إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان: لا مشاورات استباقية للحوار.. والجولة الخليجية بعد 11 حزيران
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان: لا مشاورات استباقية للحوار.. والجولة الخليجية بعد 11 حزيران

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 735
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سليمان: لا مشاورات استباقية للحوار.. والجولة الخليجية بعد 11 حزيران

وقّت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان دعوته لإعادة اطلاق جلسات هيئة الحوار الوطني اعتباراً من الحادي عشر من حزيران المقبل، ربطاً بمعطيات داخلية واقليمية تتقاطع عند ضرورة عودة جميع الأفرقاء اللبنانيين الى طاولة الحوار.

يأتي في طليعة هذه المعطيات تلك الإشارات الأمنية السلبية المقلقة وشظايا الأزمة السورية التي بدأت تصيب بتداعياتها السلبية الواقع اللبناني والتهديدات الإسرائيلية التي تجاوزت الخروقات اليومية إلى عمليات تجريف للتراب الوطني في مزارع شبعا المحتلة.

يأتي التوقيت مصحوباً بتشجيع دولي على معاودة الحوار الوطني، عبّرت عنه برقية الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز ورسائل ومواقف عدة، دولية وعربية، أكدت أهمية الحوار بين اللبنانيين لتجاوز المخاطر المحدقة ببلدهم.

وتقول مصادر رئاسة الجمهورية لـ"السفير" «إنه إضافة إلى هذه العوامل فإن الرئيس سليمان لم يترك مناسبة إلا وكان يطرح فيها مسألة معاودة اطلاق الحوار وهو سبق له أن أجرى مروحة واسعة من المشاورات واللقاءات التي شملت أقطاب هيئة الحوار وقيادات سياسية وروحية عدة.

وإذا كانت القيادات الدينية قد أجمعت على ضرورة الإسراع بمعاودة الحوار وفي مقدمها البطريرك الماروني بشارة الراعي، إلا ان الانقسام السياسي ظل حائلاً دون تأمين ظروف توجيه الدعوة، خاصة أن أي طرف لم يعلن رفضه مبدأ الحوار، إنما كانت هناك شروط وشروط مضادة ورهانات على تطورات ما في الوضع السوري يستفيد منها أحد الافرقاء، وهذا ما نبه إليه رئيس الجمهورية عندما حذر من ان الرهانات "ستؤدي إلى نتائج خطيرة على الجميع والأجدر بالافرقاء الإنصات إلى صوت العقل وتغليب المصلحة الوطنية العليا، ومغادرة كل اشكال الرهانات التي ثبت مراراً وتكراراً انها لم تجلب إلا الخسارة للجميع».

وأوضحت المصادر «ان اكتمال الظروف المحلية والإقليمية والدولية هي التي سرّعت في تحديد موعد الحوار وان اللقاءات التي جرت أواخر الأسبوع الماضي ومطلع الأسبوع الجاري والتي ستستمر إلى ما قبل انعقاد هيئة الحوار لا تدخل في إطار المشاورات الثنائية، فهي إما جاءت بناء لموعد سابق أو استناداً إلى طلب مستعجل من الشخصيات التي أرادت لقاء رئيس الجمهورية لأنه بعد الدعوة للحوار، لن تكون هناك مشاورات استباقية طالما أن كل الأمور ستبحث على الطاولة ومن يريد الاستيضاح والاستفسار حول هذا الأمر أو ذاك، فإن رئيس الجمهورية على استعداد لتبيان الأسباب التي أملت هذه الخطوة التي هي في غاية الأهمية ومردودها سيكون كبيراً على اللبنانيين».

وأضافت المصادر «أن رئيس الجمهورية ما برح يؤكد ويشدّد ويذكر بأهمية التمسك باتفاق الطائف الذي ثبت أنه يشكل مظلة أمان للبنان تقيه الدخول في تجربة الحرب المرة مجدداً، وهو بذلك كان يذكّر أيضاً باتفاق الدوحة الذي ارتكز إلى الطائف في مقاربته للوضع المستجدّ والخطير في حينه، وبما ان هذا الاتفاق أناط برئيس الجمهورية التوافقي تحديد توقيت الحوار والمعايير التي على أساسها يتم اختيار أقطاب الحوار، فإنه سيتحمّل مسؤولياته في هذا الصدد.

