مكوّن طائفي او اكثر عن الجلسة، من دونه تمسي غير ميثاقية. لا يسع رئيس المجلس الا ان يكون منسجماً مع نفسه في تثبيت قاعدة تتحول يوماً بعد آخر عرفاً مستقراً ودائماً. قالها لاول مرة عام 2006 عندما استقال الوزراء الشيعة الخمسة من حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، فاعتبرها بتراء وغير ميثاقية لغياب طائفة برمتها عنها. وهو ما انكره السنيورة حينذاك وتذرّع بأن الوزراء المستقيلين غائبون ليس الا.
باتت قوى 14 آذار تتسلّح اليوم بقاعدة رئيس المجلس وتكرّسها عرفاً كي تطبقها على نفسها بقولها بعدم ميثاقية جلسة يعقدها مجلس النواب ويغيب عنها النواب السنّة والدروز، وتجد في مقاطعتها ذريعة لتأكيد التمسك بالعرف المحدث. تعطي برّي بذلك صدقية موقفه عام 2006 وصواب رفضه آنذاك كل ما انبثق من اعمال الحكومة الاولى للسنيورة، وتكرس بدورها قاعدة لن تلبث ان تصبح، في وقت قريب، اكثر خطورة وعبئاً على الافرقاء جميعاً بلا استثناء عندما يُعمّم هذا العرف على حكومة الامر الواقع في حال صحّ ان الرئيس المكلف تمّام سلام سيعلنها قريباً. يستعيد النواب الشيعة المبادرة برفض الحكومة الجديدة ومقاطعتهم جلسة مناقشة بيانها الوزاري احتجاجاً. اذ ذاك لا تلتئم الجلسة غير الميثاقية لغياب مكوّن طائفي رئيسي عنها. وهكذا تدور الدائرة على الجميع الذين يقعون في فخ عرف الميثاقية.
ثالثها، لا يميل بعض حلفاء رئيس المجلس في قوى 8 آذار الى وجهة نظره الآيلة الى تأجيل الجلسة قبل الوصول الى محطة التصويت على اقتراح اللقاء الارثوذكسي. لا ينعقد المجلس الا في حضور 65 نائباً على الاقل، الا ان اقرار القانون لا يحتاج الى نصاب مماثل بل الى اكثرية نسبية من اصوات النواب الحاضرين، وتالياً اكثرية الاكثرية المطلقة كي يقر الاقتراح ويصبح قانوناً. في حال كهذه يتحكم حزبا الكتائب والقوات اللبنانية بنصاب الانعقاد ليس الا.
مع ذلك يقول افرقاء 8 آذار ان ثلاثة نواب سنّة سيشاركون في الجلسة هم نائب حاصبيا ـــ مرجعيون قاسم هاشم ونائبا بعلبك ـــ الهرمل الوليد سكرية وكامل الرفاعي. لا يعدون سوى 11 في المئة من تمثيل النواب السنّة الـ 27، الا انهم يكسرون مقاطعة الطائفة. المقاطعة الدرزية اقل وطأة في حضور النائبين طلال ارسلان وفادي الاعور من ثمانية يمثلون ربع الكتلة النيابية للطائفة. تبدو الحجة ضعيفة وغير كافية لاقناع رئيس المجلس بالعدول عن تأجيل الجلسة في وقت لاحق من انعقادها وخوضها في مناقشة الاقتراح. اما التصويت فشأن آخر تماماً.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)