إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | إلى أين يأخذ "حزب الله" لبنان؟ التورّط يرتّب انتهاكات لقرارات دولية
المصنفة ايضاً في: مقالات

إلى أين يأخذ "حزب الله" لبنان؟ التورّط يرتّب انتهاكات لقرارات دولية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 750
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
إلى أين يأخذ "حزب الله" لبنان؟  التورّط يرتّب انتهاكات لقرارات دولية

اخذ " حزب الله" لبنان من خلال مشاركته المعلنة والصريحة في الحرب السورية الى مجموعة حقائق يعتقد انه بات يتعذر القفز فوقها وتتحدث عنها كل الاوساط من دون اسهاب علنا، خشية المساهمة في زيادة التوتر. اولى هذه الحقائق التي يصعب ان يجد الحزب من يدافع عنه في شأنها نقله الازمة السورية الى لبنان مع الاحتمالات المفتوحة على فتنة سنية شيعية، وفق ما بدا في مشهدين متلازمين في كل من طرابلس وصيدا بحيث ان كلام الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله عن محاولة عزل مشاركة الحزب عن الفتنة المحتملة في الداخل يتناقض مع تداعيات اداء الحزب. ويقول مطلعون في هذا الشأن ان الحزب عمم على عناصره انضباطا كليا ازاء اي رد فعل على هذه المشاركة كما حصل في صيدا في السعي الى دفن احد عناصره الذين قتلوا في القصير انسجاما مع محاولته ابقاء جهده منصبا في سوريا وعدم نقله الى معركة جانبية في لبنان وتخوفا من اتهامه بانه هو الذي فتح لبنان على فتنة كان يفترض ان يتحسب لها في مشاركته في الحرب ضد القصير.

ويعتبر متابعون ان الحزب اطاح بهذه المشاركة جملة "خطوط حمر"، اذا صح التعبير. فالحزب نقض ما ورد في اتفاق الطائف لجهة انه " يقتضي عدم جعل لبنان مصدر تهديد لامن سوريا وسوريا لامن لبنان في اي حال من الاحوال ". في حين انه اعطى اي حكم مستقبلي في سوريا وبناء على تدخله ورقة من اجل ان يعاود احياء طموحه بالتدخل في لبنان بناء على مصالحه. ومن غير المتوقع ان يكون النظام في سوريا من حلفاء الحزب على رغم الحرب التي يقودها في القصير وسواها الى جانب النظام. وهذه النقطة بالذات تحرج حلفاء الحزب المسيحيين خصوصا التيار العوني الذي على رغم الترويج اخيرا لسقوط اتفاق الطائف فانه برر مصالحته مع النظام السوري بانه لم يعد لديه مشكلة معه ما دام النظام خرج من لبنان، رافضا في المقابل بشدة ما اعتبره مشاركة سنية وتهريبا للسلاح من السنة في لبنان وتعاطفهم مع الثورة السورية.

والحزب خرق القرار 1701 مما قد يقدم ذرائع لاسرائيل بخرقه ايضا مضعفا حجة لبنان بالتمسك به من خلال اعلانه نيته تسلم سلاح " كاسر للتوازن"، كما قال الامين العام للحزب في حين ان القرار يمنع بيع او امداد اي فرد او تنظيم بالاسلحة والمعدات. لذلك لم يكن غريبا مواجهة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الموقف الذي اعلنه السيد نصرالله معتبرا ان هذا الموقف يكشف لبنان و المقاومة معا.

والحزب خرق ايضا القرار 1559 الذي وان ناهضه طويلا كونه طالب في احد بنوده بحل الميلشيات اللبنانية ونزع سلاحها، فان لبنان وبعد سحب النظام السوري قواته من لبنان انسجاما مع هذا القرار كما اعلن الرئيس السوري بشار الاسد على اثر الانسحاب الذي حفزه اغتيال الرئيس رفيق الحريري رافضا الاقرار بالضغط الشعبي من لبنان من اجل الانسحاب، اضطرعبر حلفائه الى الاقرار بالقرار. لكن هؤلاء الافرقاء جميعهم سعوا الى الالتفاف على القرار من خلال محاولة اقناع المجتمع الدولي بعدم الاصرار على هذا البند وتركه للمعالجة الداخلية على رغم معرفة الجميع بان سلاح الحزب ليس سلاحا محليا بل هو سلاح اقليمي ولاهداف اقليمية في الدرجة الاولى. الا ان اخراج الحزب سلاحه الى خارج لبنان نحو سوريا اسقط الاحتضان الداخلي كليا مع الطابع الاقليمي الذي اتخذه علنا ومن دون اي مواربة بحيث ان الغطاء الداخلي لم يعد متاحا لا من خلال طاولة حوار ولا من خلال اي بيان وزاري محتمل. وبات سلاح الحزب عنصرا من عناصر البحث على طاولة اي تفاوض اقليمي ودولي، وفق ما كان يفترض به ان يكون في الاصل، ولو انه ابقي من ضمن الاستهلاك السياسي المحلي في انتظار المفاوضات الاقليمية والدولية التي كانت متصلة بعملية السلام في المنطقة والتفاوض على النووي الايراني. اضف الى ذلك ابراز الحزب عبر مشاركته في الحرب السورية انه ليس مقاومة دفاعا عن ارض لبنانية محتلة، مما قد ينطبق عليه طابع الميليشيا التي توظف قدراتها حيث تتطلب مصلحة دول او تنظيمات على رغم رفضه اعتباره مجرد ميليشيا واصراره على توصيفه رسميا وشرعيا بـ"المقاومة ".

وتبعا لذلك يخشى معنيون سياسيون كثر ان يكون لبنان اضحى في عين العاصفة على مستويات عدة، على غرار ما كان عليه عقب صدور القرار الظني لدى القضاء البلغاري في قضية تفجير بورغاس. اذ تفيد معلومات ان جهودا ضخمة بذلت على اثر صدور القرار من اجل تفادي ضربة عسكرية اسرائيلية كانت مقررة للبنان عقب بت هذا الموضوع، نظرا الى اهمية مطار بورغاس بالنسبة الى اسرائيل والولايات المتحدة على السواء. وقد نجا لبنان من هذا الاحتمال بصعوبة بالغة نتيجة اتصالات دولية استثنائية.

ويدرك الجميع ان هذه المعطيات لن تغير مضي الحزب في المشاركة الى جانب النظام في الحرب السورية كما ان اي موقف للدولة اللبنانية لن يكون مؤثرا في موقف الحزب وقد اتخذ قراره بمعزل عن كبار مسؤوليها ومؤسساتها وبمعزل عن تقدير مصلحة لبنان في ذلك. ولذلك لا يلوح مأزق الفراغ السياسي والدستوري في لبنان فحسب بل ايضا خروج شياطين عدة من قماقمها في الوقت نفسه.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)