إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | زيارة بيرنز استشعار لخطورة ترك لبنان وتعويض عن عدم شمول بيروت بجولات كيري
المصنفة ايضاً في: مقالات

زيارة بيرنز استشعار لخطورة ترك لبنان وتعويض عن عدم شمول بيروت بجولات كيري

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 628
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

زيارة بيرنز استشعار لخطورة ترك لبنان وتعويض عن عدم شمول بيروت بجولات كيري

طغت التطورات الداخلية على خلفية تداعيات احداث صيدا وتفاعلاتها والتي لا تزال مستمرة على اعلان تأجيل زيارة يعتزم القيام بها للبنان نائب وزير الخارجية الاميركي وليم بيرنز لبيروت قبل ايام قليلة وارجئت كما تردد الى اليوم من دون توضيحات اميركية عن الاسباب. لكن لا تستبعد مصادر سياسية معنية ان يكون هدف الارجاء السعي الى منع ربط الزيارة تحليلاً واستنتاجاً بما يجري في صيدا في انتظار هدوء هذا الوضع بعض الشيء وتراجع حدته بعدما تداخلت فيه عناصر عدة تجاوزت واقع قمع الجيش اللبناني حالة اعتداء عليه الى بروز عوامل تدخل "حزب الله" على الخط من خلال ايحائه بأنه كان رديفاً للجيش وتصاعد الحساسية السنية الشيعية في ضوء هذه التطورات، فضلاً عن ان الزيارة ومغزاها قد يضيعان في مهب ردود الفعل سلباً او ايجاباً. وارجاء الزيارة من ضمن هذا الاطار يبدو مفهوماً في حين ان ارجاء الزيارة طويلاً او الغاءها في حال حصوله قد يكتسب معنى آخر، علماً انها كانت مرتقبة في عطلة الاسبوع. الاّ انه في الوقت نفسه وعلى رغم اهمية الموقع الذي يشغله بيرنز والمهمات التي يتولاها، ولا سيما منها المتصلة بالمحادثات مع نظيره الروسي ميخائيل بوغدانوف في ملف الازمة السورية على خلفية تفعيل مؤتمر جنيف 1 وعلى رغم اهمية الاستحقاقات المصيرية التي يواجهها لبنان في هذه المرحلة، تختلف التقديرات السياسية حول الزيارة وجدواها واهميتها متى حصلت في الساعات المقبلة. اذ لا تسبغ مصادر سياسية على زيارة بيرنز للبنان تحديداً اهمية كبيرة نظراً الى مجموعة اعتبارات يتصدرها اثنان على الاقل احدهما يتصل على الارجح وفق اعتقاد هذه المصادر بواقع ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري يزور منذ بضعة ايام دولاً عدة في المنطقة مرة جديدة بعد تسلمه مهماته منذ بضعة اشهر وهو تجاوز لبنان سابقاً ويفعل الامر نفسه راهنا على رغم حرص اميركي في وقت سابق وبعد انسحاب القوات العسكرية السورية منه على شمول لبنان من ضمن جولة كبار الديبلوماسيين الاميركيين في المنطقة. وبيرنز يزور لبنان بعد عام من زيارته السابقة في تموز من العام الماضي. وبذلك تأتي زيارته بمثابة ترضية معنوية بديلة بحسب هذه المصادر من اجل اظهار استمرار الاهتمام، علماً ان هذا الاهتمام يظل قاصراً من حيث توقيته ومداه في رأي هذه المصادر عن ردع محاولات استدراج لبنان الى اتون الازمة السورية او عن نقلها اليه او عن منع سيطرة ايران على قراره. ثم ان لبنان ليس على رادار اهتمامات الادارة الاميركية التي تُمارس ضغوطاً كبيرة عليها للاهتمام بسوريا في الدرجة الاولى وهو تاليا لا يرد في سلم اولوياتها على عكس دول اخرى في المنطقة كالاردن الذي يتأثر بقوة بما يجري في سوريا وابقى على صواريخ باتريوت وقوة عسكرية بعد المناورات العسكرية التي جرت فيه دعماً لحمايته من تصدير الازمة السورية اليه، علماً ان مفاعيل هذه الازمة تبقى سلبية جداً على الاردن حتى الآن. وهناك من يتحدث عن ابقاء هذه الصواريخ والدعم الاميركي دعما للنظام الملكي الذي يستمر متردداً وغير حاسم في اصلاحات ضرورية وحاسمة يتعين عليه القيام بها في الداخل عبر محاولة الهاء خارجية على الحدود وليس حماية له من تهديدات سورية وجهها له النظام السوري الذي بات عاجزاً عن تهديد الاردن في رأي مطلعين على غير ما يمكن ان يفعله هذا النظام في لبنان لجهة امتلاكه الادوات والحلفاء لزعزعة استقراره.

