إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان: المقاومة أسمى من الغرق في رمال الفتنة
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان: المقاومة أسمى من الغرق في رمال الفتنة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 530
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سليمان: المقاومة أسمى من الغرق في رمال الفتنة

اختار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان زيارة قيادة الجيش عشية الاحتفال بعيد المقاومة والتحرير، وهي مناسبة تحلّ هذا العام في خضم تطورات اقليمية ومحلية ضاغطة، حيث تزداد الاعباء على المؤسسة العسكرية في الداخل وعلى الحدود.

وعلى ايقاع تطورات طرابلس وانخراط فريق لبناني في المعارك السورية والخشية من بدء تسرب النار السورية الى الداخل اللبناني، جدد سليمان تأكيد نصائحه وتحذيراته من مغبة الوقوع في المحظور تكرارا، فكانت له رسائل واضحة تتصل بالاستراتيجية الدفاعية التي قدم تصورا لها ضمنه تفاصيل الهدف والدور للسلاح المقاوم، ورسائل تتعلق بـ«اعلان بعبدا» الذي أجمع أفرقاء الحوار عليه.

أما تناول رئيس الجمهورية لانخراط افرقاء لبنانيين في الازمة السورية، فقد جاء «من منطلق الحرص على جميع المكونات وعلى المعاني السامية للمقاومة بعيدا من الغرق في رمال الفتنة»، وحسم الجدل حول استمرارية قيام المجلس العسكري بمهامه تأمينا لاستمرارية المؤسسة ومنعا للفراغ، غير ان الابرز هو اعادة رئيس الجمهورية كرة التمديد الرئاسي وتجاوز الاستحقاقات الدستورية الى ملعب الاخرين بعبارته الدّالة «أملي ان يحل 24 ايار القادم ويكون آخر يوم لي في الرئاسة، فآتي للاحتفال بنهاية هذه الولاية في هذه القاعة بالذات».

وتوجه سليمان الى الدول العربية كافة والدولة التركية الصديقة لبذل كامل الجهود المتاحة لديهم لتحرير المخطوفين اللبنانيين في سوريا «الذين لا يساعد اختطافهم اي قضية لا بل يضر بسمعة الجهة الخاطفة».

وقال سليمان «ان لبنان نراه اليوم يفتش عن قانون انتخابي. وللاسف يجد نفسه بين قانون مذهبي او آخر بائد او خيار التمديد. اننا لم نتعلم من الدروس التي جعلت من وطننا ساحة، واليوم نتيح وبأرادتنا المجال ليعود وطننا مجددا ساحة او نتقاتل في ساحة اخرى كساحة القصير او اخرى داخلية كساحة طرابلس، ونكاد نتقاتل في ساحة صيدا. ان هذا معيب ويدل الى اننا لم نعتبر من دروس الماضي. يجب علينا الا ندفع ثمن ديموقراطية الاخرين فلنتمسك بديموقراطيتنا، والا نجتهد كثيرا للتهرب من اجراء الانتخابات والتذاكي من اجل تحقيق هذا الهدف».

اضاف «ان الانتخابات مظهر ديموقراطي تميزنا به منذ سبعين سنة، وعلينا الا نتخلى عنه. واليوم يوجد في لبنان حكومة تصريف اعمال فيما الفراغ بدأ يتسلل الى اماكن عدة في الدولة، وكذلك في الجيش، الا اننا لن نسمح بحصول الفراغ في الجيش، وقد فوضنا المجلس العسكري بأعضائه الحاليين وبرئاسة قائد الجيش تولي شؤون المجلس مجتمعا. لم نشعر يوما ان المجلس العسكري يختلف عن القيادة بل هو مندمج دائما بقراراته وتحضيرات القيادة ومسار صنع القرار في قيادة الجيش، لذلك من الطبيعي ان يتكلف بإدارة الشؤون، وعندما تتاح الفرصة بأسرع وقت تتم تعبئة الفراغ وتأمين الاستمرارية في الجيش بالدرجة الاولى وكذلك في سائر المراكز».

