إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | التمديد: تسوية شيعية ـ سنّية بحبّة كــرز درزية
المصنفة ايضاً في: مقالات

التمديد: تسوية شيعية ـ سنّية بحبّة كــرز درزية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 622
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
التمديد: تسوية شيعية ـ سنّية بحبّة كــرز درزية

قضي أمران لا واحد: تمديد ولاية مجلس النواب واستمرار قانون 2008 نافذاً حتى انتهاء الولاية الجديدة كي يعود الجدل عندئذ إلى أوله، حيث انتهى أمس. الاستحقاق التالي ليس أقل حظاً: تأليف حكومة الرئيس تمام سلام بمواصفات وشروط وظروف مختلفة. لم تكن هي نفسها يوم التكليف

نقولا ناصيف

تطوى غداً صفحة تمديد ولاية مجلس النواب كي تفتح منذ مطلع الأسبوع المقبل صفحة مصير الحكومة الجديدة، لن تخلو بدورها من اشتباك سياسي حاد. على هامش الانتقال من استحقاق الى آخر، يجبه المجلس الدستوري بدوره امتحاناً صعباً عند خوضه في مراجعتَي إبطال قانون تمديد ولاية المجلس بعد إقراره غداً. إحداهما من رئيس الجمهورية ميشال سليمان، والأخرى من نواب التيار الوطني الحرّ، كلف الرئيس ميشال عون الوزير سليم جريصاتي والنائب إبراهيم كنعان التحضير لها.
في مدة قصيرة فاصلة بين نشر القانون في الجريدة الرسمية الأسبوع المقبل ونهاية ولاية مجلس النواب في 20 حزيران، يواجه المجلس الدستوري عامل الوقت لإنجاز قراره في أقل من أسبوعين قبل انقضاء الولاية الحالية، والفسح في المجال ـــ إذا قرر إبطاله ـــ أمام مخرج دستوري سريع يستبق 20 حزيران. سيكون كذلك أمام أحد خيارين: التسليم بحيثيات تمديد الولاية ودستوريتها، أو إبطال قانون يضع البلاد مجدداً على طريق الفراغ.
في حصيلة الأمر، أفضى تمديد ولاية البرلمان إلى بضع ملاحظات:
أولاها، سقوط الوهم الذي صدقه الأفرقاء المسيحيون عندما قيل لهم إنهم هم الذين يصنعون قانون الانتخاب. بعدما أفرط الطرفان السني والشيعي في القول بأنهما يقفان وراء الموقف المسيحي الموحد من قانون الانتخاب، تبين أنهما يسيّران هذا الموقف في الوجهة التي يريدانها. لم يسقط قانون 2008 ولم يخلفه قانون آخر، ومُدّد للنتائج المنبثقة من قانون 2008 في انتخابات 2009 أقل من نصف ولاية، من دون أن يخرج المسيحيون بمكسب من معركة قاسية وطويلة خاضوها منذ أكثر من سنة على قانون الانتخاب.
بل الأصح أنّ تمديد الولاية بالإبقاء على موزاين القوى داخل المجلس كان أقرب إلى إجراء انتخابات نيابية جديدة بالقانون نفسه. ويكمن مغزى التمديد أيضاً في أن موازين القوى هذه من شأنها ـــ بعد تجربة تعذّر الاتفاق على قانون جديد للانتخاب وإجراء الانتخابات، وضع انتخابات رئاسة الجمهورية بدورها بعد 10 أشهر أمام خطر الفيتوات المتبادلة، للمرة الثانية بعد انتخابات 2007 التي انتهت إلى شغور المنصب.
ثانيتها، رغم أن رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط كان السبّاق الأسبوع الماضي إلى المناداة بتمديد ولاية المجلس سنتين، لم يقع التمديد إلا بعد مفاوضات أجراها رئيس المجلس نبيه برّي مع الرئيس فؤاد السنيورة. لم يكفِ تفاهم برّي وجنبلاط على التمديد، ولا تفاهم السنيورة وجنبلاط على الإصرار على انتخابات وفق قانون 2008. في الحالين كان الأفرقاء المسيحيون خارج تسوية صنعها الشريكان اللدودان الشيعي والسنّي من أجلهما فقط، وأضافا حبة الكرز الدرزية على قالب التسوية، على نحو مشابه تماماً لاتفاق الأفرقاء هؤلاء على تحالف رباعي خاض انتخابات 2005 وأبرم من ثم تفاهمهم على تأليف أولى حكومات الرئيس فؤاد السنيورة. حينذاك، كان عون خارج الاتفاق، وحزبا الكتائب والقوات اللبنانية والمسيحيون الآخرون على هامشه.
