إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | «الجنرال» يسدّد آخر ركلات «الوقت الضائع»
المصنفة ايضاً في: مقالات

«الجنرال» يسدّد آخر ركلات «الوقت الضائع»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 635
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

«الجنرال» يسدّد آخر ركلات «الوقت الضائع»

الإبراء من التفاهمات، ليس مستحيلاً بالنسبة لبعض النواب العونيين. يقولونها بالفم الملآن ولكن «جنرالهم» يقول العكس تماما.

وبينما كان 97 نائبا يبصمون في ساحة النجمة على قرار التصاقهم بالكراسي، لمدة 17 شهرا، كان «تكتل التغيير والإصلاح» يوّثق «حرده» صوتاً وصورة بجلسة استثنائية في الرابية. كل شيء يوحي أنّ ميشال عون عاتب على كل من لم يقف إلى جانبه، وعلى من لم يتفهّم جنوحه إلى ميدان المعركة بدلاً من الاستسلام لحضن التمديد.

كان الرجل مقتنعاً بجدوى حصول الاستحقاق واستثمار تلك اللحظة، ومؤمنا بما ستنتجه صناديقها، لكنه عجز عن تعميم قناعاته على حلفائه. أما «حزب الله» فيستخدم في هذه الأيام عدسة «الزوم أوت»، لرصد المشهد من خارج أطره الضيّقة، ولكنه أيضاً فشل في تظهير «نيغاتيف» الصورة أمام شريكه المسيحي.

عند تقاطع التمديد، حصل الافتراق. «التيار الوطني الحر» و«حزب الله» ليسا الوحيدين اللذين أفلتا يديّ بعضيهما. حتى سليمان فرنجية و«الطاشناق» ذهبا بعيدا في تمايزهما، وسجّلا موافقتهما على قانون التمديد، لمزيد من «الميثاقية» للجلسة التاريخية. نواب زغرتا وبرفقتهم اميل رحمة ونائبا «الطاشناق»، رفعوا الأيدي تأييداً للتمديد، فيما «رفاقهم» البرتقاليون كانوا يحملون الطعن الدستوري على راحاتهم في الرابية.

ولكن من يعرف «الجنرال» جيدا يدرك أنّ وقفة المنبر يوم أمس، هي الأحب الى قلبه. يرفع سبابته بوجه الجميع، ليثبت لناسه أنّه حرّ من أي ارتباطات. يقدّم الدليل الحسيّ على أنه المتحكّم بصوته ولا شريك له فيه. يؤكد لجمهوره أنّه زعيم بكل ما للكمة من معنى ولا مانع عنده من مواجهة كل الكرة الأرضية.

هكذا أراد أن يقدم نفسه حين انتصبت قامته أمام عدسات الكاميرات، يقف وراءه رتل من جنوده المتأهبين للمواجهة عبر الطعن أمام المجلس الدستوري. الهدف الأخير الذي سيسجله العونيون في مرمى «الحقوق المسيحية الضائعة»، لينهوا مشوار «استعادة المقاعد المسروقة»، بآخر «شوطة» يمكن تسديدها على أرض الخصوم في الوقت الضائع.

لكن تناقض المشهدين، بين «تحت» في المجلس، و«فوق» في الرابية، لا يلغي أبداً، «مارونية الزواج» العابر للحدود المسيحية ـ الشيعية، وفق توصيف أحد نواب «التكتل». صحيح أنّ التباين في وجهات النظر يتكرر مرة بعد مرة، إلا أنّه لا يعني أبداً أنّ ما تمّ بناءه طوال سبع سنوات، سينهار في غمضة عين. معادلة يؤكد عليها أكثر من نائب عوني، ومن دون مواربة.

بنظر هؤلاء للحزب خصوصيته ولـ«التيار» اعتباراته. ولا عيب إذا لم يحصل التلاقي في كل مرة. وقد يكون الخلاف حول التمديد نقطة سوداء في سجل التفاهم، لكن يجوز أيضاً الاستفادة من التباعد، للتأكيد على استقلالية كل فريق... مع العلم أنّ جبران باسيل ذهب كثيراً في اعتراضه على ما حصل، معتبراً أنّ «العلاقة لن تبقى هي ذاتها». ما يطرح السؤال عما إذا كان «التمرّد الجبراني» اجتهاد شخصي، أم نتاج إيعاز قيادي... أم مجرد شكوى عفوية تعبّر عن وجع اللحظة الأولى!

الجواب جاء على لسان «الجنرال» في اجتماع «التكتل»، أمس، عندما قال بصريح العبارة ان التفاهم بيننا وبين «حزب الله» هو تفاهم إستراتيجي وغير قابل لاعادة النظر ونقطة على السطر.

ومهما تكثّف الغبار على طريق الرابية ـ الضاحية الجنوبية، فالتواصل لا ينقطع أبداً بين الجانبين، علما أنّ قيادتي «حزب الله» و«أمل» بدتا حازمتين في التعاطي مع هذه المسألة من خلال تطويق أي «شطحة إعلامية» قد تصدر من أحد النواب أو القياديين الحزبيين، للتمريك على «الجنرال» أو المقربين منه، وذلك من باب الحرص على العلاقة الثنائية وحمايتها من «خدش التمديد».

ولهذا أصرّ عون على إحراج المجلس الدستوري، حيث اعتبر إثر الاجتماع، أنّ «المجلس الدستوري أمام امتحان كبير»، متمنياً ألا يرتكب الخطأ التاريخي.

واشار إلى أنّه «وصلنا الى هنا بسبب تعطيل المجلس النيابي بعد اغتيال رئيس شعبة المعلومات اللواء وسام الحسن وكان من الممكن اعداد قانون انتخابي أفضل، ووصلنا الى هنا بعد ان تقدمت جميع القوانين التي فيها انصاف نسبي وانصاف مطلق».

واعتبر عون أن «لا ارادة لديهم بإجراء الانتخابات»، لافتاً الانتباه الى أنه «قد تكون لأسباب حسابية لأن قانون الستين لا يضمن الأكثرية التي يريدونها»، سائلاً «ما هي الضمانات بالوصول الى قانون انتخابي في المستقبل؟».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)