إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | "المستقبل" يحيّد سليمان ويصوّب على ميقاتي: لا حوار من دوننا
المصنفة ايضاً في: مقالات, نجيب ميقاتي

"المستقبل" يحيّد سليمان ويصوّب على ميقاتي: لا حوار من دوننا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 772
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

"المستقبل" يحيّد سليمان ويصوّب على ميقاتي: لا حوار من دوننا

في يوم واحد، تضاربت الحسابات الحوارية. يوم الخميس الماضي، تداعت قيادات "14 آذار" للاجتماع في منزل الرئيس سعد الحريري لإصدار أحكام "مبرمة" بحق حكومة الرئيس نجيب ميقاتي و"مصير" الحوار الوطني. بعد نقاش طويل (أكثر من 80 مداخلة)، تقرّر المعارضة مجتمعة، في رسالة وجّهتها مباشرة إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان، الموافقة على استكمال الحوار "بشأن كل السلاح الخارج عن سيطرة القوى الشرعية النظامية"، لكن بعد تشكيل حكومة إنقاذية حيادية تتولى الإشراف على تنظيم الانتخابات النيابية المقبلة.

"شرط" المعارضة لاستئناف الحوار نسفه ميشال سليمان بعد أقل من ثلاث ساعات. أطلّ رئيس الجمهورية في حوار تلفزيوني، في الليلة نفسها، لمناسبة انطواء الذكرى الرابعة لتوليه سدّة الرئاسة، داعيا الجميع إلى "حوار من دون شروط"، محاصرا "الممانعين" بجدول زمني لانعقاد الهيئة الحوارية يسبقه توجيه دعوات رسمية إلى المعنيين.

ظنّت قيادات "14 آذار" أنها قادرة على أن "تتغدّى" سليمان في دارة سعد الحريري قبل أن "يتعشاها" على طاولة "كلام الناس" ليلا. عمليا، فرط رئيس الجمهورية عقد "الآذاريين" مع توالي صدور المواقف المتجاوبة بـ"المفرّق" مع دعوة الرئاسة الأولى، بل بات سليمان في حكم المتيقّن بأن "طاولة 11 حزيران" ستكون مكتملة النصاب.

فالذي سبق حلفاء "المستقبل" إلى ملعب بعبدا الحواري لا يرى أن الرئيس فؤاد السنيورة، ومعه كل طاقم "نواب المستقبل"، في "وضع محرج". هؤلاء يؤكدون أن "خفض سقف المطالب لا يشكّل تراجعا، وانه أمام التزام الجميع بالمشاركة في هيئة الحوار، عبر تلبية دعوة رئيس الجمهورية، لا يجوز بقاء طرف كـ"تيار المستقبل" خارجه، خصوصا ان السعودية هي طرف داعم بقوة لهذه الخطوة".

وفق أوساط "المستقبل"، اتّسم لقاء فؤاد السنيورة برئيس الجمهورية، أمس الأول، بـ"الايجابية". هذا ما لمسه نواب "كتلة المستقبل" الذين اجتمعوا، أمس، في وادي ابو جميل، واطلعوا من رئيس الحكومة الأسبق على أجواء لقائه بسليمان، في ما بدا ان البيان الصادر، امس، عن "المستقبل" أبقى الباب مفتوحا أمام احتمال "الالتحاق" بالحلفاء المتحمّسين لمسايرة "التيار الرئاسي" الحواري.

في لقاء بعبدا، استفاض السنيورة في كيل المديح لـ"دور" رئيس الجمهورية و"موقعه" والثناء على جهوده لجمع القوى المتخاصمة على طاولة واحدة. لكنه أعاد تذكير مضيفه بأن حكومة نجيب ميقاتي مدرجة على "اللائحة السوداء" لـ"قوى 14 آذار" ولا إمكانية للحوار في "ظلها". السنيورة كرّر أمام رئيس الجمهورية "روحية" البيان الصادر امس عن كتلة "نواب تيار المستقبل"، ووعده بزيارة ثانية الاسبوع المقبل على رأس وفد من قيادات المعارضة لتسليمه "مبادرة إنقاذية" موسّعة ستُناقش في لقاء قريب جدا سيعقد بين مكونات "14 آذار".