للمرة الثانية يتطلب حزب الله مثل هذا التحالف عندما يشتري الوقت، وهو يواجه استحقاقاً داهماً يضعه في دائرة الخطر: كان عليه عام 2005 استيعاب صدمة خروج سوريا وجيشها من لبنان وانتقال الأكثرية إلى الفريق الآخر ومقاومة القرار 1559 وحماية سلاحه في الداخل. وبدا عام 2013 يحاول استيعاب صدمة انهيار النظام السوري وحاجته إلى الانخراط المباشر في الحرب السورية دفاعاً عن النظام بحجة حماية مقاومته وسلاحه.
ثالثتها، أن المسيحيين ـــ بمن فيهم الكنيسة المارونية ورئاسة الجمهورية وأحزابهم ـــ لم يخسروا معركة قانون جديد للانتخاب فحسب. بل أُرغموا على القبول بتمديد ولاية المجلس، بالأكثرية السنية ـــ الشيعية ـــ الدرزية، من دون إلغاء قانون 2008 الذي يرفضونه، وأبقوا على نتائجه من دون ضمان بأن لا يتكرر سجال الأشهر المنصرمة في أيلول 2014. خسرت بكركي مطالبتها بقانون يعيد المناصفة الحقيقية إلى المسيحيين في قانون جديد، وخسر رئيس الجمهورية رهاني إجراء الانتخابات النيابية في موعدها وإقرار النسبية، وكان يأمل أن يختم عهده بها، وقوّض الأفرقاء المسيحيون تجربة إجماعهم لأول مرة منذ سنوات على صيغة موحدة لقانون انتخاب يعيد الاعتبار إلى ناخبيهم ونوابهم.
كان الأمل الأخير، القليل الإيمان بتفاهمهم، في اجتماعات عقدتها بكركي في الأيام المنصرمة على التوالي مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، ثم عون، ثم رئيس الجمهورية انتهت إلى اتفاقهم على رفض تمديد ولاية المجلس، كرّره علناً البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ثم الرئيس ـــ وأعاد التلويح بمراجعة الإبطال ـــ ورئيس تكتل التغيير والإصلاح. فإذا هم على هامش ما اتفق عليه الطرفان السني والشيعي. عاد حزبا الكتائب والقوات اللبنانية الى الحضن السني، وخرج عون من المواجهة منهكاً مرتين: عندما تذهب قوى 8 آذار الى جلسة التمديد متفرقة ومشتتة، وعندما يذهب شريكان مسيحيان رئيسيان لعون هما حزب الطاشناق وتيّار المردة الى التصويت على ما سيقترع ضده رئيس التكتل. سقط اقتراح اللقاء الارثوذكسي بفيتو سني، واقتراح القانون المختلط بفيتو شيعي. ولا يزال قانون 2008 نافذاً بإرادة الفيتوين معاً مع حبة الكرز الدرزية.
ولعلّ المفارقة في ذلك كله ان جنبلاط تخلى لاول مرة عن رئيس الجمهورية في خيار اجراء الانتخابات النيابية بعدما كان السبّاق الى الترشح لها وجبهة النضال الوطني في نيسان الماضي، وسارع الى التقدم بمراجعة إبطال قانون تعليق المهل، وأوحى بأن الانتخابات واقعة وفق القانون النافذ. كان قد تخلى قبل ذلك، مطلع الشهر نفسه، لأول مرة ايضاً عن شريكه الآخر الرئيس نجيب ميقاتي وحكومته. كذلك حال الوعود التي قُطعت للبطريرك بقانون انتخاب يرضي المسيحيين وينصف تمثيلهم.
رابعتها، ان الاشتباك المقبل على الحكومة الجديدة سينتهي في نهاية المطاف بخاتمة مشابهة لانتخابات 2013. في ظل فيتوات متبادلة يصبح الجمود افضل الخيارات المتاحة. لا تزال قوى 8 آذار تفصل بين استحقاقي الانتخابات والحكومة، وهو مؤشر الى استمرار تمسكها بشرطيها: الحصول على الثلث +1 من مقاعد الحكومة كجزء لا يتجزأ من مشاركتها فيها تبعاً لتمثيلها في مجلس النواب في معزل عن حجم تمثيل الفريق الآخر، واحتفاظ عون بحقائب وزرائه نفسها. بدوره الرئيس المكلف يتمسك بشروطه للتأليف، ولا يرى في تصلب الفريق الآخر سبباً لحمله على الاعتذار عن عدم تأليف حكومته الاولى.
اذ ذاك يصبح التمديد لحكومة تصريف الاعمال وقتاً اضافياً حلاً أمثل ربما.

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)