إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | معركة "القصير".. في صندوق "المحاسبة" المسيحية
المصنفة ايضاً في: مقالات

معركة "القصير".. في صندوق "المحاسبة" المسيحية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 934
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
معركة "القصير".. في صندوق "المحاسبة" المسيحية

مهما طال الزمن، ستكون صناديق الاقتراع بالانتظار، ومهما كان شكل قانون الانتخابات، لن تكون معركة حقيقية خارج البقعة المسيحية.

صحيح أن عناوين الصراع التقليدية ستكون شبيهة تحديداً بتلك التي اعقبت عودة العماد ميشال عون من المنفى وخروج سمير جعجع من السجن، حتى الآن، مضافاً اليها عرض عضلات القيادات المسيحية أمام الناخبين بغية إقناعهم بمن كان "الأصدق" في محاولة تحصيل حقوقهم، إلا أن انجرار الجميع سياسياً، من دون استثناء، الى المستنقع السوري سيكون من العوامل المؤثرة في صناديق الاقتراع المسيحية.

باكراً جداً حدّد عون وجعجع وأمين الجميل خياراتهم من الأزمة السورية، وحين دخل "حزب الله" طرفاً مباشراً في الصراع السوري، لم تتأخر هذه القيادات في بلورة مواقفها حيال الربط "الدفاعي" الذي أقامته "الضاحية" مع ريف القصير السوري.

قالها عون حرفياً "انا ضد توسيع "حزب الله" عملياته في الجولان"، لكن خصوم الرابية قوّلوه ما لم يقله، إذ أن "الجنرال" لم يطبّق المعادلة نفسها على القصير، وإن كانت الرابية ترفض كل أشكال التدخل في الشأن السوري، مطالبة الحكومة والجيش القيام بواجباتهما حيال هذا الواقع.

للعديد من الاعتبارات يتحصّن العونيون بسلسلة من الأسباب الموجبة التي "تشرعن" العمليات القتالية لـ"حزب الله" في القصير. وما لم يُسمع على لسان كبار مسؤولي الحزب، تلتقطه الآذان من أفواه "البرتقاليين". ولن يكون مبالغاً فيه القول إن "تغريدات" مسيحيي 8 آذار، في الصالونات المغلقة ترسم ملامح "جبهة ممانعة" ضد مسيحيي الطرف الآخر المناهضين لتدخل "حزب الله" في سوريا.

وفيما يرى "التيار الحر" في خسارة "جبهة النصرة" والمجموعات التكفيرية في سوريا، سقوطاً لمشروع تقسيم سوريا، واستباقاً لمعركة لاحقة يفضل ان تحصل على الارض السورية بدل أن نشهد فصولها المؤلمة لاحقاً على أرض لبنان، فإن لمسيحيي 14 آذار رايهم المختلف تماماً.

يرى جعجع ان تدخّل "حزب الله" في سوريا لا يقدّم ولا يؤخر، مفترضاً ان دعماً كهذا لن يستطيع "تغيير حركة التاريخ" لنظام ساقط حتماً. وسيكون منسجماً كثيراً مع نفسه بتحميل الحزب التداعيات المباشرة لمشاركته في معارك القصير.

في الصورتين ما يقود الى الاستنتاج التالي: لو حمل ميشال عون نفسه البارودة وتوجّه الى القصير خوفاً من مدّ تكفيري لن ينفع معه استعادة الـ 64 مقعداً لأن الرأس المسيحي نفسه سيكون في دائرة الخطر، فسيجد كل قاعدته الشعبية المسيحية تبصم على خياره "العسكري".

بالمنطق نفسه، سيلحق "القواتيون" بخيار "حكيمهم" بتحريم قتال "حزب الله" على الأراضي السورية حتى ولو تجاوز "الغول" التكفيري الحدود الدمشقية، للعبث بأمن الملعب اللبناني.

لكن ماذا عن الشريحة المسيحية الصامتة؟ ماذا عن الفئة المسيحية المتردّدة، لكن "الذهبية"، التي إليها تتوجّه أنظار المتحاربين المسيحيين وشركات الإحصاءات لمعرفة اتجاهاتها حين يحين أوان فتح صناديق الاقتراع؟

القصير آخر الخيط، بالنسبة لهؤلاء، وليس أوله. وحساباتهم "ستبدأ من تطبيق "الإبراء المستحيل" على العونيين والقواتيين الذين ادخلوهم في نفق المعارك العبثية التي ضيّعت الحقوق المسيحية وصولا الى أدائهم في "إعادة تحصيل" هذه الحقوق".

حبل الانتقادات عند هؤلاء قد يصل الى الكنيسة، السابقة أو الحالية، والى الإدارة السيئة لقيادات فشلت في التنسيق بين بعضها لـ"سحب" قانون الانتخابات!

المكيال الواحد في النظرة الى "رموز" اخفقت في توحيد "الجبهة" المسيحية، في مقابل الكتل الشيعية والسنّية والدرزية الضابطة لشارعها تحت راية المرجعية الواحدة، ينطبق على ما يجري في القصير حالياً.

فالفلتان السياسي، بحسب مسيحي حيادي، "لا يمكن سوى ان ينجب فلتاناً أمنياً، فكيف اذا كانت الأزمة بحجم تغيير النظام في سوريا بالنار وليس بالحوار"؟.

من المتوقع ان يقول هؤلاء كلمتهم في صناديق الاقتراع، ليطبشوا الميزان باتجاه احد فريقي الصراع المسيحي. لن تكون القصير وحدها في البال. سيكون الأمر مجرد تفصيل امام حكمهم على "إنجازات" قيادات ما بعد التحرّر من الوصاية السورية، في قدرتهم على التحرّر من التبعية للحلفاء!

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)