إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | فرنجية يرجم الانتخابات: معركة القصير لحماية المقاومة
المصنفة ايضاً في: مقالات

فرنجية يرجم الانتخابات: معركة القصير لحماية المقاومة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 688
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

فرنجية يرجم الانتخابات: معركة القصير لحماية المقاومة

عندما يكون "حزب الله" هو صاحب الدعوة، أو الجهة المنظّمة للحدث، تصبح لعبة الأرقام "شربة ماي"، فكيف هي الحال إذا كان الضيف سليمان فرنجية. "حليف الكلمة الصادقة والجريئة"، على حد تعبير أحد القياديين الحزبيين.

في مجمّع الحدث الجامعي، كان من الصعوبة تمييز لون الكراسي المفروشة على المدرجات. الكراسي بحد ذاتها اختفت. شلال من الطلاب يتدفق من الأعلى حتى الصف الأمامي، ويفيض به الجانبان. وحدها الرؤوس تدل على كمّ الحاضرين، وجوه من كل الأشكال والألوان. خليط من الشباب والشابات اجتاح المكان. طالبات محجبات، وأخريات أسدلن شعرهن أمام عدسات المصورين.

وحده لقاء من هذا النوع قد يفتعل أموراً تعجز اليوميات السياسية المملة عن تكوينها. أن تسمع مثلاً تصفيقاً حاداً لحظة ذكر بشار الأسد. أو أن يتجرأ سياسي لبناني على البوح بقدرته على التواصل أسبوعياً مع الرئيس السوري بشار الأسد "صاحب المعنويات المرتفعة". أو أن يصبح قتال "حزب الله" في القصير موضع حماسة علنية. أو أن ينال البطريرك الماروني بشارة الراعي حصته من التأييد بين طلاب "العلم الأصفر".

في القاعة الجامعية لا يحتاج "أبو طوني" لمن يذكّره بعفوية هذا الحوار الذي نظمته "التعبئة التربوية في حزب الله". هو أصلاً غير متكلف، صريح زيادة عن اللزوم، خلع قفازاته مذ أن وُضعت عباءة الزعامة على كتفيه. يقول أفكاره كما تخطر في باله مباشرة.

كان من الطبيعي أن يستهل الضيف حواره لمناسبة "عيد المقاومة والتحرير" بالتأكيد على التزامه خيار المقاومة الاستراتيجي، "لأنّ مصلحة المسيحيين في هذا المحور"، وأن ينهيه بالفكرة ذاتها: إذا سقط الأسد فسأتمسك أكثر بالمقاومة.

بدا واضحاً أنّ عينه على الزلزال الذي يضرب المنطقة من بوابتها السورية. لا يعنيه الانضمام إلى حلبة "العراك الداخلي" حول قانون الانتخابات والحكومة وما حولهما. كلها تفاصيل ثانوية بالنسبة إليه تحتمل التأجيل لحين انجلاء المشهد الخارجي.

يجول فرنجية ويصول على المحطات المفصلية التي شهدها لبنان منذ العام 2000، مروراً باغتيال الرئيس رفيق الحريري، واتهام النظام السوري ثم "حزب الله"، وصولاً إلى الحرب الدولية التي قامت بوجه بشار الأسد، لينهي جولته بخلاصة واضحة: "المطلوب ضرب المقاومة. ضرب المشروع. بعض العرب يريد تقسيم المنطقة ليس حبّاً بالأقليات وإنما لدغدغة مشاعرهم ليس أكثر. يريدون تفتيت المنطقة لتكوين دويلات صغيرة وضعيفة، لأنّ الهدف هو كسر هذا المحور. لهذا فإنّ القتال في القصير ليس من باب الدفاع عن النظام السوري، وإنما عن المشروع المشترك".

ويعود ليرفع معنوبات الطلاب: "مشروعنا سينتصر، والتقسيم لن يحصل، لأننا لا نستطيع أن نعيش إلا في وطن كامل متكامل، وطن للجميع مع الحق بالتساوي".

لكن فور العودة إلى الزواريب اللبنانية، يصبح التمايز مع "الحليف البرتقالي" فاقعاً. الجنرال يشمّر عن ساعديه للغطس في بركة الاستحقاق النيابي اليوم قبل الغد، بينما البيك الزغرتاوي ينتقد الخطابات الانتخابية. ويقول إنهّ زمن الكلام السياسي، لأنّ "الانتخابات ليست أهم من السلم الأهلي. ولهذا يحتمل الوضع تأجيلاً كي نتفق على قانون للانتخابات، وإلا فلن نتفاهم على مرحلة ما بعد الاستحقاق"، معتبراً أنّ "تخطي هذه المرحلة يحتاج لعقلاء وليس لمجانين". ثم يستدرك قائلاً: من دون أن أقصد أحداً.

من دون مواربة، يرسم معادلة "التناتش" على قانون الانتخابات على الشكل الآتي: يريدون قانوناً يسمح لهم بالفوز ونحن نريد مشروعاً يسمح لنا بالفوز. وهكذا علقنا في خرم الإبرة. مع العلم بأنّ الاقتراحات التي تقدمنا بها أقرب إلى المنطق، بينما تضمنت مشاريعهم صيفاً وشتاء تحت سقف واحد.

يستذكر سيرة ولادة الاقتراح "الأرثوذكسي"الذي يشكّل "صرخة تعبّر عن غبن المسيحيين" ليشير إلى أنّ سمير جعجع احتضن المشروع ليرمي "قشرة موزة" أمام أقدام خصومه، وإذ به يقع في الحفرة التي حفرها بيديه، "بعدما تبنينا المشروع وأقنعنا حلفاءنا بتأييده. وهنا كانت الصاعقة التي وقعت على رأسه".

ويشير إلى أنّ مرشحيه سيقدمون ترشيحاتهم بعد ترشيحات حليفيه الشيعيين "حزب الله" و"امل".

أما السؤال عن احتمال ترشحه لرئاسة الجمهورية فيصفه مازحاً بأنّه "فخّ سيسبب أزمة مع الحلفاء والخصوم على حدّ سواء". ولا يخطط له. وينهي حواره بوصف السيد حسن نصر الله بـ"القائد الذي سنُحسد على أننا عشنا في زمنه".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)