عنوانان أساسيان طبعا الاجتماع الأسبوعي، أمس، لكتلة نواب "المستقبل". الأول، استمرار حفلة "الغزل" بميشال سليمان، وهو ما تفسّره أوساط مواكبة ضمن استراتيجية التركيز على الدور "الحيادي والمركزي وغير المنحاز" لرئيس الجمهورية، ما يبرّر لأي طرف معارض لاحقا، وأساساً لـ"المستقبل"، التزامه بالجلوس "تحت خيمة" الراعي "الشرعي" للحوار.

أما العنوان الثاني، فهو إعادة تأكيد "عدم صلاحية الحكومة الحالية لكي تكون إطارا مواكبا للحوار"، لكن من دون ربط الموقف الرفضي "حرفيا" بشرط ولادة "حكومة إنقاذية" تسبق استئناف جلسات الحوار كما طالب البيان الأخير لقوى 14 آذار.

وفي المعلومات، ان سيناريو تروّج له قوى داخل الاقلية، يقضي بتلبية دعوة سليمان الى الحوار، على ان يتوّج هذا الحوار في حال التوافق على بند السلاح باستقالة حكومة نجيب ميقاتي وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف على الانتخابات المقبلة.

في كواليس المعارضة ثمة أمر لافت للانتباه ايضا. في المبدأ، هناك إجماع على الذهاب الى الحوار "فريقا واحدا". لكن في حال تمسّك "القوات اللبنانية" بالالتحاق بطاولة بعبدا "وفق شروطها"، فإن حلفاءها قد يتجاوزون اعتراضها، ما دام المسيحيون ممثلين على الطاولة بـ"التيار الوطني الحر" و"الكتائب" وشخصيات مستقلة. لكن الامر نفسه لا ينسحب على "تيار المستقبل" في حال مقاطعته الحوار، لأن ذلك "يعني غياب طائفة بكاملها"، ما سيقود الى مقاطعة مؤكدة لقوى المعارضة مجتمعة. أوساط في "تيار المستقبل" تجزم "لا إمكانية لحصول حوار من دوننا".

وحرص بيان "المستقبل"، أمس، على التأكيد "ان الكتلة كانت وما زالت مع الحوار بين اللبنانيين أسلوبا ومنهجا"، مذكرا بأن "الأطراف التي سبق أن وقفت في وجه تنفيذ ما اتفق عليه في جلسات الحوار السابقة وعطّلت بعدها الحوار معروفة، وهي ذاتها الأطراف التي انقلبت على ما اتفق عليه في الدوحة".

وطالب البيان بـ"حوار منتج لا ينطوي على شروط مبطنة في شأن الموضوع الاساسي وهو السلاح حتى لا تتكرر النكسات والتراجعات"، مشيرا إلى أن "المنطلق الأساسي لأي حوار يجب أن يأخذ في الاعتبار حسم مسألة إمرة السلاح، وان تكون المرجعية فيه حصرا للدولة".

وأكدت الكتلة "عدم صلاحية الحكومة الحالية لتكون إطارا مواكبا للحوار بسبب أحاديتها وانحيازها السياسي وفشلها الذريع وتفريطها بالمؤسسات الأمنية والسياسية، وبسيادة الدولة على أرضها وهي تخضع لوصاية النظام السوري".

وجدّدت الكتلة مطالبتها "الحكومة ورئيسها بإحالة جريمة اغتيال الشيخين الشهيدين احمد عبد الواحد ومحمد المرعب على المجلس العدلي".

وفيما رأت الكتلة "أنه يجب أن يتم التعامل مع مجزرة حولة بأنها جريمة موصوفة ضد الإنسانية تشابه مجازر روندا وقانا ودير ياسين"، ناشدت "المجتمع العربي والدولي اتخاذ خطوات ملموسة وجدية لوضع حد لهذه المذبحة المفتوحة التي يقودها النظام السوري بحق شعبه ومواطنيه".

واستنكرت الكتلة "إقدام مجموعة مسلحة في سوريا كائنا ما كانت هويتها على اختطاف أحد عشر لبنانيا خلال عبورهم الأراضي السورية".

وشددت على "أهمية تدعيم أجواء التلاقي والتقارب التي ظهرت في لبنان بين الأطراف السياسية على خلفية رفض عملية الاختطاف والسعي إلى إطلاق المخطوفين".

كما استنكرت الكتلة "العمل الإرهابي الذي استهدف مواطنين لبنانيين لدى وجودهم في العراق في زيارة دينية".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)