إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | معراب "تحتوي" المتن: الواقع تغير لصالحنا
المصنفة ايضاً في: مقالات

معراب "تحتوي" المتن: الواقع تغير لصالحنا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 967
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
معراب "تحتوي" المتن: الواقع تغير لصالحنا

المتن في "معراب". للوهلة الأولى تبدو الفكرة صعبة التنفيذ. إذ ليس سهلاً على "القوات" التي تُدرج على أنها القوة الحزبية الرابعة، إذا لم نقل الخامسة، في قضاء الموزاييك السياسي الذي أخرجها "صفر" اليدين من الاستحقاق النيابي، أن تستضيف في "حصنها الكسرواني" ضيوفاً متنيين من "وزن" رؤساء بلديات ومخاتير موزّعين في معظمهم على لوائح خصومها أو حلفائها، ضمن خانة "المفاتيح الانتخابية".

في المتن، الكلمة لم تكن يوماً لـ"القوات". ومن نجح من حلفائها خلال الاستحقاق الماضي في اختراق لائحة الخصوم، أي ميشال المر وسامي الجميل، لم يتمكنا من حمل ادي أبي اللمع معهما إلى مركب النجاة من "التسونامي البرتقالي".

لكن "القوات" فعلتها في الساعات الأخيرة. جمعت المائدة المعرابية أكثر من 40 رئيس بلدية أو ممثل عنهم من أصل 51 رئيس بلدية ونحو 100 مختار من أصل 150 مختاراً متنيين، من مختلف التلاوين السياسية، استمعوا إلى خطاب رئيس الهيئة التنفيذية سمير جعجع يقول لرئيس الجمهورية ميشال سليمان: لا للحوار الوطني.

ويكفي استعراض "هوية" الضيوف السياسية، للتلمس أن "القوات" طرقت أبواب كل البلديات المتنية على اختلاف توجهات رؤسائها، وغالبيتها فُتحت في وجهها. "كتائبيون" و"عونيون" و"مرّيون" و"طاشناقيون" لبّوا الدعوة القواتية التي وجّهت إلى الجميع من دون استثناء، و"من غاب معذور" وفق الأوساط القواتية: الجديدة، سن الفيل، الدكوانة، الفنار، انطلياس، الضبية (ممثل عنه)، بياقوت، بصاليم، المنصورية (ممثل عنه)، بيت مري، برمانا، العيون، بعبدات، الغابة، ضهر الصوان، العيرون، المتين، مرجبا، المروج، بولونيا، بسكنتا، بحرصاف، بيت شباب، العطشانة، قرنة شهوان، القنابة، بكفيا، برج حمود، زكريت، بيت الشعار... وممثل عن رئيس اتحاد المتن السيّدة ميرنا المر.

"المسلسل القواتي" العابر للمناطق، الذي قدّم بالأمس "حلقته المتنية"، يستعرض عضلاته أمام الحلفاء قبل الخصوم. رسالتة واضحة: نحن هنا ولا يمكن القفز فوقنا. لن نتعامل مع الاستحقاق المنتظر كما تعاملنا مع سلفه. ولا يمكن لكم أن تعاملونا على أننا "لقمة سائغة".

وفي المتن تحديداً، تحاول "معراب" إثبات وجودها في "المباراة التمهيدية" التي ستسبق لحظة فتح صناديق الاقتراع. لهذه الجولة أهيمتها التي لا تقل شأنها عن "اليوم الكبير". خلالها سيتم نسج التحالفات وتركيب اللوائح وتوزيع الحصص، قبل الوقوف أمام "عدالة" الناخبين. بحسب تقديرات معراب، فإن حجمها الشعبي في هذا القضاء تحسّن كثيراً، وكل الاستطلاعات تزيدها ثقة بالنفس. مشهد العام 2009 لن يتكرر برأيها، لأن خزانها البشري إلى ازدياد، وليس إلى نقصان، الأمر الذي يفرض واقعاً جديداً، وفق الحسابات القواتية.

وعلى هذا الأساس يقول "القواتيون": نحن شركاء أساسيون في المتن، وسيكون لنا رأينا في الشاردة والواردة، في الخيارات والتوجهات، في تركيب اللائحة، في صياغة التحالف الانتخابي وفي اختيار "الأبطال".

