إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حكم الفراغ: تعطيل الحكومة وعزل رئيس الجمهورية 8 آذار قلقة من خيار الأمر الواقع وتهدّد بالتصعيد
المصنفة ايضاً في: مقالات

حكم الفراغ: تعطيل الحكومة وعزل رئيس الجمهورية 8 آذار قلقة من خيار الأمر الواقع وتهدّد بالتصعيد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 437
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

حكم الفراغ: تعطيل الحكومة وعزل رئيس الجمهورية 8 آذار قلقة من خيار الأمر الواقع وتهدّد بالتصعيد

تتطور الأوضاع الأمنية وتتسارع وتيرة التفجيرات المتنقلة في مناطق مختلفة، فارضة أولويتها على ما عداها من استحقاقات سياسية داهمة ومتفاقمة تحت وطأة مخاطر تفشي الفراغ في المؤسسات الدستورية في البلاد.

 

وإذا كان تصاعد وتيرة التفجيرات الامنية ينبىء بتعاظم إحتمالات تفلتها من عقالها وخروجها عن سيطرة القوى السياسية التي تقف وراءها، ويؤشر لنقل البلاد إلى مرحلة متقدمة من الانخراط أكثر في الاتون السوري، فإن انعكاساتها لن تكون أقل خطورة على الملف الحكومي الذي يبقى معلقا في انتظار استعادة دوره على أجندا الاهتمام السياسي.

وفي هذا السياق، تتناقض الاجواء السائدة البلاد بين فريقي الازمة. ففي حين يستعد رئيس الحكومة المكلف تمام سلام لإعادة تشغيل محركاته من اجل استئناف مشاوراته لتأليف الحكومة في ضوء سريان الولاية الجديدة الممددة للمجلس النيابي بعد سقوط أي بارقة أمل في المجلس الدستوري، تبدي قوى 8 آذار في أوساطها الضيقة خشيتها ان تدفع شروطها التعجيزية، الرئيس المكلف نحو السير في حكومة يتفق على صيغتها مع رئيس الجمهورية.

ومبعث هذا القلق ان الحملة الشرسة التي يقودها بعض هذا الفريق على سليمان بهدف عزله وتهميشه في الأشهر المتبقية من ولايته، معطوفة على محاولات استمالة سلام وفك تحالفه مع رئيس الجمهورية، قد تنتج ردة فعل عكسية تدفع الرجلين نحو خيار الامر الواقع، على قاعدة تشكيل حكومة غير استفزازية لا تتضمن أيا من أفرقاء النزاع : لا "حزب الله" ولا "تيار المستقبل" او الاحزاب الاخرى بماً ينزع اي ذريعة او مبرر لرفضها او معارضتها من أيدي أي من الفريقين وهما اللذان رفعا اساسا سقوف مشاركتهما في الحكومة عاليا جداً، بما يجعل من الصعب جداً على أي منهما التراجع عن مطالبه.

وعليه، وتجنبا للوصول الى مثل هذا الخيار، تتحرك قوى 8 آذار في اتجاه تسويق الصيغة الحكومية الجديدة التي طرحتها في التداول أخيرا والقائمة على ٩ وزراء لكل من فريقي الثامن والرابع عشر من آذار مقابل حصة من 6 وزراء للفريق الوسطي الذي يضم كلا من رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والنائب وليد جنبلاط.

و تؤكد مصادر 8 آذار ان هذه الصيغة هي الأمثل لحصول قواها على الثلث الضامن في الحكومة بعدما رفضت بشكل قاطع السير بالصيغة التي يطرحها سلام والقائمة على توزيع بالتساوي على قاعدة 8-8-8. في المقابل، يرفض سلام الصيغة المشار اليها متمسكا من جهته بصيغته انطلاقا من رفضه إعطاء الثلث المعطل لأي فريق وتجديد تأكيده انه الضمان، واستعداده للاستقالة اذا استقال وزراء من فريق معين واختل بذلك التوازن داخل الحكومة.

وترى أوساط وسطية ان قوى8 آذار ستستمر في شروطها التعجيزية حتى إرهاق الرئيس المكلف وكسب المزيد من الوقت، من دون ان تكون نيتها دفعه الى الاعتذار وذلك لرغبتها في استمرار حال المراوحة والستاتيكو وابقاء حكومة تصريف الاعمال.

وهذه القوى لا تسقط من حساباتها لجوء سليمان وسلام الى تشكيل حكومة يوقع رئيس الجمهورية مرسومها. وهي بدأت لهذه الغاية النظر في خطط مواجهة مثل هذا الخيار. وبدأت تسوق أجواء تهدد بعدم تسليم الوزارات بما يشبه العصيان المدني اذا اضطرها الامر. علما ان ثمة من يرى ان هذا الكلام لا يتجاوز حدود التهويل والترهيب لمنع سلام من الأقدام على اي خطوة متفردة.

ولا توافق هذه الأوساط فريق 8 آذار على خشيته ان يقدم سلام على تقديم تشكيلة حكومية الى رئيس الجمهورية لا تحظى بقبول قوى 8 آذار انطلاقا من اقتناعها ان سلام لن يتفرد بمبادرة لا تلقى توافقا وطنيا.

وتشير الأوساط عينها الى ان تحريك الملف الحكومي سيكون رهن موقف النائب وليد جنبلاط الذي يوفد في عطلة نهاية الاسبوع الوزير وائل ابو فاعور الى المملكة العربية السعودية لاستطلاع آراء المسؤولين في المملكة، في ضوء المعطيات المحلية والإقليمية بعد سقوط مدينة القصير والقرار الدولي بتسليح المعارضة السورية، فضلا عن نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية، علما ان ابو فاعور كان زار أمس سلام وأطلعه على الحركة التي يقوم بها جنبلاط.

وفي هذا السياق، تنقل أوساط الرئيس المكلف عنه عزمه على استئناف حركة اتصالاته ومشاوراته، بعد النتائج التي خلص اليها المجلس الدستوري وفشله في الاجتماع للبحث في الطعنين المقدمين اليه في شأن تمديد الولاية النيابية.

وثمة عامل آخر لا يقل أهمية يعطيه سلام أولوية، يتمثل في تدهور الوضع الامني والعجز عن مواجهته في غياب حكومة فاعلة، مما يدفعه الى التعجيل في إتخاذ قراره.

وفي حين تستبعد هذه الاوساط أي خطوة إجرائية مثل التأليف أو الاعتذار، أكدت أن عطلة نهاية الاسبوع ستكون مناسبة لتنشيط حركة المشاورات من أجل إحداث خرق محتمل مطلع الاسبوع المقبل.

في أي حال، وفي انتظار أن تتمخض المشاورات حكومة، يبقى حكم الفراغ هو السائد بعدما "أثمر" تعطيل المؤسسات تعليق العمل فيها، وحان الان دور رئاسة الجمهورية.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)