إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | "لفتة" بري تجاه سلام احتواء لفكّ ارتباطه عن سليمان.. حملة 8 آذار على الرئاسة تجمد قديم الحكومة على قدمه
المصنفة ايضاً في: مقالات

"لفتة" بري تجاه سلام احتواء لفكّ ارتباطه عن سليمان.. حملة 8 آذار على الرئاسة تجمد قديم الحكومة على قدمه

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 501
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
"لفتة" بري تجاه سلام احتواء لفكّ ارتباطه عن سليمان.. حملة 8 آذار على الرئاسة تجمد قديم الحكومة على قدمه

اما وقد سلك قانون تمديد ولاية المجلس النيابي طريقه نحو التنفيذ مع تعطيل المجلس الدستوري عن ممارسة صلاحياته بالنظر في الطعنين المقدمين اليه، قبولا او رفضا، ومع تعطل السلطة التنفيذية المنقسمة بين حكومة مستقيلة ورئيس حكومة مكلف، بدت معالم الهجمة السياسية والإعلامية لفريق الثامن من آذار على رئيس الجمهورية متوقعة بما انه تكمل سيناريو الفراغ المقدر للبلاد ان تعيش فيه حتى تبلور المشهد السوري.

 

فالرئاسة باتت الموقع الاخير المحصن دستورياً بعدما سقطت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وغابت حظوظ تشكيل حكومة جديدة، فيما المجلس النيابي مطعون في ولايته الجديدة وإن مع وقف التنفيذ.

وفي رأي مراجع سياسية بارزة أن الحملة لا تستهدف شخص رئيس الجمهورية حصراً لمواقفه المتقدمة من الموضوع السوري، وإن كانت في جانب كبير منها تستغل هذا الامر لتصفية حسابات خاصة، وإنما هي ترتكز في الدرجة الاولى على استهداف المقام الاول في البلاد لاستكمال مشهد الفراغ والضغط في اتجاه تهميش صلاحيات الرئاسة في تولي إدارة الازمة.

ولم يكن ينقص تلك الحملة الا الموقف الاخير للرئيس ميشال سليمان الذي شكا فيه الى الامم المتحدة الخروق السورية المتكررة للسيادة اللبنانية، فكان أن أعطى مادة جديدة دسمة تتيح استعادة الماضي ونبش دفاتره ولا سيما تلك المتعلقة بما اثمرته" العلاقات المميزة" بين بيروت ودمشق.

وسط هذه الحملة، بدت لفتة "كريمة" من رئيس المجلس نبيه بري في إتجاه رئيس الحكومة المكلف تمام سلام أعلن فيها عدم تخليه عنه، كاشفاً عن "رغبة صادقة" في تسهيل عملية تأليف الحكومة، وكان سبقها نصيحة قدمها الوزير السابق وئام وهاب دعا فيها سلام إلى الاستماع إلى بري، مما أعطى انطباعا بأن ثمة توجهاً لدى فريق 8 آذار لتسهيل مهمة سلام بعد الشروط التعجيزية التي زرعت في طريقه، وأن الرئيس بري يتولى الاخراج الملائم لهذا التوجه.

للمراجع السياسية البارزة رأي يخالف هذا الانطباع. فاحتضان بري لسلام ليس الا لإحتواء الرئيس المكلف وسحبه من التحالف مع رئيس الجمهورية، خصوصا بعدما لمس فريق 8 آذار في الآونة الاخيرة ومع ارتفاع حدة خطاب سليمان أن حظوظ تفاهم رئيس الجمهورية والرئيس المكلف على صيغة حكومية باتت مرتفعة وان سليمان مرشح في مرحلة لاحقة لقبول أي صيغة يقدمها له الرئيس المكلف على قاعدة منع استمرار الفراغ والتهميش في الفترة الباقية من الولاية الرئاسية وهي لا تتجاوز الاشهر الأحد عشر.

ولا تتوقف المراجع في قراءتها لغزل رئيس المجلس للرئيس المكلف عند هذا الحد، فهي ترى أنه بداية لتسويق صيغة حكومية جديدة تسقط صيغة الثمانات الثلاث لسلام. وقد بدأ فعلا الكلام عن تلك الصيغة القائمة على أساس 9-9 -6 أي 9 وزراء لقوى 8 آذار و9 لقوى 14 آذار و6 وزراء للحصة الوسطية التي يفترض ان تضم كلا من رئيس الجمهورية وسلام والنائب وليد جنبلاط.

وهنا يبرز المزيد من أهداف حملة قوى 8 آذار على رئيس الجمهورية والرامية إلى إخراج سليمان من موقعه الوسطي إلى الموقع الاقرب من قوى 14 آذار. وهذا يعني عمليا أنه لن يكون لرئيس الجمهورية في مثل هذه الصيغة وزيران لأنه سيقتطع ذلك من حصة سلام او جنبلاط.

وترى المراجع ان هذه الصيغة ليست في الواقع الا إخراجا لمطلب الثلث المعطل الذي تتمسك به قوى 8 آذار شرطا اساسيا لأي حكومة مرتقبة. وترجح ان تشهد المرحلة المقبلة حركة تسويقية لهذه الصيغة لدفع الفريق الآخر الى القبول بها تحت ضغط الحاجة إلى حكومة جديدة، وعلى قاعدة أن أي حكومة واقع أو امر واقع أو كل ما يحلو للجميع تسميتها لا يمكن أن ترى النور تحت أي ظرف من الظروف وأي محاولة في هذا الاتجاه ستقود البلاد إلى الانفجار.

إذاً، قوى 8 آذار تنتقل بالحملة الرئاسية إلى مرحلة متقدمة من المواجهة وتعطيل قيام الحكومة، بهدف إبقاء القديم على قدمه رغم التململ الذي يمكن تلمسه لدى الرئيس المستقيل نجيب ميقاتي من الوضع الحالي. فهو لا يخفي امام زواره انزعاجه من الوضع الشاذ الراهن، ذلك ان البلاد، بحسب قوله، في حاجة الى قرارات واجراءات فورية لمواجهة التردي على كل المستويات. ويسأل ما هي صلاحية رئيس الوزراء إذا لم يكن قادرا على دعوة الوزراء إلى الاجتماع؟

في موازاة التعطيل، حركة ناشطة للنائب جنبلاط ليس على خط تسريع تأليف الحكومة أو السير بخيار الامر الواقع، وهو كان أبلغ سلام موقفه الرافض لهذا التوجه صراحة عندما التقاه الاسبوع الماضي، ولكنها حركة في hتجاه تلمس المشهد الاقليمي في ضوء المعطيات المستجدة اخيرا. وعلم في هذا المجال ان جنبلاط سيوفد الوزير وائل ابو فاعور الى الرياض للقاء عدد من المسؤولين السعوديين، فضلا عن لقاء الرئيس سعد الحريري وذلك في إطار تحضير خطوات المرحلة المقبلة.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)