مشهد الأمس، على رمزيته الشكلية، التي قد تتخطى المضمون، كان من دون شك موضع رصد، بتفاصيله الدقيقة من جانب الأقربين قبل الأبعدين. بكفيا، تفرّجت على الموائد التي استضافت رؤساء البلديات الكتائب، وهم ليسوا بقلّة. راقبت الحركة الانفتاحية من جانب معراب تجاه مفاتيحها الإنمائية، وهي تدرك تماماً أن طريق هؤلاء إلى معراب، أسهل من طريق "البرتقاليين" الذين حضروا أيضاً، إلى القلعة الكسروانية.

ووصف جعجع، في حفل العشاء بحضور النائبة ستريدا جعجع ومنسق منطقة المتن الشمالي في حزب "القوات" إدي ابي اللمع، "ما يحصل في العالم العربي من ثورات بـ"الأيام التاريخية، فما يحصل ليس مجرد أحداث سياسية بسيطة بل هي مفترقات تاريخية، فبعض النظريات تطلب من المسيحيين عدم التدخُل بمسار الأحداث التاريخية وبرأيي هذا الأمر هو مقدمة لزوالنا من الشرق، فاذا لم نبقَ في صلب وطليعة الأحداث عندها لن يبقى لنا وجود".

وأكّد ان "علاقة حزبي "القوات" و"الكتائب" لا يمكن ان تكون الا جيدة جداً ولا سيما في ما يتعلق بالأمور الاساسية والطرح الجوهري والاستراتيجيات، لافتاً النظر الى انه "على المستوى التكتيكي هناك منافسة شريفة ضمن السياق الديموقراطي".

وشدد جعجع على ان "الجيش اللبناني بالنسبة لنا هو الحلّ الوحيد ونحن اليوم رهاننا الأول والأخير هو الدولة وقوتها العسكرية المتمثلة بالجيش، ومن هنا نحن حريصون جداً على الجيش كمؤسسة، داعياً قيادة الجيش الى "متابعة التحقيقات الى النهاية لتتبيّن الحقيقة امام الرأي العام اللبناني من دون أي ضبابية حفاظاً على الشعب ومؤسسة الجيش التي يجب ان تبقى فوق كلّ شك".

ورأى جعجع ان "الحوار في ظاهره شيء وفي حقيقته شيء آخر مختلف تماماً، فمن منا يمكن أن يرفض أي حوار؟ إن الحوار يبقى سلاحنا الوحيد بينما الآخرون يملكون أسلحة متعددة وآخرها سلاح الحوار، فموقفنا من أي حوار هو موقف مبدئي أساسي جوهري إيجابي جداً، ولكن الحوار الذي يدعو اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في 11 حزيران، الذي أكنّ لشخصه كل الاحترام، يعزّ عليّ جداً ألا نستطيع تلبية الدعوة اليه".

وتابع " إن أحداث الشمال كانت ستؤدي بنا الى الدخول بدهليز لا نعرف الى أين كان سيأخذنا، وسبب هذه الأحداث يعود الى وجود هذه الحكومة وتصرفاتها".

وقال جعجع "إن الحوار في الوقت الحاضر هو مضيعة كبيرة للوقت ويحوّل الانتباه والتركيز عن مجموعة الممارسات التي ترتكبها الحكومة الى مكان آخر ليس في الوقت الحاضر وللأسباب الآنية هو بيت القصيد، موقفنا ليس ضد الحوار بحدّ ذاته بل ضد ما يحصل في الحكومة الحالية باعتبار ان كل يوم اضافي من عمر هذه الحكومة سيؤدي الى أطنان من الأضرار على لبنان".

وتابع "نحن لسنا ضد الحوار بل نريد حواراً جدياً، فعندما يكون وضعهم حرجاً يلجأون الى طاولة الحوار شكلياً فقط، لذا نحن نريد رؤية بعض المؤشرات الملموسة، كأن تأخذ الحكومة موقفاً عملياً من السلاح الفلسطيني خارج المخيمات أو أن يقدم "حزب الله" تصوره حول سلاحه".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)