إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | لا حلّ لبنانياً على نار التحضيرات لمؤتمر جنيف.. الأزمة الانتخابية ورقة استرهان للأزمة السورية
المصنفة ايضاً في: مقالات

لا حلّ لبنانياً على نار التحضيرات لمؤتمر جنيف.. الأزمة الانتخابية ورقة استرهان للأزمة السورية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 646
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
لا حلّ لبنانياً على نار التحضيرات لمؤتمر جنيف.. الأزمة الانتخابية ورقة استرهان للأزمة السورية

يبدو بالنسبة الى مصادر سياسية مطلعة ان الرهان على توافق على قانون انتخابي في لبنان في ربع الساعة الاخير الذي يسبق انتهاء ولاية مجلس النواب الحالي في غير محله مهما كثرت الاجتماعات النيابية والاتصالات السياسية على اي مستوى وفي اي اتجاه. اذ يستحيل بالنسبة الى الافرقاء السياسيين اللبنانيين بت مسألة قانون الانتخاب العتيد وتالياً استحقاق اجراء الانتخابات النيابية تزامنا مع التحضيرات لمؤتمر دولي يعقد الشهر المقبل ويبت من حيث المبدأ الوضع في سوريا او يضع اطار الحل وآلية تنفيذه. فاذا كان الافرقاء السياسيون اللبنانيون مقتنعين بما يقولونه ويروجونه من ربط الوضع اللبناني بالتطورات في سوريا، فانه يصبح صعبا انتظار تقرير اتجاهات الوضع الداخلي في لبنان قبل معرفة ما سيؤول اليه التفاوض الدولي على سوريا في المؤتمر الدولي المرتقب في جنيف. اذ ان الرهانات اللبنانية المعقودة على الوضع السوري تفترض لدى افرقاء كثر عدم الحسم في اي اتجاه بالنسبة الى الوضع الداخلي في لبنان في انتظار حسم التوازنات في سوريا نظراً الى ما سيرتبه الاتفاق وطبيعته على الاطراف السياسيين. و لبقاء النظام او الرئيس السوري بشار الاسد بموافقة دولية ولو حتى نهاية ولايته اثر كبير لا يمكن انكاره على لبنان والتوازنات فيه، وكذلك الامر بالنسبة الى طبيعة الحل وشروطه في حال تم التسليم جدلاً بامكان التوافق الاميركي الروسي على آلية تنفيذ لمؤتمر جنيف، وفق ما تبدو المعطيات المتوافرة حتى الآن.

ولعل " حزب الله" تقدم جميع الافرقاء السياسيين في لبنان في اتجاه محاولة ملاقاة الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمر دولي من خلال اعلانه صراحة تدخله الى جانب النظام ومحاربته الى جانبه في عملية دعم اوراق ميدانية وعملانية للنظام تعزيزاً لموقعه على طاولة المفاوضات، علما ان الافرقاء السياسيين الآخرين لا يملكون لا إمكانات الحزب ولا اسلحته من اجل رفد الثورة السورية في المقابل، علماً ان هؤلاء ليسوا في موقع تقديم الدعم العملاني لها بل الدعم المعنوي والسياسي. ووفقاً لهذه المصادر فان التطورات الداخلية على صعيد الاجتماعات الكثيفة وتصاعد المواقف السياسية واستعارها حجبت الى حد بعيد حرب ترجيح كفة التوازنات السورية في اطار التمهيد لانعقاد المؤتمر. اذ ان المواقف الدولية انشغلت طيلة الاسبوع الماضي بموضوع تسليم روسيا صواريخ متطورة من نوع 300 اس الى النظام السوري في ما اعتبرته مصادر ديبلوماسية رسالة بدلالات كبيرة موجهة الى الغرب وتحديداً الى الولايات المتحدة لجهة استمرار روسيا بدعم بقاء النظام من جهة وتزويده اسلحة لمواجهة اي امداد محتمل من الغرب للمعارضة السورية بالأسلحة الى جانب تحسين الموقع التفاوضي للنظام تمهيداً للمؤتمر الدولي وتحسّن روسيا بذلك موقعها ايضا في التفاوض على المرحلة المقبلة في سوريا. ولم تنجح كل الاتصالات بموسكو من جانب الولايات المتحدة واسرائيل عبر زيارتي كل من وزير الخارجية الاميركي جون كيري ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في اقناع روسيا بعدم تسليم النظام هذا النوع من الصواريخ الى النظام السوري.

