إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الرابية وحلفاؤها: آن أوان المراجعة
المصنفة ايضاً في: مقالات

الرابية وحلفاؤها: آن أوان المراجعة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 643
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الرابية وحلفاؤها: آن أوان المراجعة

بينما كان نبيه بري وفؤاد السنيورة، يكشّان سوياً «ملك» الانتخابات على رقعة شطرنج عين التينة، وينصّبان التمديد رابحاً مشتركاً على خشبة الاستحقاق، كان ميشال عون يعدّ من الرابية، المقاعد التي سيبتلعها «القاشوش البرتقالي» بعد عشرين يوما، وفق «قانون الستين».

صباح يوم الثلاثاء الماضي، كانت الجولة الأخيرة من الأرقام والإحصاءات على طاولة الرابية. باكراً جداً، استدعى «الجنرال» آخر الدراسات الراصدة لـ«التسونامي العوني». ازداد الرجل نشوة واتسع بؤبؤا عينيه حين سمع الأخبار الطيبة تأتيه من دوائر التماس التي ستمكّنه من اجتياز امتحان الصناديق بتفوق.. صار في الجيب.

لم يمزح «الجنرال»» حين راح يغربل بعض الأسماء المعروضة أمامه، للترفيع حيناً وللإحالة إلى التقاعد أحياناً أخرى. ولم يكن يناور حين سأل عن أحوال الماكينة الانتخابية، ومكامن ضعفها، ومدى جهوزيتها للانطلاق في سباق الأيام المعدودة. ولم يكن أيضاً يفاوض على «عناده» كي يحسّن وضعيته المستقبلية في الحكومة العتيدة أو في موقع الرئاسة الأولى.

كان جدياً في كل ما يقوم به. كما كان جدياً حين أقفل الباب مرة واثنتين وثلاثاً بوجه كل ما أتاه من جانب الحلفاء، وتحديداً «الثنائي الشيعي»، كي يقنعه بمبررات التمديد. يعرف جيداً أن انشغالات الضاحية الجنوبية تتخطى لعبة الأرقام المحلية وتركيباتها الحكومية والتشريعية. ومع ذلك، لم يرفع يده عن الزناد. يريد الانتخابات و«نقطة على السطر».

اعتقد عون أنّ بإمكانه تعرية جلسة التمديد من ميثاقية «القميص المسيحي» عبر إحراج كل مسيحيي «قوى 14 آذار» وجعلهم يقفون إلى جانبه في خيار مقاطعة الجلسة، وإذ بهؤلاء يسيرون بـ«الصفّ»، لأنّ فرض الانتخابات سيسقط عنهم ورقة التين الاخيرة.

وإذ بالاستحقاق يطير. المسألة ليست تفصيلاً تكتياً بالنسبة لـ«حزب الله» كي يدير محركاته الاحتوائية. لا هي بحجم ملف الكهرباء وأزمة المياومين، ولا هي بوزن تركيبة حكومية معطّلة لأن مقاعدها تضيق على جبران باسيل. إنها أكبر من كل المحطات الخلافية التي اعترضت طريق تفاهم مار مخايل منذ ولادته.

ولهذا تعطّلت لغة الحوار.

طبعاً ليست المرة الأولى التي تتعكر فيها مياه المجرى بين الرابية والضاحية الجنوبية، ولكن سرعان ما كانت تنظّف بتدخل سريع من الجانب الشيعي، لرفع مطالب «الجنرال» على الراحات، أو أقله الوقوف على خاطره.

ولكن في هذه الجولة اتسع قطر دائرة الالتباسات: العلاقة مع عين التينة مزروعة أصلاً بالألغام. وها هي اليوم بنشعي تنضمّ إلى قائمة «الحردانين» (شبه غياب نواب سليمان فرنجية عن جلسات «تكتل التغيير»)، و«الطاشناق» يعلنون قبل أي تكتل آخر انحيازهم للتمديد، فيما يعاني «القوميون» مع حليفهم «البرتقالي» من أزمة «وجودية»، فيما تتوجس المعارضة السنية من الخطاب العوني إزاء الشريك السني، أما «المير» طلال ارسلان فيغرّد خارج السرب، ناهيك عن إشارات تلقاها «الجنرال» بأن أكثر من عضو في «التكتل» ينوون المشاركة في جلسة التمديد وأول هؤلاء نعمة الله ابي نصر.

إذاً، الخلل في منظومة العلاقات الرابطة بين مكونات «8 آذار» صار فاقعاً، وموثقاً بالتصريحات والبيانات، وحتى بمحاضر الجلسات. سوء تنسيق وإدارة يسري على معظم المستويات وفي جميع الملفات والاتجاهات.

لا تعني هذه الجردة أنّ دفّ الانتخابات سيفرّق الأحباء، ولكن ثمة أسئلة مشروعة: ما هو الأثر سيتركه التباين الانتخابي على جسد العلاقة بين أهل «التفاهم»؟ ما هي الضمادات التي سيستخدمها «حزب الله» لمعالجة هذه الأزمة؟ وهل باتت الحاجة إلى آلية تنسيق ضرورة ملحة؟ وهل سيكون فرض قانون انتخابات جديد ترياق الداء المستجد؟

كيف سيتصرف «حزب الله» ونبيه بري مع متطلبات التأليف الحكومي بعد التمديد ربطاً بمتطلبات «الجنرال»... هل ثمة «أجندة» لدى هذا الثلاثي للتعامل مع استحقاق الرئاسة الأولى بعد سنة بالتمام والكمال؟ من هو مرشح «8 آذار» لقيادة الجيش، وهل يمكن أن يسري التمديد المجلسي على كل المجلس العسكري ولا سيما رئيسه العماد جان قهوجي؟

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)