إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | رأي هيئة الاستشارات بناء على طلب وزارة الداخلية.. شربل لـ"النهار": جاهز للانتخابات وألغيت أي عذر
المصنفة ايضاً في: مقالات

رأي هيئة الاستشارات بناء على طلب وزارة الداخلية.. شربل لـ"النهار": جاهز للانتخابات وألغيت أي عذر

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 552
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
رأي هيئة الاستشارات بناء على طلب وزارة الداخلية.. شربل لـ"النهار": جاهز للانتخابات وألغيت أي عذر

في خضم المعارك في طرابلس التي حجبت الانظار عن المأزق الانتخابي والحكومي في البلاد مع إقتراب نهاية العقد العادي للمجلس النيابي من دون إقرار قانون جديد للإنتخاب أو المصادقة على تمديد ولاية المجلس الحالي، ومع تعثر جهود الرئيس المكلف تمام سلام لتشكيل حكومته، بدا رأي هيئة التشريع والاستشارات الذي أجاز لحكومة تصريف الاعمال تشكيل هيئة الاشراف على الانتخاب وعقد النفقات لتمويل الانتخابات، بمثابة نافذة تخرق الجدار المأزوم وتوفر مخرجا قانونيا يتيح إنجاز الانتخابات وفق القانون النافذ.

حتى الآن، تتعامل القوى السياسية مع الملف الانتخابي على أساس قانون الستين، بقطع النظر عن المواقف المتفاوتة منه وفي غالبيتها رافضة له. ولكن غياب التوافق على البديل فضلا عن تعذر إنضاج مشروع قانون التمديد، لا يترك الخيارات متاحة امام القوى السياسية خصوصا وأن أي إستخفاف بالترشيحات المقدمة مسبقا يمكن ان يؤدي الى فوز اصحابها بالتزكية إذا ظلت الامور على حالها. علما ان تقديم الترشيحات على اساس الستين لا يعود ملزما ويسقط إذا حسم خيار التمديد وصدر التعديل بقانون.

في موازاة تقديم الترشيحات التي بدأت تتوالى إلى وزارة الداخلية، يبدو وزير الداخلية مروان شربل منسجما مع ما يمليه عليه القانون النافذ. وقد جدد موقفه القائل بجهوز وزارته لإجراء الانتخابات في موعدها. ولم يكن موقفه في إطار المزايدة او الممازحة. إذ تعكف دوائر وزارة الداخلية المعنية بالملف الانتخابي على إنجاز الترتيبات اللازمة على قاعدة أن الانتخابات حاصلة في 16 حزيران المقبل.

وقد جاء رأي هيئة الاستشارات في وزارة العدل ليعزز هذا المنحى.

فالرأي جاء وفق المعلومات التي توافرت لـ"النهار" على أثر مراسلة وجهها شربل الاثنين الماضي وحدد فيها طلبه الرأي في مسائل أربع:

- هل يمكن حكومة تصريف أعمال أن تعمد إلى تشكيل هيئة الاشراف على الانتخابات؟

- هل يمكن حكومة تصريف اعمال عقد سلفة خزينة لتأمين النفقات المطلوبة لإجراء الانتخابات؟

- هل يمكن إصدار مرسوم بلجان القيد المطلوب تعيينهم من اجل الانتخابات؟

- هل يمكن إصدار مراسيم في شأن ما يحق للمرشحين صرفه ( إذ ان هناك قسمين أحدهما على المرشح وقيمته 150 مليون ليرة، والثاني متحرك يصدر بموجب مرسوم عن مجلس الوزراء)

ومعلوم أن ثمة أمورا اخرى تحتاج إلى مجلس الوزراء للنظر في شأنها مثل مسألة إقتراع المغتربين التي تتطلب تعديلا في قانون الانتخاب لجهة تصحيح الخطأ المتعلق بتوزع عدد المقترعين حسب الدوائر ( 200 ضمن كل دائرة) .

وبعدما حاز شربل رأي الهيئة الذي أجاز إنعقاد مجلس الوزراء للنظر في هذه الامور، ينتظر ان يبلغه إلى رئيس الحكومة لإبداء الرأي وإتخاذ القرار في شأن الدعوة إلى عقد جلسة أو لا.

واستوضحت "النهار" شربل رأيه في الموضوع، فأكد جهوز وزارته لإجراء الانتخابات، مشيرا الى أنه لجأ إلى رأي هيئة التشريع والاستشارات لأنه في حاجة إلى قرارات حكومية عائدة إلى إتمام بعض الاجراءات والامور المتعلقة بالانتخابات. وهذا لا يتم الا عبر إنعقاد مجلس الوزراء لإتخاذ القرارات في شأنها.

وقال إنه "باستكماله الاجراءات والترتيبات العائدة لإجراء الانتخابات، يكون قد ألغى أي عذر يمكن التذرع به من أي جهة بأن ثمة تقصيرا أو تأخيرا من وزارة الداخلية يستدعي تأجيل الانتخابات". وبذلك يصبح أي تأجيل لأسباب سياسية لا تقنية. وتكون الاسباب الموجبة للتأجيل "الظروف القاهرة".

وعليه، تعود الكرة إلى الحكومة المستقيلة وتحديدا الى رئيسها للدعوة إلى عقد جلسة لمجلس الوزراء إستنادا الى رأي هيئة الاستشارات والتشريع.

أوساط الرئيس نجيب ميقاتي رفضت استباق التعليق على الموضوع قبل الاطلاع على رأي هيئة التشريع باعتبار انه لم يصل بعد الى رئاسة الحكومة ولم يتم الاطلاع على مضمونه.

من جهة أخرى، استبعدت مصادر وزارية مطلعة أن يلجأ ميقاتي إلى دعوة الوزراء إلى جلسة للحكومة، بإعتبار أن الحكومة، وقبل استقالتها، طرحت موضوع هيئة الاشراف على الانتخابات وسقطت بالتصويت وكان من ضمن الاسباب التي دفعت رئيس الجمهورية الى تعليق الجلسات الحكومية، فهل يمكن العودة إلى طرح موضوع في حكومة تصريف أعمال، سقط عندما كانت هذه الحكومة تتمتع بكل صلاحياتها؟ وأشارت إلى أن الحكومة أرسلت مشروعها إلى المجلس النيابي ولم يحظ بفرصة درسه أو عرضه. وبات الامر الآن منوطا بالنواب لإتخاذ القرار في شأن الاستحقاق الانتخابي وعدم رمي مسؤوليته في ملعب حكومة مستقيلة.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)