وعلم أن تغييراً وحيداً سيطرأ على تركيبة أقطاب الحوار، يتمثل بحلول ميشال المر مكان نجله الياس المر الذي زار أمس القصر الجمهوري والتقى الرئيس سليمان.

يذكر أن المر الابن شارك قبل ايام قليلة في اجتماع قيادات قوى فريق 14 آذار الموسع في منزل الرئيس سعد الحريري في وادي ابو جميل، بينما كان شارك في الحوار سابقاً بوصفه أحد رموز الفريق الوسطي المحسوب على رئيس الجمهورية.

وفيما أعلنت قوى 14 آذار أن وفداً منها سيزور بعبدا قريبا، استقبل سليمان في بعبدا، امس، الرئيس فؤاد السنيورة وناقش معه موضوع الحوار، مشدداً على "أهمية لقاء اعضاء هيئة الحوار الوطني في الظروف التي يمر بها لبنان والمنطقة وفي ظل الاحداث ذات الصلة بالشأن الداخلي التي حصلت في الايام الاخيرة". كما استقبل النائب بطرس حرب للغاية نفسها.

وحول الجولة الخليجية التي يزمع سليمان القيام بها إلى كل من السعودية والكويت وقطر والإمارات، اكتفت المصادر بالقول «إن التحضيرات جارية لإنهاء كامل الترتيبات المتصلة بهذه الزيارة والتي ستكون سريعة، مع ترجيح أن تتم بعد جلسة الحوار في الحادي عشر من الشهر المقبل بحيث يذهب رئيس الجمهورية بعدما يكون قد أعاد جمع الأفرقاء السياسيين، الأمر الذي يساعد في عملية إقناع قادة هذه الدول بالتراجع عن قرارات اتخذوها بشأن قدوم رعاياهم إلى لبنان».

على الصعيد الحكومي لا سيما ما يتصل بالمالية العامة والانفاق الحكومي، دعت المصادر الرئاسية «إلى الإقلاع عن محاولات حشر رئيس الجمهورية إعلامياً في موضوع توقيع مرسوم الـ8900 مليار ليرة، لأن سليمان ليس في وارد ترقيع الملف، لأن المشكلة ليست كذلك إنما في ميزانية العام 2012 وميزانية الدولة".

تضيف المصادر: "ليس معقولاً ولا مقبولاً أن يمر عهد بكامله من دون إعداد موازنة، وهذا ما دفع رئيس الجمهورية لإجبار النواب على فعل شيء ما شرط أن يصدقوا بأنه لن يتراجع عن موقفه وهو بالفعل لن يتراجع، وإذا اعتقدوا أنه سيتراجع فإن هذا الانتظار هو انتظار سراب. علماً أن رئيس الجمهورية أوجد الفتوى التي تيسّر الحل، والتي أسموها استدارة، وهي ليست كذلك، وتتمثل بإرسال مشروع إنفاق الـ4900 مليار للنصف الأول من العام الحالي إلى مجلس النواب وإذا عطلوا إقراره يوقع المرسومين معاً. وهذا أيضاً يكشف جدية قوى 14 آذار في إسقاط الحكومة، لأنهم إذا كانوا جديين بإسقاطها فإنهم لن يسهلوا إقرار الإنفاق».

وقالت المصادر «إن جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد اليوم في السرايا الكبيرة برئاسة نجيب ميقاتي ستكون مخصصة لاستكمال إقرار بنود جدول أعمال الجلسة السابقة التي استحوذ الموضوع الأمني على كامل وقتها، أما جلسة صباح يوم غد الأربعاء، فستكون مخصصة لمناقشة موازنة العام 2012 لأن هناك ضرورة قصوى لإقرارها ورئيس الجمهورية مستعد لعقد جلسات متلاحقة حتى إنجازها وإحالتها إلى المجلس النيابي حتى يصبح موضوع السلف قانونياً ودستورياً. فإقرار الموازنة في مجلس الوزراء هو العمل الصحيح ويؤمن الانتظام المالي لعمل المؤسسات والإدارات العامة. مع الإشارة إلى أن قطع الحساب للسنوات السابقة أقرت من قبل الحكومة الحالية بما في ذلك قطع حساب العام 2010 الذي هو شرط لإنجاز موازنة العام 2012».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
Melvin
الخميس, 14 حزيران / يونيو 2012, 10:22:AM
This is exactly what I was looking for. Thanks for wirtnig!
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)