إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | خطر المخيمات يعود مجدداً تحت وطأة اللجوء الكثيف.. حسم الطعن هل يعزز حظوظ حكومة من "غير الحزبيين"؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

خطر المخيمات يعود مجدداً تحت وطأة اللجوء الكثيف.. حسم الطعن هل يعزز حظوظ حكومة من "غير الحزبيين"؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 634
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
خطر المخيمات يعود مجدداً تحت وطأة اللجوء الكثيف..  حسم الطعن هل يعزز حظوظ حكومة من "غير الحزبيين"؟

لا تقتصر الانعكاسات الخطيرة لمعركة القصير على مفاعيل إنتصار "حزب الله" على الساحة الداخلية وترجمته برفع منسوب التشدد والتصلب في الخطاب والممارسة حيال الاستحقاقات السياسية والدستورية الداهمة. فالحزب الذي ذهب بعيدا في إنخراطه إلى جانب النظام السوري في حربه الداخلية، من دون الأخذ في الاعتبار المناخ المذهبي المحلي المتشنج، كرس بتجاهله هذا الواقع، الفرز بين الطائفتين السنية والشيعية، والذي يرى مراقبون أنه بلغ مستويات اللاعودة، خصوصا في ظل إنقطاع التواصل على المستوى القيادي بين الطائفتين.

وأخطر ما يخشاه المراقبون هو الاستنزاف والاستدراج الذي ستتعرض له الساحة اللبنانية في المرحلة المقبلة، على خلفيتين: الاولى الاحتقان في الشارع السني بفعل الاستفزاز الذي يعرضه له الفريق الشيعي، إن من خلال الاستخفاف بمشاعر الجمهور السني حيال ما يتعرض له الشعب السوري، وهو من الغالبية السنية، وقد بلغ حد الاستفزاز توزيع الحلوى في الشوارع والأحياء اللبنانية احتفالا بالنصر المحقق في القصير على هذا الشعب.

أما الأمر الثاني فيرتبط بحركة اللجوء الهائلة التي سجلت في الأيام الاخيرة والتي دفعت رئيس الجمهورية إلى إعلان عجز الدولة اللبنانية عن التعامل مع هذا الملف بعدما بات اللاجئون من سوريا " عبئا على الحكومة والشعب".

وإذا كان كلام سليمان يؤشر للأزمة ببعديها الإنساني والاجتماعي، فإن لأوساط سياسية هواجس أكبر على الخلفية السياسية والأمنية للحركة المتنامية للتهجير، خصوصا أن معركة القصير لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة في الحرب الدائرة في سوريا، مما يعني أن حركة التهجير مرشحة لأن تزيد وتتفاقم. يضاف إليها المصابون من الجرحى، وليسوا جميعا من المدنيين. وتحذر الاوساط السياسية المشار اليها عبر "النهار" من إعادة تحريك البحث في إقامة مخيمات لهؤلاء في ظل العجز الحكومي عن تأمين الإيواء لهم.

والمعلوم أن فكرة إقامة المخيمات كانت طرحت جدياً على طاولة مجلس الوزراء قبل استقالة الحكومة لكنها سقطت في ظل رفض بعض القوى السياسية لها وفي مقدمها "التيار الوطني الحر" الذي كان اعلن على لسان وزيره في الحكومة جبران باسيل رفض فريقه السياسي لهذا الأمر.

لكن الموضوع يعود مجددا من خلال اقتراح يدرسه، وزير الدولة للشؤون الاجتماعية وائل أبو فاعور مع القوى السياسية. وتقول أوساط السرايا أن الموضوع طرح،لكنه لا يزال ضمن الاقتراحات ولم يبلغ مستوى جدياً.

وقد وجه رئيس الجمهورية في الاجتماع الذي عقده مع سفراء الدول الخمس الكبرى قبل أيام رسالة واضحة حول المخاطر المترتبة على هذا الموضوع إذا لم يحظ لبنان بالمساعدة الدولية.

يذكر أن مبادرة النقاط الخمس التي طرحها سليمان جاءت نتيجة التوافق عليها مع رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي في الاجتماع الذي عقد يوم الأربعاء الماضي في قصر بعبدا. وقد وضع ملفا اللاجئين وموقف لبنان الرسمي من أحداث سوريا في يد رئيس الجمهورية من موقعه رئيساً للبلاد والوحيد الذي يتمتع بالصلاحيات الدستورية لإعلان الموقف اللبناني. ذلك أن السلطة التنفيذية معطلة بين رئيس مستقيل للحكومة ورئيس مكلف من دون حكومة، فيما وزير الخارجية يطلق مواقف لا تعبر عن رأي الحكومة.

وترجح الاوساط السياسية استمرار حال الفراغ على مستوى السلطة التنفيذية، بما أن الرئيس المكلف تمام سلام لن يستأنف حركة اتصالاته إلا بعد صدور قرار المجلس الدستوري بالطعن بالتمديد النيابي. لكن هذا لا يعني أن ملامح الحكومة لم تتبلور بعد. ذلك أن الانقسام الحاد والشروط التي يتبادلها فريقا النزاع حول المشاركة في الحكومة، أمور تعزز التوجه نحو حكومة من غير الحزبيين، بحيث يقابل عدم تمثيل "حزب الله" فيها، عدم تمثيل "تيار المستقبل" على السواء.

وفي هذا المجال، تقول مراجع بارزة في "المستقبل" أن التيار الأزرق لم يشترط يوما عزل "حزب الله" عن الحكومة، ولم يرم إلى استبعاده، بل رفض التطرف الذي ذهب اليه "حزب الله" في ممارسته السياسية وانخراطه في سوريا.

ليس واضحا إذا كان في الكلام المستقبلي تراجع عن سقوف عالية ارتطمت قبل حسم معركة القصير، أو انه فتح ثغرة في جدار الأزمة المسدود يعبد الطريق أمام قيام حكومة من غير الحزبيين.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)