 

الا أنه على وجاهة هذا المنطق وصحة أسبابه، فان ذلك لا يلغي، وفق معطيات مصادر سياسية أخرى، واقع ان الدول الكبيرة لا توفد زائراً بمستوى بيرنز لأسباب بروتوكولية او تعاطفاً مع لبنان بمقدار ما هو تعبير عن استشعار لخطورة المرحلة وعدم ترك البلد يقع بانطباع انه متروك للخلل في التوازن الذي تحدثه ايران في المنطقة، خصوصاً في ضوء توظيف تدخل "حزب الله" في الحرب الى جانب النظام في سوريا في الداخل اللبناني. ففي رأي هذه المصادر أن الوضع الخطر الذي يمر فيه لبنان يستنفر اهمية توجيه رسائل اميركية قوية له علماً ان السفيرة الاميركية في لبنان مورا كونيللي تقوم بهذا الدور بقوة، وهي اجرت لقاءات عدة مع بعض القيادات في هذا الاتجاه في الآونة الأخيرة. اذ تواجه الولايات المتحدة في لبنان ما يواجهه جميع المهتمين بالوضع اللبناني لجهة الخطورة التي يمثلها من جهة انحلال المؤسسات الرسمية في ضوء الشلل ان في منع تأليف حكومة جديدة او في التمديد لمجلس النواب او من خلال الحؤول دون التعيينات في قيادات الاجهزة الامنية، خصوصاً ان نموذج ما يجري في قوى الامن الداخلي غير مشجع بعد احالة اللواء اشرف ريفي على التقاعد وتعذر التمديد له او تعيين بديل اصيل منه في حين ان هناك مخاوف متعاظمة في التحديات الامنية التي يواجهها لبنان. وهو ما لا يستبعد وجود رغبة اميركية في توجيه رسائل علناً او ضمناً للمسؤولين اللبنانيين في ضوء المخاطر المحدقة بالبلد باعتبار ان القوى الامنية كانت ولا تزال خطاً احمر، خصوصاً ان واشنطن منخرطة عملياً في دعمها الى جانب دعم رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان واهمية عدم التفريط في المدى المنظور لا بموقع قيادة الجيش التي تفاعل الخلاف على التمديد لها في الايام الاخيرة ولا بموقع رئاسة الجمهورية التي يلوح استحقاقها في الافق القريب. كما ثمة خطورة متصاعدة على الوضع من جهة اخرى بفعل التورط المباشر والعلني لـ"حزب الله" في الحرب السورية، ومفاعيل ذلك على الوضع في لبنان، وقد شكل بعض ما جرى في صيدا نموذجاً لتداعيات هذا التدخل، اضافة الى العجز عن تأليف حكومة جديدة.

وثمة من يتحدث عن معطيات لا تزال قائمة في أروقة الخارجية الاميركية لجهة احباط اميركي من تخبط قوى 14 آذار نتيجة ما يعتبره كثر وجود الرئيس سعد الحريري خارج لبنان وما خلفه ذلك من شرذمة لهذه القوى في قرارها وتوحدها وفقاً لما برز بقوة على الاقل في محطات ومناسبات عدة قد يكون ابرزها ما حصل في شأن مشروع اللقاء الارثوذكسي قبل اشهر قليلة ومن ثم في تنامي الحركات الاصولية على جوانب تيار المستقبل بما يهدد الواقع السني المعتدل في لبنان.

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)