اضاف: «اننا اليوم في صدد تأليف حكومة والامر متعثر، فيما كان التكليف سهلا حيث منح 124 نائبا اصواتهم للرئيس المكلف (تمام سلام) الذي لم يفسح له المجال للتعبير عن وطنيته وحسن أدائه، فتم وضع الشروط والشروط المضادة من الجهات كافة. وفي هذا المجال، اتمنى ان يثق الجميع برئيس الحكومة، واني ادعمه بشكل كامل لممارسة وطنية بعيدة عن الكيدية تتعلق فقط بمصلحة لبنان وحمايتها. ذلك ان لبنان لا يفيده وزير بالناقص او وزير بالزائد بل ما يفيده هو الارادة الطيبة لاداء جيد ومتوازن وعادل بين الجميع لمنع التفرد والكيدية. وقد اكدت التجارب السابقة ما اقوله اليوم».

وقال «ان الموضوع الاساس يكمن في معرفة كيفية حماية لبنان والحفاظ على استقراره الامني والاقتصادي. اننا نحمي لبنان اولا بتطبيق القرار 1701 والتزام قرارات الشرعية الدولية، وثانيا، بإعلان بعبدا الذي توافقنا عليه في هيئة الحوار. اما الامر الثالث الذي يؤمن حماية لبنان، فهو الاستراتيجية الدفاعية التي تقدمنا بها الى هيئة وهي وثيقة يمكن البناء عليها لتنظيم علاقة واضحة تصب في المصلحة الوطنية بين الجيش والمقاومة المدعومين من قبل معظم الشعب اللبناني».

وقال سليمان انه على الجيش «ان يحمي المواطن في طرابلس وصيدا ويدافع عن الحدود البرية ويمنع ادخال واخراج الاسلحة والمسلحين»، وأكد ان ثقة المواطنين بالجيش كبيرة جدا، ودعا السياسيين، والحكومات كونها تمثل ارادة الشعب الى تأمين الغطاء السياسي للجيش في كل تحركاته، «ليس على قاعدة استعمال السياسيين له لتأمين الغطاء لانفسهم. فالغطاء السياسي هو للجيش والحكومة ملزمة بتنفيذ ارادة الشعب وتشريع هذا الغطاء. ولكم مني الدعم الكامل».

اضاف: «ان على الدولة المحافظة على حقوق العسكريين الذين يسقط منهم الشهداء والجرحى وكان منهم من سقط اخيرا في طرابلس من خلال سلسلة الرتب والرواتب واعادة النظر بسن التقاعد لهم وللموظفين المدنيين. ويجب اعادة النظر في هذه المعايير في اسرع وقت في مجلس النواب».

وسأل «كيف يمكن لوطن ان يعطي مثالا رائعا بالمقاومة والتضحية فيما الاتجاه فيه يميل من جهة الى تصرفات ومشاريع تعزز المذهبية من دون ان تحترم الكفاءة، وتعطل الالية المدروسة للتعيينات، ومن جهة ثانية، الى المحاصصة». واعتبر أن ذلك «بعيد عن فكر المقاومة السامي»، ورأى أن معاني المقاومة «اعلى واسمى من كل المعاني ومن ان تغرق في رمال الفتنة، ان في سوريا، او في لبنان، اكان ذلك لدى شقيق او صديق. ان الامل لا يزال كبيرا بالمبادئ التي يعتنقها الجيش اللبناني ومعاني المقاومة السامية التي حاربت وحررت ليس من اجل قضية مذهبية بل من اجل قضية وطنية قومية بكامل ابعادها».

وجدد قائد الجيش العماد جان قهوجي في كلمته العهد، باسم شهداء الجيش والجرحى والمعاقين من أبنائه، «بأننا سنبقى جيشاً موحداً، وفياً في التزاماته من أجل الحفاظ على المبادئ الدستورية، ومن أجل وطن سيد حر ومستقل». وقال «لن نسمح بأي تطاول علينا يهدف إلى إخراجنا من المعادلة كي تسنح الفرصة للمتآمرين بضرب وحدة لبنان».

واكد «أن حماية الجيش الموحد والقوي مسؤولية السلطة السياسية التي يجب أن تكون حامية له وضامنة لعمله الميداني».

وكان في استقبال سليمان وزير الدفاع فايز غصن وقهوجي ورئيس الاركان اللواء الركن وليد سلمان.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)