وتخشى مصادر ديبلوماسية تبعاً لذلك ان يكون على لبنان المزيد من الانتظار بحيث ينسحب ذلك على وضع الانتخابات، كما على وضع تأليف حكومة جديدة ايضا في ظل مماحكات ستدور من دون افق تماما كما جرى بالنسبة الى البحث في قانون الانتخاب. وهي ترى ضرورة ان يتحسب الافرقاء اللبنانيون لما يمكن ان يؤدي اليه المؤتمر الدولي كونه سينسحب في تداعياته ونتائجه على لبنان ايضا اذ ان النظر الى المواقف الدولية لا يبدو مشجعاً بين اتجاهين. احدهما عدائي وتمثله روسيا التي تصر على تقديم اسلحة نوعية للنظام في تأكيد استمرار بقائه ودعمه ازاء المطالبات المستمرة بتنحيه وتعزيزاً لموقفه ازاء مطالبات شعبه. وقد اتخذت من الضربتين اللتين وجهتهما اسرائيل الى مواقع قرب دمشق قيل انهما طاولتا اسلحة مخصصة لـ"حزب الله"، ذريعة من اجل القول بتسليم النظام اسلحة دفاعية، في الوقت الذي لم يخف مسؤولون اسرائيليون مراراً وتكراراً خلال الاسبوع الماضي تفضيلهم بقاء الاسد في موقعه وعدم استهدافه بالضربتين العسكريتين. كما تمثل هذا الاتجاه كل من ايران ومعها "حزب الله" الذي شكّل انتقاله العملي الى المواجهة الى جانب النظام مظهرا متعدد الاهداف استعدادا للمرحلة المقبلة وتظهيراً لموقع الحزب بقوة اكبر في الداخل اللبناني. اما الاتجاه الآخر والذي تمثله الولايات المتحدة والدول الداعمة للمعارضة فيبدو أكثر فأكثر متردداً نتيجة السياسة التي يتبعها الرئيس الاميركي باراك اوباما ازاء سوريا. اذ يقابل الدعم الروسي العملاني للنظام بالأسلحة المتطورة مشروع قدمه ممثلان للحزبين الديموقراطي والجمهوري الى الكونغرس يطالب بتسليح المعارضة السورية وفق مسار لا يبدو سريعاً أو محتملاً في المدى القريب وقد يظل مشروعاً من دون ان يقترن بالتنفيذ، تزامناً مع اعلان واشنطن ومعها بريطانيا وجود دلائل لديهما على استخدام النظام الاسلحة الكيماوية مرتين والتخفيف من ذلك في الوقت نفسه بعطف ذلك على الحاجة الى ادلة واثباتات اكثر في هذا المجال. وكذلك تزامناً مع استمرار التخبط الاوروبي في شأن رغبة فرنسا وبريطانيا في رفع الحظر عن تسليم اسلحة الى الثوار السوريين وتراجع باريس ولندن عن نية الانفراد اوروبيا على هذا الصعيد. كما تكتفي واشنطن بادراج 4 وزراء سوريين الى جانب ادراج زعيم جبهة النصرة على لائحة الارهاب فيما تستمر الدول الاوروبية في بحث السبل "للضغط" على الرئيس السوري كما لو ان السبل التي اعتمدتها خلال سنتين في هذا الاطار نجحت او ما شابه.

ومغزى ذلك، وفقاً لهذه المصادر، ان الاستعدادات الدولية للمؤتمر وتهيئة شروط التفاوض هما ما يجري راهناً في ظل ضغوط متبادلة ربما غير متوازنة، لكن قد يكون الوضع في الدول المجاورة لسوريا ومن بينها لبنان من بين الاوراق التي تستخدم نظرا الى ان ربط مصير الوضع اللبناني بالوضع السوري افشل كل محاولات الغرب ومحاولات بعض الدول العربية لفصلهما في ظل احياء المخاوف على لبنان من الفراغ على الاستقرار وجملة امور اخرى. كما ان عودة التفجيرات في العراق ايضا قد تكون من بين الاوراق المستخدمة في ساحة التجاذبات والضغوط قبل الجلوس الى طاولة المفاوضات شأنها في ذلك شأن المخاوف المتزايدة على الاردن.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)