إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الحملات على سليمان تتجاهل أسباب تحرّكه والمفاعيل تنفتح على مقاطعة ديبلوماسية
المصنفة ايضاً في: مقالات

الحملات على سليمان تتجاهل أسباب تحرّكه والمفاعيل تنفتح على مقاطعة ديبلوماسية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 583
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الحملات على سليمان تتجاهل أسباب تحرّكه والمفاعيل تنفتح على مقاطعة ديبلوماسية

تثير الحملات على رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان استغراب مراقبين لا يفهمون كيف يمكن ان يقبل سياسيون ان يتغاضى رئيس البلاد عن تعرض مواطنين لبنانيين لقصف من دولة مجاورة ولا يستطيع رفع الصوت رافضا ذلك ، الى درجة انتقادهم رسالة علم وخبر اعتزم تقديمها الى الامم المتحدة على انتهاك السيادة اللبنانية . ومع ان هناك انقسامات سياسية معروفة الا ان المخيف بالنسبة الى هؤلاء هو الخلط بين ما هو سياسي وما هو قانوني او دستوري من جهة والولاءالمستمر لسياسيين للخارج على حساب مصلحة لبنان من جهة اخرى . كما يتم تجاهل شكوى تقدمت بها سوريا قبل عام تماما الى الامم المتحدة ضد لبنان بدعوى انه يصدر الارهاب اليها بناء على توقيف الجيش اللبناني باخرة لطف الله 2 او يتم تجاهل توجه حزب لبناني للمشاركة في الحرب السورية في تجاوز كلي للسلطات الرسمية على كل مستوياتها وباعتراف صريح انه تلبية لطلبات خارجية من دون ان يحق لرئيس الجمهورية الاعتراض على رغم ان لهذا التدخل تداعيات خطيرة على لبنان ، او حتى يتم تجاهل اعترافات وزير سابق محسوب على النظام السوري بنيته إحداث تفجيرات في لبنان، في مؤشر بالنسبة الى هؤلاء المراقبين على ما كانت مخاوفهم منذ بداية الحرب ان يعمد النظام السوري الى تخريب لبنان وضرب استقراره في موازاة ثورة الشعب السوري ضده وفي محاولاته ابتزاز الخارج على ما دأب انطلاقا من تحكمه بالساحة اللبنانية في اتجاه تفجيرها او تهدئتها . وتتفهم مصادر ديبلوماسية وسياسية المواقف التي يطلقها الرئيس سليمان من زاوية انه ووفقا لما يشعر كثر من زواره جهد للموازنة بين كل الافرقاء في البلد من دون اتخاذ اي موقف يمكن ان يعتبر انحيازا الى هذا الفريق او ذاك علما ان هناك تجاوزات كثيرة حصلت وتم السكوت عليها لهذه الاسباب . الا انه يبدو انه اختار عدم السكوت بعد الآن في ضوء جهد واضح من حلفاء النظام السوري لجعل سنته الاخيرة في الحكم صعبة بل مستحيلة ، فلم يعد لديه خيار بمسؤوليته عن حماية الدستور وحماية اللبنانيين وبعد اطاحة اعلان بعبدا وحتى مشروعه للاستراتيجية الدفاعية سوى ان يخطو في اتجاه ما يملي عليه موقعه . ويخفف معنيون وطأة هذه الحملات انطلاقا من واقع ان اي رئيس للجمهورية في سنته الاخيرة وايا يكن قويا يتعرض لما يتعرض له سليمان راهنا فكيف اذا كان يتخذ مواقف سيادية ضد ما يذهب اليه حلفاء النظام السوري؟ واستضعافه ومحاولة عزله يأتيان خصوصا الى جانب اعتباره مناهضا للنظام السوري ومعاديا له من باب عدم تضامن طائفته معه نظرا الى الطموحات الرئاسية لغالبية المسؤولين المسيحيين الى الرئاسة الاولى .

الا ان بعض السياسيين ممن يدورون في فلك 8 آذار يقولون بعدم توازن شكوى رئيس الجمهورية من النظام والمعارضة السوريين على السواء، كما لا يستهينون بالابعاد التي تترتب على الخطوات المعلنة من الرئيس سليمان علما انه حاول ولا يزال ان يدرأ عن لبنان مفاعيل تدخل " حزب الله" في سوريا على الصعيد العربي باتصالات مباشرة تفيد معلومات انه اجراها بعدد من الملوك والزعماء العرب من اجل الا يكون هناك اجراءات يمكن ان تطاول اللبنانيين عشوائيا . فبحسب هؤلاء فان المفاعيل المباشرة للمواقف التي اتخذها سليمان ليست سهلة على الاطلاق . اذ من اولى ترجماتها، على سبيل المثال، لا الحصر تعطيل زيارة الممثلة العليا للامن والسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون لوزارة الخارجية ولقائها الوزير المحسوب على " حزب الله" والذي تمرد على ارادة رئيس الجمهورية في الاعتراض والشكوى على القصف السوري للبلدات اللبنانية على رغم تحميل البعض في 8 آذار رئيس الحكومة المستقيلة نجيب ميقاتي مسؤولية تعطيل اللقاء . في اي حال فان استنكاف اشتون عن اللقاء قد يفتح الباب على مقاطعة ديبلوماسية عربية وغربية للخارجية اللبنانية الممثلة بوزير الخارجية الذي سبق ان استفز الدول العربية بموقفه الذي تخطى سياسة النأي بالنفس المعلنة من الحكومة اللبنانية بدفاعه عن النظام السوري ومشاركة " حزب الله" في الحرب الى جانب النظام. وفي حال اصرت قوى 8 آذار على ابقاء حكومة تصريف الاعمال فان وزارة الخارجية ومن تمثل ستكون اشبه بوضع الرئيس السابق اميل لحود في ولايته الممدّدة قسرا من النظام السوري آنذاك لجهة المقاطعة العربية والغربية له باستثناء احاطته من النظام السوري وايران . وليس واضحا تاليا اذا كانت الدول العربية ستقبل أن يمثل وزير الخارجية لبنان في اي اجتماع عربي محتمل اذا كان المعيار لذلك هو التصاق وزير الخارجية بالحزب وعدم تمثيله لارادة الدولة اللبنانية .اضف الى ذلك ان مسألة استمرار الحزب في وضع يده على الخارجية اللبنانية في اي حكومة قريبة سيرتب تبعات كبيرة على لبنان تماما على ما اثقلت الحكومة المستقيلة من حيث عدم توازنها وسيطرة الحزب على قراراتها على كل من رئيس الجمهورية والحكومة على حد سواء . وهو امر يقول هؤلاء السياسيون في 8 آذار يؤدي الى عزل الفريق الشيعي معنويا وليس عمليا كما يؤدي الى تشدده في التعاطي الداخلي بذريعة استهدافه سياسيا ولا يساهم ذلك في تسهيل الوضع في البلد .

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)